أخبار السودان لحظة بلحظة

معتز:لجوء الحكومة للقروض الخارجية توريط تاريخي للاقتصاد السوداني

5

أوصد رئيس مجلس الوزراء، معتز موسى، الباب أمام لجوء الحكومة إلى خيار القروض الخارجية، لحل المشكلات الاقتصادية، مشدداً على أن القروض بمثابة ورطة لاقتصاد البلاد.
وأبلغ موسى قادة أحزاب الحوار الوطني اليوم الثلاثاء أن موجهات الموازنة المقبلة راعت ضرورة الانتقال والتحرر من قيود البنود لتصبح ميزانية أداء وبرامج وخطط.
وجد معتز تأكيد بأن الموزانة المقبلة نابعة من دراسة وافية للوضع والواقع الاقتصادي بالبلاد، لافتاً إلى أنها تهدف بشكل حاسم إلى تحقيق استقرار سعر الصرف وتحقيق معدل نمو مستقر ومستدام.
وباهى رئيس الوزراء بالسياسات والمعالجات التي اتخذتها الحكومة مؤخراً، وتوقع أن يترتب عليها نتائج ملموسة تسهم في استقرار الأوضاع الاقتصادية بالبلاد.
وطمأن موسى أحزاب الحوار بأن الحكومة ماضية في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، وجدد رهانه على الصادر في قيادة الاقتصاد السوداني، مشدداً على أن الحكومة عازمة على إعلاء مبدأ الشفافية والمحاسبة ومحاربة الفساد. مؤكداً عزم وزارة المالية على إحكام سيطرتها وولايتها على المال العام.

5 تعليقات
  1. John :

    قال معالجات، قال !!!!! إنتا غير طباعة العملة وشحنها جواً وبحراً، علاوة علي الطباعة المحلية، عملت شنو ؟؟؟؟؟؟

    طيب الطباعة دي ما ورطة للإقتصاد؟؟؟؟؟؟

    ديون السودان الخارجية تفوق الناتج المحلي الإجمالي لمدة عام بمراحل !!!!! ثم
    إنو، مين حيدينكم؟؟؟؟؟؟

    والله دا لا وزير مالية ولا رئيس وزراء، ولا يحزنون.

  2. وحيد :

    و هل تساءل التيس عن مصير القروض السابقة و اين ذهبت اموالها؟ اليس التيس جزء من قادة الحزب الحاكم و نافذيه ؟

  3. ابوجلمبو :

    الفشل سمة سودانية بحتة

  4. نانا :

    ههههههههههه.
    والله الواحد ما عارف يضحك والا يبكى مما تتمشدقون به
    يا بابا الاقتصاد السودانى لسه ما وقع فى الورطه ال انت خايف منها؟؟؟ هو فى ورطه أكبر من النحن فيها دى؟؟ ورطه شكلها كيف دى اللسه ما وقع فيها دى؟؟ هو فى ورطه أكبر من توقف عجلة الإنتاج وطباعة العمله وارتفاع أسعار التضخم النقدى والسلعى وازدياد صفوف المستهلكات من بنزين وجازولين ورغيف بهذه المناظر البشعة التى تدل على أن الاقتصاد موضوع جثه هامده فى تلاجات المشرحه ينتظر التشيييع؟؟؟

  5. ابوعديلة المندهش :

    نعم القروض ورطة تاريخية لأنها ذهبت لجيوب لصوص وسماسرة النظام ولم يستفد منها السودان ولا المواطن بمليم احمر ومع ذلك حتكون دين فى رقابنا وفى رقاب أجيال قادمة .
    يا سيد معتز شوف الديون دى مشت وين ؟ وانصرفت فى شنو ؟ والصرفا منو ؟ بعد داك ممكن تتحدث عن اصلاح الدولة .

رد