أخبار السودان لحظة بلحظة

الحلو يلتقي عقار وعرمان بجوبا وسلفا كير ينصح قادة "الشعبية" بالتسوية مع الخرطوم

5

مفاوضات لتوحيد الحركة الشعبية و"التيار"تكشف التفاصيل
الخرطوم : جوبا : مها التلب
كشفت مصادر رفيعة لـ"التيار" أن رئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت يقود مفاوضات مكثفة مع فرقاء الحركة الشعبية – شمال لتجاوز نقاط الخلاف بين طرفي الصراع تمهيداً لإعادة توحيدها من جديد والدخول في تسوية سلمية مع الخرطوم .
وقالت المصادر أن رئيس الحركة الشعبية -شمال عبد العزيز آدم الحلو غادر جوبا متوجهاً إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لمقابلة الوسيط الأفريقي ثابو أمبيكي والمبعوثين الدوليين والعودة مرة أخرى إلى جوبا الْيَوْمَ "الثلاثاء" للقاء سلفاكير ومالك عقار وياسر عرمان وأضافت المصادر لظهور اتجاه قوي لإلحاق جقود مكوار ونائبه عزت كوكو باجتماعات جوبا .
في السياق ذاته قالت المصادر أن مسؤولاً رفيعاً بالحكومة السودانية سيلتقي بكل أطراف الحركة الشعبية شمال غضون الأيام القليلة القادمة بجوبا وتشير "التيار" إلى أن سلفا كير أبلغ الحلو وياسر وعقار بأن التطورات الإقليمية والدولية ليست في صالحهم وعليهم الدخول في تسوية سياسية شاملة .

5 تعليقات
  1. دينق ملوال :

    الوفاق ياتى عندما يتراجع الرفيقين عقار و عرمان خطة الصادق المهدى الساعى الى تكفيك حركات المسلحة حملهم الى الخرطوم وتوصليهما الى يد النظام – تقديهم تنازلاات مجانا لبشير اى اتفاق لا بعطى شعوب المنطقتين حق تقرير المصير سيرفضه النوبة وشعب النيل الازرق الى عقار وعرمان الرجوع الى مناطق المحررة ومصالحة الشعوب هناك – الى قيادة الجنوب عدم خيانتهم و مصالحة مع البشير وتقديهما قربانا رخيصا مقايل تسويات الجارية ايوم بين الخرطوم

    1. عزالدين :

      تعليقك جانب الصواب سيد دينق, كل الحركات التي تتحدث عن نية السيد الصادق تفكيكها والحاقها بالنظام كانت جذء من النظام ولم تكن تحتاج او تستشير الامام الصادق عند توقيعها للاتفاقات الثنائية التي افضت الي لا شئ بل مزيدا من التشرزم والاختراقات في اجسامها. السيد الصادق وقوي نداء السودان تبحث عن تغيير شامل يفكك بنية النظام الاحادية لصالح مشروع وطني ديمقراطي لايستثني احدا ودون اللجوء الي المواجهة العسكرية التي اجبر الكل عليها للدفاع ولم تكن يوما الخيار الامثل.

  2. عزالدين :

    تعليقك جانب الصواب سيد دينق, كل الحركات التي تتحدث عن نية السيد الصادق تفكيكها والحاقها بالنظام كانت جذء من النظام ولم تكن تحتاج او تستشير الامام الصادق عند توقيعها للاتفاقات الثنائية التي افضت الي لا شئ بل مزيدا من التشرزم والاختراقات في اجسامها. السيد الصادق وقوي نداء السودان تبحث عن تغيير شامل يفكك بنية النظام الاحادية لصالح مشروع وطني ديمقراطي لايستثني احدا ودون اللجوء الي المواجهة العسكرية التي اجبر الكل عليها للدفاع ولم تكن يوما الخيار الامثل.

  3. دنقر شيل :

    يعنى باعوا عبد الواحد ومنى اركو مناوى

  4. عمر الشاهد :

    دينق ملوال .. تحليلك للموقف مبني على قشور ، الأزمة الحقيقيه التي يعاني منها شعب المنطقتين و بقية المناطق ناتجه من إستمرار التشرزم و التصلب في الموقف الذي لا يقود لحل او يفضي لسلام حقيقي ، ما يعانيه إنسان المنطقتين (جنوب كردفان و النيل الازرق ) باطالة امد الحرب و تردي الوضع الانساني و غياب التنميه خلف الكثير من الخسائر البشريه و الماديه ، فيما يتعلق بالصراع السياسي الذي يقوده ثلاثي الشعبيه موضوع الخبر اعتقد حان الوقت لايقاف النزيف ولا مجال للغة السلاح التي لم تجدي نفعا ولم يجني منها الانسان سوى المزيد من الدم و الدموع ،،
    ما فائدة التجارب ان لم يستفاد منها في التطور الإيجابي في مناحي الحياة ، اعتقد ان من يرفض وحدة القوى السياسيه ولو حول برنامج الحد الادنى صاحب غرض ..

رد