أخبار السودان لحظة بلحظة

صاحب العقل الرعوي ووأد اكتوبر!!

5
سلام يا.. وطن

*عندما تقوم الثورات ضد النظم العسكرية في كل الدنيا، فإنها تعتمد التعبئة السلمية للهجوم على الديكتاتورية والشمولية وحكم الفرد ،

تماما كما تفعل المضادات الحيوية مع الجراثيم التي تتراكم فتدعم جهاز المناعة وتعزل الجرثومة وتقذف بها خارج الجسم، أما في  حالة النظم السياسية فإنها تقذف بها إلى مزبلة التاريخ، أما تلكم الجراثيم المصنوعة في معامل الإمبريالية والاستعمار ، فمهمتها تخدير الجسم وشل أعضائه لصالح قوى السوق التي لايهمها سوى نهب الموارد الطبيعية والبشرية، والذي جرى في أفريقيا أن إضطرت الدول الاستعماريةلاحتلال القارة السمراء لاكمال هذا النهب، ثم شكلت ذات القوى سالاستعماريةفئات إجتماعية تابعة لها تمثلت في ( طبقة الافندية من خريجي المدارس المدنية والعسكرية) وهذا التفكير التابع عشية تسلم السلطة المثقلة للبلاد، ويجري التأكد من أنه يعمل لمكاسب شخصية، لا تفجر الموارد الطبيعية الذاخرة لبناء قاعدة إقتصادية تسمح بالانتقال من التخلف المزمن إلى آفاق جديدة من الحضارة والتمدين، وبناء القومية الوطنية. وحتى ي تكون الوحدة في إطارالتنوع.

*فمثل ذلك الذي يعلن وقوفه ضد ثورة الشعب في اكتوبر فهو يسبح ضد تيار التاريخ، والخيال الجمعي السوداني يوقن بأن الثورات من اهم ممسكات الوحدة الوطنية وهذا مالايريد استيعابه صاحب العقل الرعوي، فعلى  الرغم من اختلافنا الكلي مع د. النور حمد في تقييم ثورة اكتوبر. فإننا نسأل سيادته : من يحاكم التاريخ؟! فقد اوجز الخيال الشعبي في مثل شعبي سوداني تحفظه الذاكرة الجمعية بصورة تمنعنا من أن نعيد تكراره، ومانذكره في  نسخة معدلة أخرى تقول : الفاضي يعمل قاضي..

*والنور حمد يرسل الفزاعات التي تعكس خوفه الشخصي من قيام الانتفاضة لانه يدرك أنها إنتفاضة لن تعقبها محاصصات هذه المرة، وحتى لو حدثت هذه المحاصصات فانها لن تعطي أي مساحة لأصحاب الجنسيات المزدوجة سواء من الحكومة اَو حلفائها ، فالشعب سيتعامل معهم تعامله مع من تولوا يوم الزحف، ولم يمنعهم هذا  التولي من التصريح بالفم المليان، بأن أكتوبر ثورة لم يكن لها لازمة.!!

*إن ثورة أكتوبر الاولى كانت ضرورة تاريخية كاََملة وستبقى جذوتها مشتعلة تشعل وقود ثورة أكتوبر الثانية، والتي هي أيضاً ضرورة تاريخية وحياتية وفكرية وانها لقادمة وإن كره سدنة الهبوط الناعم فليعيشوا هبوطهم بمايحلو لهم،،وسنسأل صاحب العقل الرعوي من وأد أكتوبر؟، وسلام ياااااااااوطن..

سلام يا

أزمة خبز ووقود ومواصلات وحريات وسياسات، ولايظهر في الافق مخرج من أزماتنا المتعددة والعفش داخل البص مسئولية الاستاذ معتز موسى.. وسلام يا..

حيدر احمد خيرالله
[email protected]

الجريدة الثلاثاء 23/10/2018

5 تعليقات
  1. محمد احمد :

    النور حمد يسىء لثورة أكتوبر التي خرج فيها الشعب جميعه من كل فجاج السودان ، بالقطارات من كسلا والقضارف ومن ودمدنى ، وخرج القضاة والمحامين والبوليس رفض ان ينصاع لاوامر الضرب ، يأتي النور حمد في آخر هذا الزمان لكى يدمغ ثورة أكتوبر التي يفتخر بها هذا الشعب جيلا بعد جيلا وغنى لها الملحمة والاكتوبريات ، كل هذا لم يعجب النور حمد ، ومن كرسيه في أمريكا هناك يغلظ في القول ويريد ان يحاكم جموع هذا الشعب الذى خرج ضد الظلم وضد العسكر ويقول ان ثورة أكتوبر كانت لا لزوم لها ، ولا عجب بالطبع فهو ما زال يحمل نفس العقلية الجمهورية التي ايدت نميرى ووقفت معه حتى قبل سن قوانين سبتتمبر وكانوا هم الوحيدون المسموح لهم بعمل الندوات وتوزيع الكتب بشرط ان يقفوا دائما ويقولوا ان من حسنات نميرى ومايو انها ضربت الأحزاب وهى لن تقوم لها قائمة مرة أخرى ، هي هذه العقلية التي اوردتهم موارد وجزاء سنمار .
    والآن ترشح الاخبار ان النور حمد وبعض من فصيله الجمهوريون يجتمعون في بيت غازى صلاح الدين احد صقور الإنقاذ وصقور الاخوان والذى لم يختلف مع اخوانه في الفكرة بل اختلف معهم عندما ازاحوهو من منصب الحكم ومن منصب الحركة الإسلامية ، الآن يجتمع معهم ليخططوا للهبوط الناعم مع الإنقاذ فكان لا بد له ان يهجو أكتوبر لكى يسوق نفسه عند غازى صلاح الدين وعصابته
    فهنيئا للدكتور النور حمد بدوره الذى يقوم به ولكنه قطعا لن يفلح في ان يمحوا أكتوبر من ذاكرة الشعب والاجيال القادمة كلها .

  2. د. هشام :

    الذين تولوا يوم الزحف….أصدق وصف لمناضلي الجنسيات المزدوجة!!

  3. abdulbagi :

    بعض المتعلمين ينظروت من بروجهم العاجية منفصلين عن الواقع وعن حياة الناس ومعناتهم وصراعهم مع الحياة , مثل النور حمد يتكلم عن ان ثروة أكتوبر كان عملا لا لزوم له , كأن الثورة غرض تشتريه من البقالة او الكنتين متى شئت , ياشيخ النور الثورة عمل دوؤب صبور لايعرفه الا من عاش وسط الجماهير ولفه معهم غبار الحياة . وللثورة ظروف موضوعية متى نضجت انفجرت الثورة غصبا عنك وعنى وعن الجميع , اما الذين تعلموا على حساب الشعب وهربوا من ميدان المعركة واحتوا بالجوازات الأوروبية وصار ينظر من بوج عاجية فلا مكان لهم بيننا فقد إختاروا طريقهم وعليه البعد عنا لا بيننا وبينهم , فقد تحصلوا على هذه الجوازات بالمتاجرة بقضية الشعب في العيش الكريم . بالله يروحنا ورحوا يعبشوا في الشوارع النظيفة والحياة المرفهه وخلونا في حالنا نحن اقدر على تحسين اوضاعنا بالتضحيات التي لن نبخل بها على شعبنا , وأخيرا ياشيخ النور الثورة الثالثة بعد اكتوبر وابريل تدق الأبواب رأيك شنو؟ برضو ما ليها لزوم . الغد للحرية والجمال وأطفال اصحاء

  4. صحراوي :

    استاذ خير الله نصيحة لوجه الله (لا تناطح الصخر) …… أعد قراءة ما قاله النور حمد عن اكتوبر بهدوء و دون حكم مسبق!!

  5. hamdi :

    مشكلة السودانيين المتعلمين انهم بعد يقضوا سنين الخدمة ويحال للتقاعد يفضي نفسه للعمل العام والوطن. انظر حواليك وسترى الكثير.
    هو نحن فاضين؟

    وسلا يا وطن

    وسلا يا……

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...