أخبار السودان لحظة بلحظة

إليكم ماحدث بالضبط.. مسرحية إنقلاب أبن عوف

5

هناك كثير من الأقاويل وتأويل حول ما يحدث في السودان ، هل هو تغيير حقيقي ؟! ، هل هو انقلاب عسكري ؟! هل هي مجرد مسرحية .. وهل ، وهل ، وهل ، الأسئلة كثيرة والأجوبة متفاوتة ، أغلبها استنتاج وتحليلات حسب المزاج ..ولقطع كثرة الكلام وعدم احدث تشويش في رؤوس الناس اليكم ماحدث بالضبط وفق مصدرنا الحقيقي الموثوق به.

أن ما حدث يوم الخميس 11/ ابريل 2019 هي مسرحية كاملة من إخراج عمر حسن البشير ، الذي يقطن بمكان آمن مطمئن ، لا يدخله جن ولا جان ، مستمتع بحياته ويشاهد التلفاز ويتلقى التقارير عن ما يجري الآن، وقد خطط له بعناية يوم 8 ابريل 2019م، في منزله وبحضور كل من
1- عوض ابنعوف
2- صلاح قوش
3- عمر زين العابدين
4- ياسر العطا

وهناك عدد اثنين من المدنيين لم يتسني لمصادرنا معرفتهم ، نسبة لظهورهم لأول مرة في المشهد ، الخطة التي وضعه عمر البشير تقول:

_ قبل أن يصدر بيان عسكري باسم القوت المسلحة يتم تسريب خبر عن اعتقال عدد كبير من قيادات المؤتمر الوطني ، خاصة من الصف الاول ، ثم يعقبه تلو البيان العسكري ، ويعلن خلاله ابنعوف إنه هو المسؤل ، وهو رئيس المجلس العسكري ، وبعدها ينتظروا ردود الفعل ، إذا وجدوا قبلوا سعوا في سعيهم نحو تطبيق المسرحية الهزلية ، وقال المصدر إن البشير هو من راجع بيان الجيش حرف حرف ، كلمة ، كلمة ، وكان عند تلو البيان هناك من يمثله ويراقب ، خوفاً من أحداث تغير كلمة ليست في محلها ، وأكد المصدر نفسه أن البشير هو من وضع جملة ” اقتلاع راس النظام في البيان ” ليعطي البيان مصداقية قوية ، وان قيادات المؤتمر الوطني، ناس هارون والجاز، وعلي عثمان طه وكمية الذين قالوا هم اعتقلوهم ، لم يتم اعتقالهم فقط تم حمايتهم في مكان آمن خوفا عليهم وحفظ سلامتهم .. هذا ما حدث بالضبط ، لا اكثر ولا اقل ، يبقي ما جري يوم الخميس هي مسرحية وليس تغيير.

الحل: في مواصلة الاعتصام أمام القيادة العامة وفي كل الولايات، لإسقاط مجلس البشير هذا وتسليم السلطة إلي حكومة مدنية متفق عليها .. وكنت قد سربت لكم يوم 8/ ابريل، أن البشير يخطط تسليم السلطة إلي مجلس عسكري تم باختياره هو.

أ/ ضحية سرير توتو / القاهرة

5 تعليقات
  1. ماجد يقول

    ضحية سرير .. خيالك واسع جدا … رجاء كفاية سخرية واستهزاء بفهمنا البسيط …

    سيبي القاهرة … وتعالى اعتصمي مع الناس أمام القيادة …

    1. قاسم خالد يقول

      لا ليس خيالا …بل هو أقرب للواقع …

  2. نسيم الصباح يقول

    يا ضحية هل انت منجم؟ اسأل هذا السؤال لأنك قلت في معرض كلامك (وكنت قد سربت لكم يوم 8/أبريل ان البشير يخطط لتسليم السلطة لمجلس عسكري يختاره هو ) تعال انت من القاهرة وانضم إلى الذين ناضلوا بأرواحهم وخذ الأخبار من مصادرها الحقيقية. وعليك أن تعرف ان الجيش الذي أحتمى به الثوار ثلاث ارباعه تم غسل ادمغتهم ليكونوا مؤتمرجية فهل نتركهم ليفترسهم المؤتمرجية أم نتقرب منهم لنفهمهم ويفهموننا. هذه مؤسسة جيش وليسة اي مؤسسة أخرى. وعليك ان تفهم هذه.

  3. مستعرب يقول

    أتفق مع الأستاذ ضحية في الكثير مما ذكره واضيف الاتي :-

    أولا : ان ماحدث كان مسرحية وهذا أمر متفق عليه وتم بعلم ورضاء وموافقة البشير.
    ثانيا: ان المؤتمر الوطني لازال يحكم البلاد وهذا أيضا مسلم به.
    ثالثا: ان الاحزاب السياسية التي تتسابق الان وتتصارع للسلطة هي مجرد كومبارس.
    رابعا: ان المعتصمين بالقيادة مع كامل التقدير والاحترام لهم هم أيضا مجرد كومبارس.
    خامسا: ان الصراع في هذه المسرحية بين جناحي المؤتمر الوطني الرئيسين وهم جناح علي عثمان ممثلا بصلاح قوش وجناح نافع علي نافع ممثلا بحميدتي والفريق طه بالسعودية وعبد الغفار الشريف المسجون حاليا بتهم الفساد والقطط السمان التي أذلها جناح علي عثمان العام المنصرم.
    سادسا : ان المعركة بين هذين الجناحين هي معركة تكسير عظام وعلي الخاسر فيها تحمل اوزار كل الثلاثين عاما التي مضت.
    سابعا : ان الجهات الفاعلة في هذا الصراع تتمثل في القوي الاقليمية (المعسكر السعودي) وقوات الدعم السريع والجيش وجهاز الامن …هذه الجهات الاربعة هي التي يمكنها تغيير مسار اللعبة.
    ثامنا : عندما حاول قوش (جناح الشيخ) محاولة التسلق الي السلطة من خلال المجلس العسكري الاول باعتباره رجل امريكا واسرائيل والامارات المفضل كان يهدف للحصول علي الاعتراف الدولي فقط ومن خلاله تكون له شرعية عندها سوف تتولي هذه الدول الأمر وليبقي فقط رمزا للشرعية.
    تاسعا : اذا كان قوش (جناح الشيخ) قد نجح في ذلك فان أول من سيبدأ بتصفيته هو قوات الدعم السريع (حميدتي) سواء أن كان ذلك رضائيا بالحيلة باقناعه بدمج قواته ضمن القوات المسلحة أو جبريا من خلال المواجهة العسكرية المباشرة وعندها لن يكون لقوات الدعم السريع أي أثر في ظل دعم الدول الاقليمية لعملائها ، خاصة وأنه لا يمكن لعاقل ترك قوتين أو جيشين بتوجهات مختلفة في بلد واحد ، فقوات الدعم السريع التي أنشأها البشير لحمايته وضمان استمراره علي السلطة وجودها مرهون بوجود البشير ووجود البشير مرهون بوجودها.
    عاشرا : ان حميدتي أثبت أنه رجل ذكي وسياسي حصيف حيث أدرك اللعبة مبكرا وأن أدرك أن كل الاطراف تحاول الركوب علي ظهره باعتباره صاحب أكبر قوة علي الساحة الان لكي يصل للسلطة ومن ثم يتم التفرغ له باعتباره ميليشيات سيئة السمعة كما يشاع عنها والنظرة لها دونية.
    احدي عشر : قام حميدتي مبكرا جدا بقلب الطاولة علي جناح الشيخ باقالة قوش وربما اعتقاله والاستيلاء علي القوة الثالثة منه والمؤثرة في هذه اللعبة وأتي بالبرهان صديقه (علما بأن البرهان هو رقم اثنين بعد حميدتي وليس رقم واحد) فأصبح بذلك حميدتي ودون منازع هو صاحب الكلمة والسلطة العليا في البلاد حيث يمتلك قوات الدعم السريع القوة الاولي باعتبارها ولو لم تكن كذلك لما خضع لها الجيش وسلمها قيادته ورحم الله امرء عرف قدر نفسه ، كما أصبح لديه القوة الثانية الجيش بوضع صديقه وشريكه بحرب اليمن وكلاهما مقبول للامارات والسعودية ، كما استولي علي جهاز الامن القوة الثالثة بضربة معلم من قوش وجعله في حال يرثي له ، كما حصل حميدتي علي الاعتراف الاماراتي والسعودي ومن ورائهم اسرائيل وامريكا وبيرطانيا.
    اثني عشر: ان من الاسباب الجوهرية لسقوط البشير بهذه السرعة هو ادراك جناحي المؤتمر الوطني بأن نظام البشير في أيامه الاخيرة وأنه يحتضر مما أدي الي الصراع بين هذين الجناحين كل يحاول استباق الاخر لكي يحصل علي السلطة بحرب داخلية مكتومة من خلال الاقتصاد والازمات المتعددة فضلا عن الدور المحوري للدول الاقليمية ممثلة في كل من السعودية والامارات ومصر واسرائيل التي أضحت تبحث منذ مدة ليست بالقصيرة عن البديل للبشير مع استمرار النظام مما أجبر البشير للتخلي عن السلطة لكي يستمر النظام فما لايدرك كله لايترك جله حيث يحفظ بهذه المسرحية نفسه وماله وان خسر السلطة ، وقد ادرك نافع خطأه عندما جاهر بالاعتراض علي ترشيح البشير لانتخابات 2020 وكان ذلك في اواخر عام 2017 مما جر عليه أهوالا وعلي قططه السمان (حملة فوش) بينما ساند الشيخ ترشيح البشير واصبح كل جناح يراهن علي حصانه الاسود.
    ثالث عشر : عندما نضجت الثمرة تلقفها كل اللاعبين الاساسيين والكومبارس كل يدعيها لنفسه باعتبارها بنته الشرعية حيث ظهر المجلس القديم وكان عبارة عن واجهة فقط لقوش (جناح الشيخ) الأمر الذي أغضب حميدتي وجعله يقلب الطاولة عليهم ويستأثر بكل مفاتيح وكونات السلطة ويزيح قوش باقالته بلا كبير عناء ويحيله للتقاعد (وربما الاعتقال).
    رابع عشر: كل هذه الاجنحة كانت تتصارع فيما بينها وتساعد في خنق نظام البشير من الداخل مع اظهار انها معه وعندما نضجت الثمرة كان كل جناح يعتقد انها صاحبها وأنه من سيقطف ثمارها وتم الدعوة للتظاهر في 6 ابريل مع الحماية من القوات المسلحة ودعم كبير مجهول بالمال والمأكول والمشروب لأضفاء الشرعية علي سقوط النظام السابق باعتبار أن ذلك ثورة شعبية (سيناريو حركة تمرد بمصر و30 يونيو) كما أن الأحزاب التي في أغلبها كانت مشاركة بالحكومة فاذا بها فجأة تستيقظ علي هذه المفاجئة التي لم تكن في حسبانها علي الاطلاق مما جعلها تحاول لملمة اطرافها لمحاولة اللحاق بالركب قبل فوات الأوان.
    خامس عشر : أصبح المعتصمون في هذه اللعبة (الكومبارس) هم مصدر الشرعية لكل فئة حيث ركب بهم جناح الشيخ-قوش – ابن عوف لتمرير قيادة قوش للبلاد في المرحلة القادمة حيث ذكر رئيس اللجنة عمر بالمؤتمر الصحفي أن قوش وعبد المعروف هم قادة التغيير بينما أدعت الاحزاب أن المعتصمون يخصونها وحدها باعتبارهم الأحزاب الشرعية للسودان ، بينما وفر لهم حميدتي الحماية لكي يعبر من خلالهم الي السلطة ويكونو جواز مروره لها باعتبارها ثورة شعبية وشدد علي عد التعرض لهم بالقوة الي حين، حدث كل ذلك وفي وسط هذا الخضم حاول قوش (جناح الشيخ) ابتلاع السلطة في وسط المعمعمة وهو رجل اسرائيل وامريكا والسعودية المفضل ولكن حميدتي سارع بقلب الطاولة عليه واستولي وحده (جناح نافع) علي كامل مكونات السلطة وأصبح يغازل المعتصمين (الكومبارس) لكي يمر ماحدث باعتباره ثورة.
    سادس عشر : ان السبب الجوهري والرئيسي لموافقة البشير علي ماحدث هو الضغوط عليه بالصراع الداخلي بين هذين الجناحين بتأزيم الأوضاع الاقتصادية بالبلاد في ظل الصراع المحموم علي السلطة وانسداد الافق أمام النظام في ظل الرفض الاقليمي والدولي لقيادة البشير للبلاد علي الرغم من المكاسب التي يحققها لهم نظام البشير.
    سابع عشر : ان ماحدث لا يفوت علي الاطلاق علي فطنة وذكاء الشعب السوداني ولكن قبل الختام أود أن أشير الي ما يسمي بكيان تجمع المهنيين والذي ظل مجهولا الي وقت قريب وربما الي اليوم لا يعدو أن يكون واحد من اثنين …أما أنه في الأصل تم تأسيسه من خلال رجال البشير أنفسهم حيث كانو يتنسمون هرم السلطة واعني بذلك جناحي نافع وشيخ علي من قوش وخلافهم حيث كانو يدعون لمظاهرات من خلال مواقع الانترنت وينفذونها تماما مما أكسبهم مصداقية الشارع واستدل علي ذلك بدليلين الأول اخفاء هويتهم …فما هي مصلحة المعارضة في اخفاء هويتها لا سيما وأن من يتكلمون باسم تجمع المهنيين غالبيتهم يتحدثون من خارج السودان ماليزيا أو خلافها مما يثير التسلؤل عن قدرتهم علي تحريك الشارع ان لم يكن هذا العمل منظما من الداخل ، والدليل الثاني اعتراف رئيس اللجنة بالمجلس العسكري الاول في مؤتمره الصحفي الجمعه الماضية عندما تم الاعتراض علي قوش وكمال عبد المعروف افصح حقيقة ودون أي مواربة أو خجل بأنهم قادة التغيير مما يفسر اخفاء الهوية حيث كانو يحفرون من الداخل وكشف هويتهم يؤدي لانهاء تجمع المهنيين تلقائيا بالقاء القبض عليهم ، والاحتمال الاخر هو نفس الاحتمال السابق الا أنه يزيد عليه بأن التجمع كان مخترقا بهؤلاء النافذين والذين لا يعلم عنهم حتي قائد تجمع المهنيين شيئا.
    ثامن عشر : ان المحصلة من كل هذه المسرحية أن يحكم المؤتمر الوطني لمدة جديدة لانعلمها ولكن يكون ذلك من خلال جناح واحد (نافع أو الشيخ – لصاحب الغلبة) حيث أن الجناح الذي سوف يتمكن من الحكم وهو الان جناح نافع سيقوم بتصفية والتخلص من الجناح الاخر ومحاكمته بكل اوزار الفترة الماضية لا سيما وان لديه ثأرات شخصية مع قوش والشيخ من خلال حملة القطط السمان وسيكون الامر مثل ماحدث في المفاصلة مع الترابي حيث ظن الجميع أن الأمر هو انتهاء حقبة الكيزان ولكن ما اتضح بعد انقشاع المعركة هو استمرار المؤتمر الوطني بجناح الشماليين وتصفية الجناح الثاني وهو جناح الغرب ممثلا في المؤتمر الشعبي الان ، أما بخصوص الدين فهو مجرد تجارة لدي الجناحين ان شعرو بأنه سيقف في طريقهم فسوف يتخلون عنه بترك التجارة باسمه.
    تاسع عشر : كانت هنالك سياريوهات بحدوث قتال داخل البلاد لا قدر الله ولكنني الان أستبعد هذا الخيار نسبة لأن كل القوة (القوي الاقليمية والدولية – الدعم السريع -الجيش – الامن) كلها تركزت في يد رجل واحد مما يمنع من الاصطدام بين هذه القوي ولكن احتمالات التفجيرات والعمليات الارهابية لاقدر الله يظل قائما من الجناح الذي يخسر اللعبة.
    البند العشرين : حسب توقعاتي أن المجلس العسكري (جناح المؤتمر الوطني) لن يفرط في السلطة نهائيا سواء كان ذلك لأحزاب أم خلافه وهو يراهن علي وتر الخلافات السياسية باعتبار أن كل ان لم يكن معظم الأحزاب السياسية بالسودان هم سجم ورماد أمثال أحمد بلال وحسن طرحة …كلهم سوف يتسابقون هرولة وبكل الطرق المشروعة وغير المشروعة للحصول علي نصيب من السلطة خاصة وأن المبدأ الذي عمل عليه نظام الكيزان خلال الثلاثين عاما أن الاخلاق هي للمال فقط وأن المعبود هو المال ولا شيء سواه وبذلك رعي أغلب الاحزاب التي شاركها في الفتات والتي اظهرها علي حقيقتها ، وأستدل علي ذلك في هذه الجزئية فضلا عن ما ذكرت هو أن العقيدة السياسية للدول الاقليمية التي رعت هذا التغيير من خلال رجالها بالسودان لاتقبل اطلاقا ولا تؤمن يشيء اسمه ديمقراطية والامثلة حولنا كثيرة.
    وقبل أن اختم اشير الي أن الاوضاع ان سارت علي هذا المنوال فان أول من سيتم التضحية به به قوش فقد أكتسب أعداء نافذين من خلال حملته علي القطط السمان ومن ثم تجري السكين علي من وراءه في جناحه في حملة جديدة تحت مسمي الفئران السمان.
    أخيرا : الحل في تقديري ان كان هنالك ثمة حل والوسيلة التي سوف تجبر العسكر علي تسليم السلطة راغمين هو التوحد والاصطفاف شعبا واحزابا حول برنامج وطني واحد تكون له قيادة قوية وصادقة أولا ووطنية ثانيا يتم الضغط من خلالها داخليا وخارجيا للخروج بالبلاد من هذا النفق.

  4. بعشوم ودالجارقاندي يقول

    ثمة شئ غير واضح فيما يجري و اشبه بالدمية الروسية (ماترشكا) كلما فتحت علبة خرجت منها دمية أخرى وكلها في آخر الأمر لعبات بيد أشخاص نافذون( الأمارات، السعودية،حضور الفريق /طه ليوم واحد من السعودية لأجل ماذا؟ كلها أسئلة …..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.