الراكوبة، أخبار السودان لحظة بلحظة

دوري أبطال إفريقيا: الترجي إلى الدور النهائي بفوز مثير على بريميرو

0

 

بلغ الترجي التونسي الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بفوزه المثير على ضيفه بريميرو دي أغوستو الأنغولي 4-2 الثلاثاء على ملعب "رادس" ضواحي العاصمة تونس في إياب نصف النهائي.

ووجد الفريق التونسي نفسه متخلفا بهدف مبكر سجله جيرالدو (8)، ورد بهدفين ليوسف بلايلي (16 من ركلة جزاء) ومحمد علي اليعقوبي (27).

وأنعش الفريق الأنغولي آماله في بلوغ الدور النهائي للمرة الأولى، عندما أدرك التعادل عبر الكونغولي الديموقراطي بوكامبا مونغو (64)، لكن الترجي سجل هدفين عبر البديل هيثم الجويني (74) وأنيس البدري (85).

وقلب الفريق التونسي بهذا الفوز خسارته ذهابا صفر-1 في لواندا. ويلتقي الترجي المتوج باللقب عامي 1994 و2011، في الدور النهائي مع وفاق سطيف الجزائري أو الأهلي المصري اللذين يلتقيان لاحقا إيابا في سطيف (تقدم الأهلي ذهابا 2-صفر).

ويقام الدور النهائي بنظام الذهاب والإياب: المباراة الأولى بنهاية الأسبوع الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، والإياب في نهاية الأسبوع التالي.

وهي المرة السابعة التي يبلغ فيها الترجي الدور النهائي للمسابقة القارية بعد تتويجه مرتين، وخسارته في 1999 و2000 و2010 و2012.

في المقابل، كان بريميرو دي أغوستو قاب قوسين أو أدنى من تحقيق إنجاز تاريخي بأن يصبح أول ناد من أنغولا يبلغ نهائي البطولة القارية، لكنه ودع من دور الأربعة على غرار مواطنه بترو أتلتيكو الذي خرج بركلات الترجيح عام 2001 على يد ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي.

وشهدت المباراة أعمال شغب بين مشجعي الترجي وعناصر الأمن الذين أطلقوا الغاز المسيل للدموع ردا على قيام المشجعين برميهم بالحجارة وقوارير المياه، بحسب ما أفاد مصور وكالة فرانس برس.

وأتى تأهل الترجي بعد نحو أسبوعين من رحيل مدربه خالد بن يحيى وتكليف مساعده معين الشعباني تولي مهامه. وقال الأخير بعد المباراة "كنت أعرف أن اللاعبين سيجتهدون على أرض الملعب ولن يقصروا، وسيحاربون"، مضيفا "تلقينا أهدافا تقصم الظهر، ومررنا بأوقات صعبة جدا، لكن رغم ذلك كنا حاضرين".

فنيا، عانى الفريق التونسي الأمرين على رغم الفرص الكثيرة التي سنحت أمام مهاجميه خصوصا في الشوط الأول، وكاد يدفع ثمنها غاليا في الثاني عندما أدرك الفريق الأنغولي التعادل حيث وجد الترجي نفسه مطالبا بتسجيل هدفين لحسم تأهله وهو ما نجح في تحقيقه.

وكان حارس المرمى التونسي رامي الجريدي نقطة ضعف الترجي وتسبب بهدفي الضيوف، وارتكب خطأ فادحا في الشوط الثاني عندما فشل في التقاط كرة عرضية تابعها المهاجم مونغو داخل مرماه، ولحسن حظه أن الحكم الزامبي جاني سيكازوي احتسب خطأ مشكوكا في صحته بحقه أمام استغراب لاعبي الفريق الأنغولي.

ونجح الفريق الأنغولي في افتتاح التسجيل عبر جيرالدو الذي تلقى عند حافة المنطقة فسددها قوية بيسراه ارتدت من الحارس الجريدي وحاول المدافع سامح الدربالي تشتيتها لكنها تهيأت أمام جيرالدو الذي تابعها بيسراه من مسافة قريبة ارتطمت بالعارضة وعانقت الشباك (8).

وأدرك الترجي التعادل بعد ثمان دقائق اثر ركلة جزاء احتسبها الحكم اثر عرقلة بلايلي داخل المنطقة فانبرى لها بنفسه بنجاح (16).

ومنح محمد علي اليعقوبي التقدم للترجي بارتماءة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من طه ياسين الخنيسي (27).

وتابع الترجي أفضليته في الشوط الثاني لكن الفريق الأنغولي نجح في تسجيل الهدف الثاني من ركلة حرة مباشرة انبرى لها مونغو بقوة بيسراه أخطأ الحارس الجريدي التعامل معها فعانقت شباكه (64).

وأعاد البديل هيثم الجويني التقدم للترجي بتسجيله الهدف الثالث من مسافة قريبة اثر تمريرة من الدربالي تابعها داخل المرمى الخالي (74). ونجح البدري في إضافة الهدف الرابع مستغلا كرة طويلة من الحارس الجريدي هيأها الجويني برأسه داخل المنطقة، فتابعها بيسراه داخل المرمى (84).

ا ف ب

تعليقك يثري الخبر والمقالات .. فبادر به ولا تكتم رأيك أبداً..

%d مدونون معجبون بهذه: