أخبار السودان لحظة بلحظة

(الجاك) من دراسة المحاسبة إلى بيع المياه بوسط الخرطوم

الخرطوم: محمد سعيد:
يحرص شاب عشريني على بيع مياه شرب معبأة بطريقة بدائية على المارة والمتسوقين في موقف جاكسون قبالة كبري الحرية، بعد ان تبددت احلامه في شغل وظيفة حكومية اوخاصة على حد قوله، بينما اكدت وزارة تنمية الموارد البشرية انها تخطط لتمويل صغار المنتجين والعاملين في المهن الحرة حتى تزدهر اعمالهم وذلك بإيجاد صيغ تمويلية مريحة وميسرة.
ويتخذ شاب يدعى الجاك والذي درس المحاسبة وادارة الاعمال موقعا بين الحافلات ومركبات النقل المختلفة دون ان يأبه للانتظار تحت لهيب الشمس الحارقة و درجات الحرارة التي تتجاوز الاربعين لساعات طويلة لبيع المياه المعبأة في قوارير بدائية تتسع للترين من المياه.
ويرى متعاملون في مجال بيع المياه ان فصل الصيف هو الوقت الانسب لتحقيق ارباح جيدة للهروب من شبح العطالة الذي يحيط بهم منذ التخرج.
وارتفع سعر كوب المياه الى 30 قرشا بدلا عن 10 قروش كما كان في السابق نسبة لارتفاع تكاليف موردي المياه والثلج وسط اقبال شديد من المارة والمتسوقين وفقا لافادات بائعي المياه، لكنهم يقولون ان عائد لترين من المياه يبلغ الفي جنيه بعد خصم تكلفة الثلج والمياه.
وقال الجاك انه امتهن بيع مياه الشرب بعد ان تخرج في الجامعة ولم يجد وظيفة حكومية بالرغم من انه يطرق ابواب المؤسسات الحكومية باستمرار، كما انه لم يجد معينا له ليظفر بالوظيفة على حد قوله، وذكر انه بالكاد يستطيع توفير حوالي سبعة جنيهات يوميا من عائد بيع المياه لكبح جماح طلبات اسرته الصغيرة بإحدى الولايات النائية.
وقال ان عدم تقيد السودانيين بالسلوك الصحي والغذائي الصارم سهل من عملية بيع المياه، لكنه دائما يحرص على تنظيف الاواني المستخدمة.
واعتبر الجاك، مشاريع تمويل الخريجين مجرد «فقاعات اعلامية» لااثر لها على الارض وزاد « لاانوي الحصول على قرض فإجراءاته صعبة ومرهقة، كما انه غير مأمون العواقب في ظل ارتفاع اسعار السلع الغذائية وصدور قرار وشيك برفع الدعم عن المحروقات «.
لكن وزير تنمية الموادر البشرية، عابدين محمد شريف، قال ان وزارته تخطط لاطلاق حزمة من مشاريع التمويل الاصغر لتخفيف حدة الفقر وسط الاسر الفقيرة والخريجين والشباب، وقال شريف لـ»الصحافة» ان وزارته تشهد اجتماعات مكثفة بين البنك المركزي والمصارف وحكومة ولاية الخرطوم لوضع السياسات العامة لعملية التمويل وابتكار مشاريع مدرة للاموال من خلال اشراك خبراء مختصين في مجال الاقتصاد والتسويق.
وكان البرلمان قد وجه انتقادات شديدة لسياسات ثورة التعليم العالي وقال ان خريجي الطب والهندسة والزراعة يبيعون (الليمون) بوسط الخرطوم، بعد ان افرزت الجامعات كما هائلا من الخريجين.
الصحافة

بدون تعليقات
  1. محمد ابراهيم :

    التحية لك ايها الأخ المناضل الفاضل وأنت تكسب رزقك بالصورة التي ترضي الله سبحانه وتعالى دون
    النظر أو الاعتبارات الاجتماعية المعروفة والمؤثرة جداً ……………
    بالتوفيق …………..

  2. صقيرها حام :

    يا ابننا الجاك حسنا فعلت انك لقيت ليك شغلانة تبيع موية تبيع ترمس تمسح احذية كل هذا عمل شريف ومن عرق جبينك وكذلك لبناتنا اللئى يبعن الشاي بالداخليات هذا عمل شريف ولكم الجر و المثوبة باذن الله واوعكم من ان تلوثوا اياديكم وتشتغلوا بالحيكومة او شركاتهم التى تاكل اموال الشعب بالباطل سوف لن تنالوا تمر الشام او عنب اليمن وانكم

  3. ود الثورة :

    بلد تقرف بالجد .. بلد بتحطم احلام الشباب ..

  4. سوداني متقاعد :

    “اعتبر الجاك، مشاريع تمويل الخريجين مجرد «فقاعات اعلامية» لااثر لها على الارض وزاد « لاانوي الحصول على قرض فإجراءاته صعبة ومرهقة، كما انه غير مأمون العواقب في ظل ارتفاع اسعار السلع الغذائية وصدور قرار وشيك برفع الدعم عن المحروقات «”
    بالله شوفوا الجاك ده رده كيف مليان وفاهم احسن من الكيزان البكذبوا على انفسهم. عدم الاستقرار السياسي بسبب الانقاذ هو العامل الاول المهدد لحياة الجاك وغيره.

  5. ود الجزيره :

    احدى الولايات النائيه” يعنى حيكون من ابناء نهر النيل والشماليه ؟؟!! ديل اولاد الجزيره رجال وقلوبهم حاره حتفقدوهم شديد ياابناء التضامن النيلى !! شدوا حيلكم وامشوا قاتلوا النوبه والجيش الشعبى براكم وبعد ماتتعبوا وترهقوا(بضم التاء) حنديكم القاضيه

  6. muniem :

    I, dont understand in terms of liability and availabilty of jobs available to those graduates,based on the number of universities opedned by Ingz junta!! total mess and random acts.

  7. الجعلي :

    كلنا لمن كنا بالسودان اشتغلنا والله بيع رصيد زمن الجامعة يعني الحمد لله امثال اخوي كتيرين ربنا يصلح حال الشباب من حكومة الفساد الوطني

التعليقات مغلقة.