أخبار السودان لحظة بلحظة

الدكتور النور حمد: الأحزاب أجهضت ثورة أكتوبر بعد سيطرة الشيوعي عليها وقامت بحله

1

الإخوان المسلمون ظهروا إثر تناقضات الأحزاب بعد ثورة أكتوبر
تاريخنا معقد ولا توجد فيه الأجندة الوطنية وهمّ الصفوة الصراع على كرسي القيادة لخدمة أجندتهم الشخصية والمكايدات
الوعاظ والأئمة عبارة عن بوق إعلامي ولا يزالون حتى اليوم وهذه من علامات انحطاط المسلمين
استبعد الأكاديمي ذائع الصيت والمشتغل بالفكر الجمهوري الدكتور النور حمد قيام انتفاضة شعبية، عازياً ذلك لإشكالات كثيرة، وقال حمد إن الخطاب الديني والعرقي الذي تبنّته الإنقاذ طيلة السّنوات المَاضية خَلّفَ وَاقعاً جَديداً جَعَلَ خيار الانتفاضة "مُخيفاً"، وتابع: "ليس أمام القوى السِّياسية إلا الانتخابات"، وانتقد مناهج التعليم الدينية وقال إنّها تُخرّج مُتطرفين، داعياً إلى تغيير ما أسماه "أدلجة المناهج"، وقال حمد بـمنتدى "كباية شاي" بصحيفة "التيار" مساء الخميس: ما زلت اشتراكياً، ولست مفتوناً بالنموذج الأمريكي الذي بدأ "يتآكل أخلاقياً". وهاجم الاكاديمي الوعاظ والإئمة ووصفهم بأنهم بوق إعلامي ما ادى لانحطاط المسلمين، وطاف حمد على قضايا شتى في أمسية شهدت حضوراً حاشداً.. وإلى التفاصيل:
الحلقة الثالثة
الخرطوم: حمد سليمان
اجهاض ثورة اكتوبر..!
ثورة اكتوبر ليس هجوماً عليها ولكن اعادة تقييم لها، واليسار كان مسيطراً عليها وجبهة الهيئات هي التي سيطرت عليها، والثورة لم تكن تريد ان تعيد الديموقراطية، وجبهة الهيئات كانت تريد ان تعمل وضعا اقرب للشرعية الثورية، على الاتجاه الماركسي اللينيني، وكان شعار الثورة لا زعامة للقدامى، ولا احزاب بعد اليوم، وعملياً سيطر الشيوعيون على جبهة الهيئات، وكان اقتراحهم (50%) من المقاعد تعطى للعمال والمزارعين والنساء، وهنا تسير في الاتجاه الماركسي والا لو كانت ديموقراطية هناك احزاب ولديها جماهير، ودا الخلى الاحزاب تتحرك وتجهض ثورة اكتوبر في ستة اشهر وقاموا بالضغط على سر الختم الخليفة واضطروه لان يستقيل، بعد داك جات الاحزاب راجعة وأول عمل قامت به حل الحزب الشيوعي، وهنا ظهرت المكايدات، وكانت كلا الخطوتين خطأ، لذلك جاءت مايو، والشيوعيون قاموا بتأييدها لانها ثأرت ليهم لطردهم من الجمعية التأسيسية، ودخلنا في المكايدات وعلى حساب هذه التناقضات ظهرت حركة الإخوان المسلمين وازدادت قوة وبدأت التحالفات مع حزب الأمة، لذلك كل تاريخنا معقدا وليست فيه الاجندة الوطنية وصراع على المقاعد واهملنا العمل مع القواعد وكل الصفوة كانت تتصارع على (دريكسون) القيادة، لأنه يمثل المفتاح السري بالنسبة لها، وبعد الوصول لكرسي القيادة لم يكن لديهم سوى اجندتهم الشخصية والمكايدات فيما بينهم، وتاريخنا نحتاج ان ننظر له نظرة جديدة.
لماذا لا نكون ضمن المنظومة الغربية؟!
لو لزمنا الخط الغربي كان افضل، لكننا اختطفنا سوفيتيا بوكالة من ناصر، ياريت لو بقينا مباشرة مع الاتحاد السوفيتي، وتجربة ناصر هي التي اوصلت مصر للوضع الذي تعيشه الآن، صحيح طلع مصر من وضع الاقطاع، لكن العداء غير الموزون للغرب هو ما ادى لوقوعه في حضن الاتحاد السوفيتي ويصبح عظمة صراع في الحرب الباردة، ولم تكن هناك اجندة وطنية، ومافي دولة استقلت استقلالا وطنيا (بيور)، انحنا بنحتاج لان ننشئ لبلدنا نظاما اقتصاديا يقضي اذا امكن على الهيمنة الرأسمالية، وحتى الاشتراكية لا يشترط فيها الاتجاه على النهج الماركسي لفشل التجربة في الاتحاد السوفيتي، وهناك دول كماليزيا تحررت وذهبت في اتجاه معتدل، كوريا الجنوبية وإندونيسيا.
لذلك نحتاج النظر في الاستقلال هل كان وطنياً حقيقة؟ ام انه خروج من سيطرة الاستعمار بعقدة اودعتنا في الاتحاد السوفيتي كقوة اقل اعانة وقدرة، ولم يكن لديه اسهام حقيقي في الدولة الا في التسليح، ولابد ان نكون جزءا من المنظومة الغربية ونناضل من الداخل لتغييرها لاتجاه الاشتراكية.
الفقهاء البوق الإعلامي للحكام
من خلال مجال تخصصي في التربية، التعليم لدى معظم دول العالم تعليم عقلي اكثر من انه تعليم وجداني (اخلاقي). وفي الغرب رغم الحياة هناك في التربية الاخلاقية، ومن الممكن تعليم الانسان تعليما مدنيا ولا تكون لديه قيم انسانية، انحنا اتعلمنا تعليما عقليا لفترة طويلة كان كويس لكنه تدنى لدرجة كبيرة، وفي جزء آخر بدأ يرتفع مع التعليم الخاص، لكن حصل انهيار عام للتعليم الذي تشرف عليه الدولة، لكن التعليم الخلقي عندنا كان المُحتوى الذي يعلم فيه محتوى ضار نعلم الناس الفقه، ولا نعلمهم الاخلاق ودا جاء من محاربة التصوف، والخديوية لما جات جابت معاها الفقه المدرسي، والمؤسسة الدينية الخادمة للسلطة، جاءوا بالقضاة الشرعيين، والوعاظ والأئمة وكلهم يدعون للحاكم وهم عبارة عن بوق اعلامي ولا يزالون، حتى اليوم تجد الفقهاء ينحازون لمن يدفع لهم مرتباتهم، ولا ينحازون للشعب واذا قلتم بأنكم جيعانين يقولون لكم هذه من فعائلكم انتم وما من الحكومة وهذا الامر ليس بجديد وهو معلوم في التاريخ الإسلامي، وهذه من علامات انحطاط المسملين، ومن ميزة التصوف السناري، وكثيرون منهم لم يكونوا مع السلطان بل كانوا ضده، وحتى الشيخ ادريس ود الأرباب لما ارادوا ان يقدموا له رشوة في ارض المحس رفضها وقال لهم هذه ارض المحس وانتم اخذتموها منهم. لذا لما جاءت الخديوية جاءتنا المؤسسة الدينية التي يعتمد عليها الحاكم في تضليل الناس باسم الدين، ليسكتوا عن الحاكم واصبحت مؤسسة للتدجين ولا يجوز الخروج على الحاكم، وهذا الأمر ترونه في السعودية، لا يجوز الخروج على الحاكم وان جلد ظهرك وان عمل ليك اية حاجة.
مناهج مُتخلفة
مناهجنا قامت على النهج الأزهري العثماني وما مناهج تربية، يعلموك الوضوء والزكاة والفرائض، والميراث، واصبحت حفظ وهذه مشكلة حقيقية. والتصوف قام على التربية لكنه انحط، والصوفية كلهم مع الحكومة منذ ايام نميري، وحتى اعدام الاستاذ محمود محمد طه قامت به الصوفية اكثر من الفقهاء إلى حد كبير، ولأول مرة في تاريخ الإسلام المتصوفة يعدمون متصوفا او يكونوا متآمرين على اعدام متصوف. كله انحطاط في انحطاط والسلطات عرفت ذلك، يذهبون إليهم في اماكنهم ويعطونهم الهدايا والدقيق والزيت وغيرها، حتى تكون جماهيريتهم (اتباعهم) جزءا من الاتحاد الاشتراكي او المؤتمر الوطني، ومناهجنا متخلفة جداً بالذات منهج التربية الإسلامية وما بطلِّع الا دواعش، وحتى تربيتنا السودانية هذه يخربها ويخرج لنا متشددين وحاجات غريبة وغثة اشد الغثاثة وهناك اشياء اخجل ان اقولها امام الناس وهذا منهج يدرس للتلاميذ وناس صغار، مثلا زول صغير يدرسوه عن مبطلات الصيام يقولوا ليهو الأكل او الشرب عمداً او الاتصال الجنسي بالزوجة او بغيرها، هل هؤلاء عقلاء؟ ديل ناس صغار في مرحلة الأساس ما بعرفوا الاتصال الجنسي جايبو ليهم ليه، خليهم لما يكبروا بعرفوا! طيب الاتصال الجنسي بالزوجة او بغيرها دي جابها شنو؟ لانو لما يمشي الموضوع لغيرها هنا بكون الموضوع فيه رجم لا كفارة ولا غيرو، هل هؤلاء مؤهلون لوضع مناهج؟ لذلك قس على ذلك في كل المواد بتلقى كل النصوص اجنبية، انحنا مستلبون بشكل غريب وحتى ادبنا ما بندرسو لأجيالنا واختطاف غريب جداً، كل المناهج سيد قطب والقرضاوي والمناهج اقرب للدفاع الشعبي وبرنامج ساحات الفداء دا ما تعليم وما بعلم الناس اي شيء فقط يخرب، وهناك اشكالات حقيقة ولا بد من تغيير المناهج واعطائها للفنيين ولا تعطى لأخو مسلم ولا غيرو عشان يربي الناس خليهو يربي نفسو أول، والتربية نموذج إذا كان المعلم بجي تعبان راكب مواصلات وحالتو صعبة بربي ليك كيف؟
معيرة التعليم عالمياً
السلم التعليمي عملو محيى الدين صابر وهو أداة مصرية ولم يكن لوحده، معه عدد كبير من المثقفين السودانيين وهم ادوت مصرية داخل السودان، المصريون لديهم طابور خامس بالغ الضخامة حتى اليوم، هناك مؤسسات لا يمكن ان نعبث بها من ضمنها التعليم لانه لنهضة البلد، لذلك يعطى للخبراء والمختصين وليس السياسيين ما تسيسوه، وهو مناهج للاخراج والمهارات، والمعارف، وتسيسوا لا معنى له كونك عايز تعمل الناس اخوان مسلمين لازم يكون معتدل. ويجب ان تتم معايرة التعليم على المستوى العالمي، والآن التعليم يحتاج لثورة كبيرة ولقياسه على ما كان عليه قبل ثلاثين عاماً.
لست مفتوناً بأمريكا..!
عندما ذهبت لامريكا سبقتني زوجتي واخذت حق اللجوء السياسي سنة 1990م وكنت أُدرِّس في سلطنة عُمان وبعد سنتين التحقت بها واخذت زمنا طويلا جداً عشان يدوني اذن الدخول لامريكا، وعندما دخلتها، الامريكان لم يقدموا لي اي شيء سوى إذن العمل، عملت سائقاً بواشطن دي سي لتوزيع البيتزا على مدى عامين والأفلام، يدفعوا لي اجرة العربة واجرة ساعات العمل الاضافي قدرت أقوِّم الأسرة بهذه الصورة، عندما أرهقتني السواقة وكنت اجلس حوالي ثماني ساعات في مقعد السيارة قدمت لجامعة اوهايو قبلوني ماجستير تربية فنية واخذوني للدكتوراه ايضا اكملتها، ومن ثم ذهبت للعمل في الاكاديميات، لم يقابلني امريكي ولا اعرف الـ (CIA) ولا محل اصدار القرار، وتوجس الناس بأن الشخص الذي يأتي من امريكا يكون مستخدماً لصالح جهة، وانا ما من الناس المفتونين بأمريكا ولا بالثقافة الامريكية، انا طالع من مدرسة اشتراكية وتفكيري لا يزال اشتراكيا، وامريكا نظام رأسمالي وتآكل خلقياً ولا يوجد ما يجعلني اداة في اياديهم، وعلى الرغم من ذلك امريكا فيها معجزة إدارة ولم أر نمطاً إدارياً في كل العالم مثلها بالكفاءة الإدارية ومع التكنولوجيا اصبح الوضع مُدهشاً.
لابد من خوض الانتخابات للتغيير..!
ورشة تنزانيا ثار حولها لغطٌ غريبٌ، وهي ورشة فنية ودعيت لها باعتبار اكاديمياً كما تتم دعوتي لورش كثيرة وهذه ليست الأولى، ولم تناقش انتخابات 2020م كما اثير وقدمها خبير دولي اسباني يعيش في المكسيك وهو متخصص في تجارب التحول الديموقراطي في العالم الثالث، وقدمها في عدد من الدول، وكانت الورشة فنية كيف تعمل قانون انتخابات وكيف تتابعها؟ وكيف تعمل مفوضية انتخابات؟ ومَن يشرف عليها؟ وكيف ترفع مُستوى المشاركة؟ وهي ورشة عامة لكل العالم حول كيفية اجراء الانتخابات، وموقفي الشخصي انا مع خوض الانتخابات، والقوى السياسية ليس امامها اي فرصة دون ان تخوضها، وحال عدم خوضها سوف تتضرر اكثر من المقاطعة، وفرصة الانتفاضة الشعبية ما عادت ممكنة وحصلت متغيرات كثيرة جداً ديموغرافية وسياسية واقتصادية والطبقة الوسطى التي كانت تقوم بالثورة غير موجودة والنقابات غير موجودة والخطاب الديني، والخطاب العرقي والتحذير من ناس الهامش خوف الناس، وهذا النظام عمل على تقليل فرص قيام ثورة شعبية ونجح إلى حد بعيد، ولدينا ثلاثون عاماً لم نستطع القيام بعمل يخيف هذا النظام، ولم يكن لديها التأثير الشامل، والبلد اتفككت وما عاد الإحساس الجماعي موجوداً، لما قامت اكتوبر الناس طلعوا في الابيض والشمالية وكل مدن السودان وكانوا متوحدين، لكن الآن حصل تشظٍ وهناك حروب في دارفور وعدد من المناطق، والانتخابات ليست لأجل الفوز، والاحزاب منفصلة عن قواعدها لها (30) سنة، وهي احزاب وليست مؤسسات قائمة على أفراد وعلى الولاءات، لذا لا بد من تقديم اطروحات وتنشيط القواعد وقد يفوزوا في الجولة الأولى او لا يفوزوا، واستخدمها كوسيلة لمقارعة هذا النظام.

تعليق 1
  1. محمد احمد :

    ليهنأ النور حمد بلقاءه غازى صلاح الدين في منزله
    يتحدث النور حمد عن منازلة النظام في انتخابات 2020 والنور حمد ليس من رجال المنازلة ، عندما يحمى الوطيس وتشتد السواعد أمثال النور حمد سوف يهربون الى أمريكا حيث احتضنتهم بعد اعدام الأستاذ محمود ولجأوا اليها في رحلة جماعية مثل رحلة موسى هربا وانقاذا لرقابهم وجلودهم ، عندما عارض الشعب الإنقاذ بالمظاهرات والمنشورات والندوات وحتى السلاح وعندما كان المعارضون يفصلون من أعمالهم ويقبض عليهم ويودعوا في زنازين الامن تحت التعذيب والضرب والموت في المعتقلات كان أمثال النور حمد واخوانه الجمهوريون ينعمون في فيرجينيا وايوا ، ليست نفيا مثل المعارضين الذين اضطروا اضطرارا للجوء هناك واهلتهم للقدوم للجهات تلك منازلتهم للنظام الذى ضيق العيش عليهم بل ان النور حمد كان هو ورفاقه من الجمهوريين منذ الثمانينات هناك ، والآن ياتى في الساعة الخامسة والعشرين ليقول منازلة النظام انتخابيا ، .. لا ادرى على اى قانون يمكن للمعارضين منازلته ، تحت قانون الامن الذى يصادر الصحف يوميا بسبب كلمة او مقال لا يعجبهم ، ام تحت قانون انتخابات الخج ، ام تحت قانون الصحافة والمطبوعات المعيب ، ام تحت قانون النظام العام .
    النور حمد غير مؤهل أخلاقيا ولا فنيا للكلام عن منازلة النظام

رد