أخبار السودان لحظة بلحظة

بعضهم يفقد روحه بالإجراءات.. صحفية تروي مآسي النزلاء الجنوبين بالسودان

0

أجوك عوض الله جابو

بينما انشغلتُ لبعض شأني استعدادا للخروج هذا الصباح اذا بهاتفي يعلن عن اتصال احدهم ،لم يكن المتصل سوي القس ابونا ماركو الذي يجوب سجون السودان بحثا عن المتعسرين الذين يواجهون حكما بالاعدام لعدم تمكنهم من دفع الديات و يسعي لحقن الدماء من خلال السعي لعقد المصالحات .اتصل ابونا ماركو ليخبرني ان النزيل لوال لوال الذي رحل من قبل من سجن الهدي الي كوبر اخرج صباح اليوم الثلاثاء ضمن من اخرجوا لتنفيذ حكم الاعدام فيهم ظهر اليوم و انه خاطب المحامي لاجراء اللازم لوقف التنفيذ الا ان ادارة السجن افادة بأن فرص طلب ايقاف التنفيذ الخاص بالمحكوم لوال لوال قد استنفد و ليس هناك خيار سوي حضور اولياء الدم او صدور عفو من رئاسة الجمهورية ،و عليه يري المحامي ضرورة تدخل السفير كمحاولة لمخاطبة رئاسة الجمهورية ،اتصلت بالسيد ميان دوت سفير جوبا بالخرطوم فأجاب اتصالي مشكورا ،رويت له تفاصيل الموضوع .سألني ان كان اولياء الدم موجودين ام لا،و عندما احبته بالنفي اخبرني بأن الامر يبدو في غاية الصعوبة لغياب اولياء الدم موضحا بأنه لن يستطيع مخاطبة رئاسة الجمهورية الا بخطاب عبر وزرارة الخارجية ووصول الخطاب و الرد عليه يستغرق يومين ثلاثة.مشيرا الي ان معظم الحالات التي تدخلوا لحلها كان اولياء الدم موجودين حيث ثم تقاسموا دفع الدية مع ذوي المدانين و يتم ارسال تقريرا من المحكمة في جوبا بواسطة الخارجية ثم السفارة لادارة السجون في السودان لاطلاق سراح النزيل المعني.و ختم السفير حديثه بقوله:(بدون اولياء الدم لن نستطيع فعل شيء).شكرته و انهيت الاتصال.
تلفون المحامي ابا هريرة لا بجيب،و لكن كل من القس ماركو و الاخ ابراهيم الماظ أكدوا بأنه منشغل بالبحث عن مخرج في المحاكمة الدستورية ،و كلما تقدمت عقارب الساعة كبرت مخاوفنا و غطتنا غيمة حزن عريضة بينما يأكلنا الترقب وألسنة الانتظار وفي كل مرة يرد المحامي ابا هريرة بأن ادارة سجن كوبر لم ترد عليه بعد كما وعدت.و لكن فيما يبدو ان الادارة عند رفض القاضي لطلب الايقاف قررت ان تمضي فيما عقدت العزم عليه،و عندما فقد القس ماركو الامل اتأني صوته يأسا و هو يقول :(يبدو ان القاضي رفض الطلب و في هذه الحالة لن ترد ادارة السجن حال شروعها في التنفيذ الا بعد فترة لاسيما و انهم اخذوا مقتنيات النزيل من الزنزانة.
الرابعة و دقائق عاود القس ماركو الاتصال بي ليخبرني بكل أسف و حزن ان التنغيذ تم .و هكذا غادر الراحل لوال لوال ام ترابا قش و فقد روحه غير آبه بعد ان اختل عقله خلاله سنوات حبسه الاربع.
و لوال ليس الحاله الاولي و لا النموزج الوحيد لنزلاء جنوبيين قيد في مواجهتة حكما بالمادة 130 بعد ان ارتكبوا جرائم قتل بحق جنوبيين مثلهم و لغياب اولياء الدم تولت رئاسة الجمهورية منزلة اولياء الدم ،و بدلا عن العفو عند المقدرة و احياء الناس جميعا بعتق رقبة من المغصلة اختارت القصاص بالرغم من( ربما) التي تفترض قبول اولياء الدم الدية او العفو حال وجودهم بدلا عن القصاص وفقا للاعراف و جنوح اولياء الدم الجنوبيين.
للمرحوم لوال الرحمة من رب كريم و خالص تعازينا لشعب جنوب السودان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...