أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

اطلاق سراح رئيس تحالف قوى الاجماع الوطني بعد استجوابه علم السودان

اطلقت سلطات الامن السودانية سراح فاروق ابو عيسى رئيس تحالف قوى الاجماع الوطني الذي يضم 17 حزبا معارضا، بعد توقيفه لثلاثة ساعات الخميس.

وتبع احتجاز ابو عيسى اعتقال زعيم حزب المؤتمر الشعبي الشيخ حسن الترابي في عملية دهم على منزلة بعد منتصف ليل السبت، ومنع الجريدة الناطقة باسم حزبه واحتجاز اربعة من كادرها.

وقال ابو عيسى البالغ من العمر 75 عاما في تصريحات لوكالة رويترز ان قوات الامن قد استجوبته بشأن مطالبة التحالف الذي يرأسه باطلاق سراح الترابي، وبشأن موقفهم من المحكمة الجنائية الدولية التي اصدرت مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني البشير العام الماضي على خلفية جرائم الحرب في دارفور. التهمة التي ينكرها البشير.

وقال ابو عيسى " انهم قلقون" مضيفا انه عومل بشكل حسن.

واوضح: " ان العالم في الخارج يتحرك بمجمله خلف المحكمة الجنائية الدولية وانهم يريدون انهاء اي تصعيد في الدفاع عن الترابي.. وقلت لهم اننا لن نتوقف".
"قضية مبدأ"

واضاف : "انها قضية مبدأ لان (اعتقاله) مخالف للدستور ومبادئ حقوق الانسان التي يستند اليها الدستور".

لم تعلق قوات الامن السودانية على عملية احتجاز واستجواب فاروق ابو عيسى

ويعد حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الترابي احد اعضاء تحالف احزاب المعارضة.

وكانت نعمات مدني زوجة أبو عيسى قد قالت ان السلطات قد اعتقلت زوجها ووصفت عملية الاعتقال بقولها "لقد كان أمرا مخيفا، حيث اقتحم ستة رجال أشداء المنزل".

وأخبر المعتقلون زوجته أنه سيلقى القبض على أبو عيسى للتحقيق.

من جانبها قالت مريم المهدي القيادية بحزب الأمة لوكالة فرانس برس إنه "قرابة الساعة الرابعة وخمس واربعين دقيقة جاءت قوة من اجهزة الامن الى منزل ابو عيسى واخذته الى مباني الامن السياسي بالخرطوم".

يذكر أن السودان شهد أول انتخابات تعددية منذ حوالي ربع قرن في أبريل الماضي، فيما اعتبره بعض المراقبين خطوة في سبيل "التحول الديمقراطي"، لكن أحزاب "قوى الإجماع الوطني" تشكك في نزاهة الانتخابات التي أعادت الرئيس عمر البشير إلى سدة الرئاسة.

وكان 17 حزبا سودانيا معارضا أسسوا في سبتمبر/ أيلول الماضي تحالف قوى الاجماع الوطني الذي يتزعمه أبو عيسى.

التعليقات مغلقة.