أخبار السودان لحظة بلحظة

د. حيدر إبراهيم : الغرب قد يزود المعارضة بـصواريخ فيفقد جيش الخرطوم تفوقه.. الإسلاميون العرب تبرأوا من نظام الخرطوم .

المفكر السوداني د. حيدر إبراهيم لـ"الشبيبة":
انفصال جنوب السودان أثمر دولتين فاشلتين في الشمال والجنوب
الحرب في السودان بشقيه "صراع ضعفاء" يهدد بتفجير الإقليم
سحبت الحركة الشعبية المبادرة من الخرطوم فدخلت التفاوض بدون سند
الغرب قد يزود المعارضة المسلحة بـ"صواريخ" فيفقد جيش الخرطوم تفوقه
الإسلاميون العرب تبرأوا من نظام الخرطوم لأنه نموذج مشوه
وصف المفكر السوداني المختص في الدراسات الإجتماعية د. حيدر إبراهيم الصراع الحدودي المسلح بين شمال السودان والجنوب، بأنه "صراع ضعفاء" يهدد بإشعال الإقليم كله، وقال إن المجتمع الدولي رفع "العصا" دون "جزرة" للطرفين طالباً منها الوصول لسلام خلال ثلاثة أشهر.
وأوضح أن الغرب وصل إلى قناعة بأن إسقاط حكم الخرطوم عن طريق "الهبوط الناعم" لم يعد ممكناً، وبالتالي فإن الخيارات المتاحة للمناورة أصبحت شبه معدومة، وأن لا طريق أمامة إلاّ تقديم تنازلات كبيرة.
وقال د. حيدر إبراهيم لـ"الشبيبة" إن نظام الحكم في الخرطوم سيخسر في التفاوض الجاري بينه ونظام جوبا بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لأن الحركة الشعبية كسبت التأييد الدولي بسبب موقفها من قرارات مجلس الأمن والإتحاد الإفريقي، ما جعله يدخل التفاوض دون حلفاء تقريباً.
وأرجع إبراهيم عدم سقوط النظام السوداني إلى ضعف المعارضة وإلى "رومانسيتها"، وأن المظالم وحدها ليست كافية لقيام الثورة، بل الإحساس بها هو العامل الحاسم مضاف إليه تنظيم الإحساس بالظلم.
واشار إلى عزلة النظام السوداني من الأنظمة ذات التوجه الإسلامي التي برزت بعد ثورات الربيع العربي، وقال إنها جميعاً تبرأت من النظام السوداني ولم تنسبه إليها.
[COLOR=#2900FF]حوار- أحمد يونس[/COLOR][email protected]
* بلغ الصراع بين السودان وجنوب السودان مرحلة جعلت تدخل المجتمع الدولي ضرورياً، فرفع "العصا" بوجه البلدين وأمرهما بوقف النزاع خلال ثلاثة أشهر، هذه المرة دون أن يلوح لأي منهما بـ"الجزرة" كما هو معتاد، ضمن هذا الواقع كيف تنظر كمراقب كيف للمفاوضات الجارية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا منذ أكثر من أسبوع..؟
ـ أثمر الإستفتاء على استقلال جنوب السودان دولتين فاشلتين، واحدة فاشلة في الشمال وأخرى في الجنوب، وولدت الدولتان بـ"حس ديموقراطي ضعيف"، فالحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب يغلب جانبها العسكري على جانبها المدني، ونظام حكم المؤتمر الوطني في الخرطوم انقلابي لم تستطع محاولاته لوضع دساتير وإجراء انتخابات في "إخفاء" طريقة وصوله إلى الحكم عن طريق العنف والإنقلاب، وبالضرورة فإن أي نظام يفشل في تطبيق الديموقراطية تنتج عنه دولة فاشلة.
ودخلت الدولتان صراع يمكنني أن أطلق عليه "صراع الضعفاء"، فاشتعلت الصراعات المسلحة في مناطق مختلفة، فانكشف أن النظام السوداني "ضعيف جداً".
يهتم المجتمع الدولي بصراعات الضعفاء لأنها تؤثر على المنطقة كلها، فتدخل بهذا العنف ليس لسواد عيني السودان، أو جنوب السودان، بل لأن الإنفجار في جنوب السودان ستصل "شظاياه" إلى الدول ذات العلاقة الوثيقة مع الولايات المتحدة والغرب، فأراد إطفاء نار هذا الصراع قبل أن يشتد ضرامها.
النظام الحاكم في شمال السودان خاسر في هذا لأن الحركة الشعبية سبقته بقبول قرارات الأمم المتحدة، وظل هو يرفض التعامل مع تلك القرارات، ثم اضطر لقبولها آخر الأمر، فكسبت الحركة الشعبية دبلوماسياً.
نظام المؤتمر الوطني الحاكم في الشمال ليست له علاقة "جيّدة" مع دولة إفريقية واحدة، فحتى إثيوبيا لا يمكنه اعتبارها صديقاً، واكتفى بالتعويل على دولتي "إرتريا وتشاد" وهما دولتان لهما مشاكلهما.
سحبت الحركة الشعبية زمام المبادرة من الخرطوم، فذهب إلى أديس أبابا دون أية سند، بعد أن أضاع "الزخم" التأييدي الذي حصل عليه بإثارة النخوة الوطنية بإستعادة "هجليج"، فقده بسبب الأزمة الإقتصادية التي بدأ يعيشها الناس، وأضاعه الغلاء وتعويم سعر الجنيه، ورفع الدع عن المحروقات.
* قلت باختلال كفتي التفاوض لصالح جوبا، فما هي السيناريوهات التي يمكن أن تنتج عن هذا التفاوض غير المتكافئ..؟
ـ في الخرطوم ليس هناك نظاماً واحداً، مجموعة تريد الوصول لتفاهم مع الحركة الشعبية، لأنها تخشى أن يستنزفها الصراع فيسقط النظام نفسه، وأخرى ترى أن استمرار المواجهة يمكن أن يأتي بالنتائج المرجوة.
نظام الخرطوم منقسم دون أن تكون هناك غلبة لأحد، ولم يعد الإنقسام قضية "حمائم وصقور" كما كان في السابق، بل تحول لقضية مجموعة تخشى مقتل النظام بالإستنزاف، ومجموعة تراهن على أن مشاكل الجنوب التي تحول دونه وصد أية عدوان شمالي.
التصعيد إلى حافة الهاوية نظرية يتبناها القسم الثاني من نظام الخرطوم، وهي نظرية صحيحة إلى حد ما، لأن الجنوب يعاني كثيراً، ولم تستطع الحركة الشعبية خلال سنة تقديم أية شئ لشعبها كـ"هدية" للإستقلال، فبدا الإستقلال عندهم مجرد احتفال ومراسم دون عوائد حقيقية تعود على شعب الجنوب. الخرطوم تعرف هذه الحقيقة لذا تلعب على حدوث "سخط" جنوبي، وأن ترفض مجموعات قبلية جنوبية سيطرة قبيلة "الدنيكا"، وأن يتزايد الصراع بين "الدينكا" أنفسهم، لذا فإن التيار الذي يصر على "المواجهة" يراهن على الزمن وهو يعتقد أن نتائجه ستكون لصالحه فيتزمت أكثر..
* عندما يدخل أحد الأطراف التفاوض وهو منقسم على نفسه، ستكون حصيلته التفاوضية أقل..
ـ لو طال التفاوض وحدثت اضطرابات في الجنوب فإن الحركة الشعبية ستكون مضطرة للقبول بما هو واقعي..
* مجلس الأمن حدد ثلاثة أشهر للوصول لإتفاق..!
ـ مطلوب منهما التوصل إلى إتفاق بنهاية أغسطس، لكن المؤتمر الوطني يراهن على الزمن حتى النهاية عسى ولعل يحدث شئ ما داخل الجنوب.
* هل تعتقد أن الجنوب دخل إلى التفاوض بموقف موحد، أم أنه يعاني انقساما كما هو الحال في الشمال..؟
ـ يعاني الجنوب انقساماً حاداً وأعمق مما هو عليه الحال في الشمال، فلو أنك تابعت تصريحات الرئيس سلفاكير الأخيرة حول الفساد ستكتشف حالة الإنقسام هذه.
كما كان أن الجنوب يعول كثيراً على الغرب، مفترضاً أنه سيعوضه عن خسائره عن إيقاف ضخ البترول، لكن لسوء حظهم فللغرب مشاكله الإقتصادية الخاصة الملحة، هل ينقذ الغرب "اليونان" أم يساعد الجنوب..؟ تحليلهم هذا ثبتت عدم صحته ما يمكن أن يسرع من وتيرة تفجر المشاكل في الجنوب.
* بعض المحللين يتكلمون بـ"رعب" معتقدين أن دخول الخرطوم إلى التفاوض وهي بالضعف الذي أشرت إليه، قد يجعلها تضطر لتقديم تنازلات كبيرة على حساب الشمال..
ـ ماذا ستكون طبيعة التنازلات..؟! بضعة كيلومترات في "أبيي" المتنازع عليها، الشمال ليس عنده مشكلات في الأراضي، وهي قد ظلت منذ استقلال السودان في 1956م، دون أن يستفيد منها، أنا لا اعتبر هذا تنازلاً، لكني في المقابل اعتقد أن هذا النظام يعمد إلى "صناعة الأزمات"، ليستمر في الحكم، لابد له من خلق توتر في موضوع ما أو مكان ما، لا يوجد شئ استراتيجي إذا تنازلت عنه الخرطوم يؤدي لخراب "الدنيا".
* إذا تنازلت الخرطوم عن "أبيي" فستخلق مشكلة كبيرة مع قبائل التماس الرعوية قبيلة "المسيرية" خصوصاً..
ـ إقرار منطقة "منزوعة السلاح" مراقبة دولياً، بامتداد عشرة كيلومترات على طرفي الحدود في كلا الدولتين يحفظ للرعاة حقوقهم، ورغم أن السودان لم يعد يملك "إرادة وطنية" منذ فترة، ورغم وجود القوات الدولية التي تحكمه فعلياً، أن النظام أحياناً يقوم بـ"فرفرة" لكنه يرضخ للإرادة الدولية في النهاية. فلو قبل انشاء منطقة معزولة السلاح فهذا يعني أنه راغب في السلام.
الخرطوم في "ورطة" فإذا قبلت قرارات الأمم المتحدة تكون قد قبلت الحل الخارجي كاملاً، وهو في الغالب ليس في صالحها، وإذا رفضته فستتعرض للعقوبات، لم تعد لديها فرصة للمناورة أو المماطلة.
* لكن الخرطوم لها سجل طويل في التعامل مع العقوبات الدولية والتحايل عليها..
ـ لم يكن المجتمع الدولي جاداً في تطبيق العقوبات في الفترات السابقة، وإلاّ لكان اعترض طائرات الرئيس البشير وألقى القبض عليه.
* هل تتوقع بعد صدور قرار مجلس الأمن (2046) أن يتعامل المجتمع الدولي بشكل جاد مع العقوبات..؟
ـ سيكون جاداً لأن الخطة الأمريكية لتفكيك النظام عن طريق "الهبوط الناعم" لم تنجح، واتضح لهم بجلاء أنه لن يكون نظاماً صديقاً، وغير قادر على خدمة مصالحهم، بل يمكن لسياساته "الرعناء" أن تفجر المنطقة، فتتحول لمنطقة تسيطر عليها القاعدة والجماعات الجهادية.
* كيف للسودان الخروج من "ورطة" المحكمة الجنائية الدولية، بعد أن حولها لقضية سيادة وطنية..؟
ـ السودان لا علاقة له بها، وعلى النظام البحث عن سبل للخروج من ورطته، هو نفسه منقسم حيال الموقف منها، هناك من يدعون لتسليم المتهمين، ومن يرفضون..
* لكنهم السودانيين جميعاً يدفعون الثمن..
ـ لن نسمح للنظام أن يبتزنا بهذه القضية، وأن يصف من يقف مع الجنائية الدولية بأنه غير وطني، يجب تسليم المتهمين للمحكمة، فإذا كانوا أبرياء فليذهبوا إلى المحكمة ليثبتوا براءتهم، على الناس الوقوف بشجاعة مع مثل هذا الموقف، وليس على السودان كله دفع ثمن أخطاءهم.
* أتظن التدخل الدولي يبلغ تغيير النظام بالقوة..؟
ـ ليس ضرورياً أن ينصبوا آخر بديلاً للبشير كما حدث في العراق، يمكنهم تزويد "الجبهة الثورية" بصواريخ مضادة للطائرات، وبهذا ينزعون مصدر تفوق الشمال بتحييد عمليات الطيران الحربي، ما قد يعرض جيش النظام لهزائم، أو على الأقل يصبح غير قادر على تحقيق إنتصار على قوات الجبهة الثورية.
* تسعى الحركات المعارضة المسلحة لتوحيد بنادقها باتجاه الخرطوم لإسقاطها، هل بمقدورها فعلاً إسقاط الحكومة بعملية عسكرية..؟
ـ هناك تجربة "أم درمان" ودخول مقاتلي حركة العدل والمساواة الدارفورية للمدينة، صحيح من الصعب تكرار العملية بنفس السيناريو، لكن النظام "هش جداً"، فلو لجأت لحروب العصابات المدينية فلن يحتملها.
هذا إضافة إلى أن تعنته قد يدفع المعارضون المدنيون للعمل المسلح داخل المدن واللجوء الإغتيالات أو غيرها، وقد قالها في وقت سابق إنه جاء بالقوة ومن يريد تغييره عليه أن يغيره بالقوة.
* هناك أصوات تحذر من انهيار الدولة حال سقوط النظام..
ـ خلق النظام تماهياً بينه وبين الوطن، بالقول أن سقوطه يعني سقوط السودان، واستطاع تسويق هذه الفكرة لـ"الصادق المهدي" ولـ"محمد عثمان الميرغني". على الناس إبطال مفعول هذه الفكرة لأن الوطن ليس النظام، وأن النظام يمكن أن يسقط ويخلف بديلاً ينقذ البلاد.
لقد سيطروا على كل مفاصل الدولة، لكن هذا ليس مشكلة، فالنظام الشيوعي في الإتحاد السوفيتي والمنظومة الإشتراكية فعلها قبله، وحين سقط لم تسقط الدول، علينا هزيمة هذه الفكرة والوقوف ضدها.
* كأنك تقول أن التحذير من تفتت الوطن وانهيار الدولة "بروباقاندا" يستخدمها النظام للبقاء في الحكم..!
ـ "نحن أو الفوضى" سياسة تخويف، ليست هناك فوضى أكبر من نظام الحكم الحالي، علينا إسقاط هذا النظام والبلد لن تنهار بسقوطه، بل يمكن أن تضع رجلها في الطريق السليم.
* نظام عاجز ومنقسم عن نفسه، وليس عنده ما يقدمه للشعب، لماذا ظل طويلاً دون أن يسقط..؟
ـ هنالك قانون لحدوث الثورات، يقول "ليس الظلم سبباً لحدوث الثورات، بل الشعور بهذا الظلم"، يمكننا أن نضيف له "تنظيم الذين شعروا بهذا الظلم"، لأن الشعور بالظلم وحده لا يكفي، بل يجب تنظيم الذين يشعرون به.
تأخر سقوط النظام لأن "تنظيم" الشعور بالظلم مفقود، تعرضنا لظلم أكثر مما تعرضت له البلدان التي حدثت فيها ثورات "الربيع العربي"، لكن الشعب غير منظم، لم تنظم المعارضة الشعور بالظلم، مازالت تسيطر عليها فكرة "رومانسية" تقول أن الشعب سيثور يوماً، الشعب لن يثور دفعة واحدة، بل من خلال عمل دؤوب ومثابر وصبور.
* أليست القوى المعارضة تنظيمات لهذا الشعور..؟
ـ منذ أيام التجمع الوطني الديموقراطي كانت المعارضة تعتقد أنه نظام "ساقط" مثله مثل لوح الثلج ستذيبه شمس منتصف النهار، هي مازالت تحمل نفس الفكرة بأن النظام في أزمة وأن أقل شئ يمكن أن يسقطه،وهي تفتقر إلى الجدية والنظام ليس قائماً على قوته الذاتية، بل بضعف المعارضة التي لم تدخل معه في نزاع حقيقي..
* ما هي القوى الإجتماعية المؤهلة لتنظيم "مشاعر الظلم" حسب عبارتك..؟
ـ ليست لدينا "بروليتاريا" لتقوم بهذه المهمة، بل تقوم بها الصفوة المتعلمة والمثقفين الديموقراطيين الصادقين، كانت للسودان تجربة سابقة في مثل هذا العمل في اكتوبر 1964م، وأبريل 1985م، لكن هذه النخبة انقسمت وأصبح جزء منها مع النظام، وكنظام ذا "أيديولوجيا" تستقطب جزء من النخبة، فهو بالتالي يمكن أن يسهم في إفساد آليات إسقاطه.
يمكنه إفشال الإضرابات لأن عنده أطباء ومهندسين وعمال وغيرهم، لذلك لا بد من تغيير شكل التغيير، بعض ضعفنا يكمن في رغبتنا بـ"تكرار" ثورة إكتوبر أو ثورة أبريل..!
* كيف يمكن إسقاطه بتجاوز تجربتي اكتوبر وأبريل..؟
ـ قامت إكتوبر وأبريل مستندتين على منظمات المجتمع المدني، هذه المنظمات لم تعد موجودة، لكن يمكن أن تنهض المقاومة من مستوى الأحياء في المدن والأرياف، ويتم تجميعها لإحداث إنتفاضة. لكن المشكلة تكمن في أن قوى المعارضة تظن أن النقابات مازالت تحتفظ بقوتها، وكذلك الأحزاب ويمكنها تنظيم عصيان مدني وإضراب سياسي، هذا غير ممكن لأن النقابات تم الإستيلاء عليها والأحزاب تعرضت للتفتيت والإنقسامات.
* هل تقف فكرة "البديل" للنظام أمام التغيير والثورة..؟
ـ ليست هنالك مشكلة بديل، هناك برامج ممتدة بدأت منذ مقررات أسمرا للقضايا المصيرية، لكن المشكلة تكمن في الأفراد، فكرة انعدام البديل واحدة من "الفزاعات" التي يخوف بها النظام الحركة الجماهيرية.
* ألا يهدد عدم وجود بديل بملامح واضحة وحدة البلاد، سيما بعد استشراء النعرات العرقية والقبلية..؟
ـ أتت القبلية والعرقية بسبب غياب العمل السياسي، ولجأ الناس إلى أشكال إجتماعية تقليدية وقديمة في الإنتماء "القبيلة"، لو كان هناك عملاً حزبياً ناضجاً سينتمي الناس للأحزاب، ولن يعودوا بحاجة لحماية القبيلة.
* ظلت الخرطوم تقدم باستمرار الدعم لجماعات الإسلام السياسي في كل الإقليم، إذا سقط النظام هل يؤثر هذا على الإقليم وكيف..؟
ـ دانت أغلب حركات الإسلام السياسي التجربة السودانية، وأبعدت نفسها عنها ورفضت مقارنتها بها، ما يمهد الطريق للقول "إن ما سقط ليس هو النظام الإسلامي"، تبرأت كل الحركات الإسلامية منه، وهذه هزيمة كبيرة له.
* إذا عكسنا السؤال، إلى أي مدى يمكن أن يسهم تقدم الإسلاميين في الإقليم بعد الثورات العربية بتوفير الإسناد للخرطوم، خاصة حال فوز الإسلاميين بالسلطة في مصر..؟
ـ قلت لك هم تبرأوا من التجربة السودانية..
* هل هذا موقف دعائي إنتخابي أم موقف أيديولوجي..؟
ـ هذا موقف عملي، عندما يقال أن الإسلاميين السودانيين فصلوا جنوب السودان، هذا ليس دعاية، وهو أمر يمكن أن يدخل في قلوب "الأقباط" المصريين الفزع.
في مصر حين تنزلت برامج الإسلاميين من علياء "اليوتوبيا" إلى الواقع اصطدمت به، ففقدوا نسباً كبيرة من تأييدهم. إضافة إلى أن نظام الخرطوم لا يتعامل مع الأخوان في مصر، بل مع الجماعات "الجهادية" الأكثر تطرفاً، ويستخدمها في ابتزاز العالم.
* بصفتك متابعاً ومراقباً جيداً للملف المصري، ماذا تقول بشأن المأزق المصري المتمثل في الخيار "الصعب" بين الإسلاميين وأحمد شفيق المحسوب على النظام السابق..؟
ـ أنا أؤيد فكرة "المجلس الرئاسي"، فالأخوان إذا استلموا الحكم سيطبقون برنامجهم، ولو أنهم طبقوا "الشريعة الإسلامية"، فإن نظاماً آخراً يأتي بعدهم قد يغير كل شئ بما في ذلك قوانين الشريعة.
حالة الإستقطاب الحاد في التجربة المصرية لن تستمر طويلاً، لأن هنالك طريق ثالث رغم أنه قد يأخذ وقتاً، إذا فاز الإسلاميين في الإعادة فليقضوا سنواتهم الأربعة، وسيكون فوزهم ناتجاً عن "الفساد الكبير" في النظام السابق، وهو قد يدفع الناس للتصويت للأخوان لأنهم يظنونهم يخشون الله، مع ذلك فإن بروز "الكتلة الثالثة" ضروري جداً.
* ماذا تعني بالكتلة الثالثة.. وكيف تظهر..؟
ـ عن طريق فكرة المجلس الرئاسي، أو حتى بانتخابات جديدة..
* بعد نهاية الدورة الرئاسية الحالية..
ـ ليس ضرورياً أن تنتهي الدورة الرئاسية، يمكن أن تعاد الإنتخابات حتى قبل إنتخابات الإعادة..
* كيف يمكن تبرير مثل هذه الخطوة، سياسياً وقانونياً..؟
ـ هناك قضية بحيثيات قوية بحدوث خروقات انتخابية، وقضائياً يمكن أن تكون الخروقات مدخلاً للبراءة أو الإدانة، البعض يرى أن البرلمان ارتكب أخطاء تمكن من حله.
* هل تحتمل الأوضاع السياسية والإقتصادية والإجتماعية في مصر إعادة الإنتخابات..؟
ـ لو صدر قرار الإعادة من القضاء فهو ممكن أما لو جاء من المجلس العسكري فسيؤدي إلى مشكلة..!

بدون تعليقات
  1. منذر محمد حمد :

    التحية لك الدكتور حيدر ابراهيم ,,,كلام ماخوذ ومدروس من واقعنا السياسى المريض الذى اصاب جسد الوطن الاليم,

  2. كمال علي :

    شرح عاقل من إنسان عاقل .. ماذا ننتظر بعد

  3. sudaco :

    والله استاذ رائع جدا وعقلانى وهو من العقول السودانيه النيرة ولكن امثاله حكومة الاسلامويين الفاجرة لاتمنحهم فرصه للمشاركه فى القرار .. لانة نزيه وشريف ويقول الحقيقه مجرده … لهذا نرى الانتكاسة تزيد يوما بعد يوم ونحن وصلنا الى الحضيض

  4. ثائر ضد الفساد :

    النظام اوهن من بيت العنكبوت لكن المعارضة عبارة عن ميكروبات صغيرة لا تؤثر في البيت الواهن
    ولا تستطيع ان تسبب له الامراض فهي جبانة تطير عند اول هشة وتخاف من البف باف الذي يطلقه بيت العنكبوت وهو عبارة عن معطر للجو ولكن من يقنع المعارضة الهالكة انه لا يضرها

  5. Shah :

    هذا مفكر ووطنى أصيل كان للوطن أن يستفيد من علمه وتجاربه ولكن … تموت الأسد فى الغابات جوعا ولحم الضأن تأكله الضباع.

  6. مدحت عروة :

    تحليل علمى رائع يااستاذ حيدر اصلا الانظمة الزى الانقاذ تفكيرها وافعالها وردود افعالها كلها مرتبطة ببقاء النظام وليس المصلحة الوطنية العليا زى الانظمة الديمقراطية التى تحكم بالمؤسسات وفصل السلطات وسيادة القانون وحرية الاعلام!!! الديمقراطية مع اخطائها وقصر مدة حكمها لو اعطت فرصة ولم تحدث انقلابات عسكرية او عقائدية كانت صححت نفسها والمجتمع نفسه كان اتعود على الديمقراطية وصارت ثقافة مجتمع وكان حصل استقرار سياسى وبالتالى حدوث تنمية بشرية ومادية غير مسبوقة!!! الانقاذ رهنت الوطن فى حكمها واشخاصها وهذه هى الطامة الكبرى!!!بقاء الانقاذ هو الكارثة وليس ذهابهم كما يدعون!! هم ما خايفين على الوطن هم خايفين على انفسهم وثروتهم فقط والغوغاء يصدقوا كلامهم الما ممكن يقنع خروف!!!!! ديل عندهم فوبياسقوط النظام ويتصرفوا على هذا الاساس ولو ادى ذلك الى هلاك الوطن والمواطن!!!!

  7. الأرباب :

    ـ خلق النظام تماهياً بينه وبين الوطن، بالقول أن سقوطه يعني سقوط السودان، واستطاع تسويق هذه الفكرة لـ”الصادق المهدي” ولـ”محمد عثمان الميرغني”. على الناس) إبطال مفعول هذه الفكرة (لأن الوطن ليس النظام، وأن النظام يمكن أن يسقط ويخلف (بديلاً )ينقذ البلاد.

  8. asabangi :

    الغنقاذ ستتمسك بالسلطة إلى النهاية لأنها تخشى المحاسبة على جرائمها المتعددة وعلى ما فعلته بالوطن..لكن سقوطها حتمى لأنها لم تفعل شيئا يحتم بقائها

  9. عبدالله قسم السيد :

    لم تتبرأ الحركات الإسلامية العربية من نظام الحكم في الخرطوم أيها (ال….) ولكنها تعي حجم التآمر الدولي والإقليمي الذي واجهته الحركة الإسلامية في السودان، وكلنا يعلم التقفوق الغربي على مستوى البحوث والدراسات والفتوحات العلمية، ولكنها معركة حضارية ضخمة يخوضها السودان بل فرض عليه خوضها ضد الغرب وآلياته الإعلامية وعملاءه الإقليميين، صحيح أن الغرب يكسب كل الجولات الآن ويتبخر ويزهو بالنصر علينا في مؤسساته والتي أنشأها ليتحكم في مصير الشعوب ومواردها باسم الأمن والسلم، ولكن الحكم في السودان لم ينهار رغم الدعاية الضخمة عن الفساد وعن جرائم الحرب وعن الإنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان، إلا أن الشاهد أن المواطن العادي يرى بأم عينيه خطوط الكهرباء تمتد إلى أقاصي القرى والمدن ومشاريع الحلم التنموية تتحقق تدريجيا كمشروع خزان مروي ومشروع تعلية خزان الرصيرص ومشروع استخراج البترول وضخه وتكريره والطرق المسفلتة لا تزال تواصل معركة قهر الجغرافيا والتضاريس وكل يوم تحقق نصرا جديدا، والناس الآن يتحدثون عن تأهيل السكة حديد بمفاهيم وإدارة عصرية، والمياه النقية رغم العثرات والمعوقات بسبب الحصار المفروض علينا إلا أن إمداداتها تتقدم وحلت مشاكل العطش المزمنة في أغلب مدن وأرياف السودان.
    والحركات المسلحة صارت تصريحاتها ودعاياتها كمثل من يطبز عينه بأصبعه، في الواقع صارت مجرد عصابات تروع المواطنين وتنهب الممتلكات، وأسأل من قتل خليل في الدبيبات، أليسوا هم المواطنون الذي ادعى خليل إنه قاتل الحكومة وقاتل قواتها النظامية وقاتل أبناء دارفور من أجلهم، مواطنوه قتلوه لأنه أحرقهم واستخدمهم في حربه أو حرب الغرب ضد الحركة الإسلامية السودانية،لم يكن خليل وكذلك عبد الواحد ومني أركو مناوي إلا قفازا قذرا استعمله الغرب لإدارة أوساخة وخبائثه النتنة في السودان فاختار أقذر الناس وارتداهم لكيلا تتوسخ أياديه. تماما كما فعل نابليون عندما اقتحم فيينا(النمسا) فلم يصافح الأمير الذي أوصله للمدينة.

  10. ahmed :

    [اقتباس] أنا أؤيد فكرة “المجلس الرئاسي”، فالأخوان إذا استلموا الحكم سيطبقون برنامجهم، ولو أنهم طبقوا “الشريعة الإسلامية”، فإن نظاماً آخراً يأتي بعدهم قد يغير كل شئ بما في ذلك قوانين الشريعة.
    الاخوان المسلمون يطبقون قوانين خاصة بهم ولقد ناقشوا في البرلمان المصري قوانيين لاجازتها ومنها الزواج بطفلات ونكاح الزوجة المتوفية وختان الاناث فهل تعتقد ان هذه شريعة ؟

  11. امن تيتاي :

    القومة ليك يا دكتور حيدر
    تحليل منطقي وعلمي الله يديك العافية

  12. SESE :

    كلام عديل ولكن الحكومة دي مالها ما هي شغالة كويس وكل يوم بتأدي خدمة لأعداء السودان وبتسلمهم جزء منه تجي المعارضة تقيف عارض ليه ؟

  13. محمد مصطفى :

    فى أي أمة هنالك مجموعة قد إصطفاهم الله ليضحوا من أجل راحة وإستقرار وكرامة شعبهم، وذلك ما حدث فى تونس، مصر، ليبيا، اليمن وسوريا، والسودان لم يكن إستثناء، لذلك قد سجَل مجموعة مقدرة من أبنائه أسمائهم فى قائمة الشرف وتواثقوا على أن يفجروا ثورة شعبية سلمية ويتحملوا أقصى ما يحدث لهم ولو كان هو الموت،وكما ذكرنا سابقاً سوف يكون الإستعداد 100% بدايةً من يوم 30/6/2012 القادم وتكون ساعة الصفر فى أي لحظة خلال اليوم أو الأيام التالية.
    تبدأ المظاهرات فى الأحياء الطرفية بالعاصمة القومية وتلتقى فى مركز الخرطوم معلنة نهاية الكابوس ونتمنى أن تكون بأقل خسائر، وسوف نخصص لشهداءنا مكاناً فى القصر الجمهورى.
    وصيتبا للشرطة والأمن، إحذروا من غضب الله ومحاسبة الشعب، وإعلموا أنكم مهما فعلتم فلن تستطيعوا تهديد من قرر أن يضحى بنفسه من أجل قيمة إنسانية كبيرة تمثل إرساء دعائم العدل والحرية والكرامة، وتأكدوا من إنكم إذا عذبتم أو قتلتم أي شخص فهو واحد من إخوة أو أقارب زميلكم فى الخدمة لأنه سودانى وأنتم سودانيون.

  14. الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق :

    بسم ألله الرحمن الرحـيم
    المكرم دوماً حيدر ابراهيم السلام عليكم..
    أيام وتحل ذكرى (نكبة) ألانقاذ(30) من يونيو89.. (22) عاماً من العار ..كأسوأ نكبة تعرض لها شعب من شعوب الأرض حيث نتذكر ما حل بنا من مأساة إنسانية فجر الجمعه.. ف(ليلة السبت)سنحبس أنفاسنا ونقف صامتين رافعين إيدينا للسماء بإشارة (أللهم عليك بهم فانهم لا يُعجزونك) ..ستمر الذكرى السنوية الأليمة التى كرّست لطرد المواطن السودانى للمنافى والمهاجر والشتات ..
    * وتوالت سلسلة(النكبات) التى حلّت بالبلد فذهب (الجنوب) جنوباً بالدرجة الأولى دون رؤية للماضى والحاضر وآفاق المستقبل .. وأنتهت لمفاوضات وصور ورسومات وخرائط مختلفُ عليها.. فأوجه النكبة التى بدأت من التخطيط لفصله بل تواصلت لتحط رحالها فى أزمه لا حدود لها..
    * ورغم الواقع المؤلم فى البلد سيطوّقنا النظام بالذكرى بتنظيم أنشطة وفعاليات متنوعة كى تبقى راسخة فى عقول ووجدان الجميع..أن هذه الذكرى ستبقى خالدة فى أذهان الشعب وكافة أحرار كمأساة ..
    * فيا أخ (حيدر) تكاثرت القضايا والازمات والنكبات وتضخّم إرث المعاناة والألم وتضمّخ بدماء الأبرياء .. وإذا بما حدث قبل (22) سنة كأنه حصل بالأمس.. وأصبحت الوقائع(مستنكرة)وثمة نظام قام على التطهير (العِرقى) والجريمة، وأحلّت شعباً مكان شعب بدارفور فغيّرت الوقائع وصارت تُنكر على الآخر أن يكون له (عنوان) وأن تكون له (هويه).. وعرفت (دارفور) المحمّل المآسى والمجازر.. وكانت ظاهرة (لا)بشرية.. وصار مواطن دارفور مستثنى من قِيم العدالة الإنسانية ومفاهيمها..
    * وجاء النظام ليحكم ب(السيسى)المعروف بالتخلف والعجز والقصور فهو ك(السم)الذى حُقن فى شرايين اتفاقية (الدوحه) فلا حروبه أنجزت ولا سلامه تمكن من ردع استمرار(التفلتات)الوحشية للتمرد..
    * لم تبدأ أزمة دارفور ك(نظرية مؤامرة)بل كانت مؤامرة رتبتها تسويات ما بعد(نيفاشا)فحتى مالم ينجز بالحرب وموازين القوى والتفوق العسكرى يجرى تحقيقه الآن تحت غطاء(السيسى) فى محاولة للترويض باستجداء أىّ اعتراف ب(الدوحه) ومن ثم إلى (الاستهزاء) بأي تطبيع مع العدل والمساواه و(عبدالواحد محمد نور)وتحييده لإخضاعه بقتل كل الخيارات أمامه بدوام الصراع..
    * لحـديثنا بقـيـه .. وتعظيم سلام للحبيب حيدر (عُمدة) الراكوبا ..
    * الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق .. من مدينة ودمـدنى السٌُــنى

  15. د. ياسر الشريف :

    تحليل الدكتور حيدر جيد جدا. دكتور حيدر قال:
    ((ـ مطلوب منهما التوصل إلى إتفاق بنهاية أغسطس، لكن المؤتمر الوطني يراهن على الزمن حتى النهاية عسى ولعل يحدث شئ ما داخل الجنوب.)) انتهى
    أفتكر الصحيح بداية أغسطس وتحديدا يوم 2 أغسطس تنتهي مهلة الثلاثة أشهر. مايو كله، يونيو، ويوليو.

  16. أبصلعة الحالق دقنو :

    كلامك درر دكتور حيدر إبراهيم….
    ..
    ..
    ..
    .. وماشين في السكة نمد..

  17. فخر الدين عبد الجبار :

    عندما تفجرت ثورة مارس ابريل من عام 1985 كان معظم قادة الحركة الاسلامية في معتقلات مايو في انتظار عودة نميري من امريكا للتنكيل بهم – وعندما خرجت مجاميع الطلاب في مظاهرات غاضبة كان اتباع الحركة الاسلامية يصدون الطلاب و يمنعوهم من الخروج خوفا من الصاق تهمةمحاولة اسقاط النظام بالحركة الاسلامية – ولكنهم خرجوا اسقطوا النظام قبل عودة نميري -وكانت الثورة بردا وسلاما علي الحركة الاسلامية – الا انها كافات الشعب السوداني بانقلابها المشؤم في 1989/6/30 الذي احال السودان الي خراب ودمار و انقسام وحروب في الجيهات الاربعة و الحصيلة مئات الالوف من القتلي و الجرحي و المعوقين وملايين من النازحيين واللاجئين والمهاجرين والارامل والايتام و المشرديين و اشانة سمعة السودان و السودانيين -و سقوط مفهوم ان للاسلام نظام حكم يصلح لادارة شئون دولة بعد انتشار الفساد علي مستوي غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث -وهذه اكبر خسارة للحركة الاسلامية السودانية – وام اشبه الليلة بالبارحة

  18. الزنكلونى :

    الزول فطر بحليب وما غسل خشمه والا ايه؟؟

  19. احمد حسن ادم :

    الراجل جاء الخرطوم وهو عشمان فى الجماعة وقال يمكن يكرموه بوظيفة محترمة ولكن طنشوه.. فزعل وبقى يهاتى فى الفاضى والمليان ويهضرب ويضرب اخماسا باسداس.. اصبر وما صبرك الا بالله.. او امشى القاهرة ممكن تلقى ليك وظيفة فى الجوطة الحاصلة

  20. الحاسنابى :

    مسكين بقى يخرف الراجل

التعليقات مغلقة.