أخبار السودان لحظة بلحظة

في آخر حوار صحفي قبل اعتقاله ..الترابي : أتوقع اعتقالي في أية لحظة ولا أمل في تغيير نظام شمولي.

في آخر حوار صحفي قبل اعتقاله (1-3

رفيدة ياسين
الترابي لـ(الأخبار): أتوقع اعتقالي في أية لحظة ولا أمل في تغيير نظام شمولي.

كانحليف الأمس.. وبات عدو اليوم...ورغم أن الرجل كان أبرز مهندسي الانقلاب الذي جاءبحزب المؤتمر الوطني بزعامة عمر البشير إلى سدة الحكم عام 89 ، إلا أنه أصبح أكبرالأحزاب المناوئة للنظام بعد المفاصلة التي انشق فيها الإسلاميون عام 99، يصفه البعضبرجل المناورات ، ويتهمه البعض الآخر بالضلوع في كل أزمات السودان ، فيما ينظر لهآخرون على أنه الأب الروحي للحركة الإسلامية السودانية..

لكن لا يختلف اثنان على أنه شخصية مثيرة للجدل في كل الأوقات..إنه د.حسن الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي الذي فجّر الساحة السياسية السودانية باعتقاله منذ يومين في ساعة متأخرة من الليل ، وسط أجواء من التكتم والغموض صاحبت اعتقاله...(الأخبار)، ومن باب الصدفة المحضة كان لها آخر حوار صحفي معه قبيل وقوع حادثة الاعتقال ببضعة أيام ..حيث تحدث الرجل عن حوادث اعتقاله السابقة وكأنه يشعر بما سيلحق به ، معبراً عن توقعه لاعتقاله من قبل أجهزة الأمن في أي وقت ، كما لم يبد تفاؤلاً تجاه تغيير المؤتمر الوطني لسياسته بعد العملية الانتخابية التي شهدتها البلاد في أبريل الماضي ، وشدد على أن الأنظمة الشمولية لا تتبدل

كما أعرب السياسي المعتقل عن جاهزيّته طوال الوقت للاعتقالات التي قال إنه اعتاد عليها من الوطني.....فإلي تفاصيل ما تحدث عنه في السطور القادمة.....

الوطني يعتبرنا العدو الأكبر له..!

حدث الهجوم ليلاً على كل السودان وهؤلاء من دبروا التزوير..!

الحركة سحبت عرمان خوفاً من تحقيق الوحدة..!

اتفاق السلام دُبِّر من أجل الانفصال الذي يريده البشير..!

قوش لا يدري حقيقة ما جرى في الجنوب..!

حوار : رفيدة ياسين

_تباينت آرائك حول العملية الانتخابية عندما تحدثت عن عدم وجود تزوير ، ثم بعد ذلك عدت بتأكيدات على تزوير بيّن..نريد إيضاحاً حول ذلك؟

رد بضحكة ساخرة كعادته : الأصح أن تقولي أنني تحدثت في مراحل مختلفة لأن مواقفي كانت متوافقة تجاه العملية الانتخابية برمتها بكل ما جرى فيها ، وكنت قد اتفقت مع جملة من القوى السياسية الأخرى على أنها انتخابات نظام عسكري جبروتي يتسلط على الإعلام العام وعلى المال العام ولا مجال فيها لتنافس سوي وعادل بينه وبين الآخرين في عرض كل المناهج ليختار منها الشعب ما يريد ، ولكن رغم ذلك اعتبرنا أن هذه الانتخابات هي إحدى الطرق للتقدم خطوة إلى الأمام لكن كانت هذه مرحلة أولية.

_وما الذي طرأ على الوضع بعد ذلك؟

كنت قد قلت إن الانتخابات معلولة دستورياً من أول يوم ، وأن النظام ليس نظاماً يمكن أن يجري انتخابات سليمة ، كما إنني قارنتها بالنظم التي كنا نخوضها انتقالياً بعد خروج الإنجليز وبعد ثورة أكتوبر وبعد انتفاضة 64 ، وبعد انتفاضة 85 ، حيث كانت مظلة السلطة عند مستقلين لا شأن لهم بالمنافسات ولا يرشحون أنفسهم ، وكانت الانتخابات عادلة تماماً ، ولم يكن المال العام لأحد ولا الإعلام العام ، وكان ذلك نقداً أولياً على الأسس التي بدأت بها وتقوم عليها هذه الانتخابات ، لكن قلنا رغم ذلك أن نخوضها ونعلم أننا لن نكسب فيها ما ينبغي أن نكسب لو كانت عادلة ، أما المرحلة الثانية كانت مرحلة التسجيل ، ومرحلة تحضير سجل الناخبين إلى مرحلة بدء الاقتراع حينها قلت إنه لا بيّنة حتى ذلك الوقت إلى فساد سياسة شاملة من (علٍ) على النظام الانتخابي ، لكن قد تحدث خروقات في التسجيل واستبدال البطاقات وحضور هويات بأسماء أشخاص آخرين لأن أحداً لم يسجل من قبل ، أو التقدم باسم غائب أصلاً لم يشهد هذا الاقتراع ، وهذه تحدث دائماً ولكنها تعد فساداً محدوداً من قبل مدير مركز معين أو من الشخص المعين نفسه يصوِّت أكثر من مرة ، ويعبث ثم يغسل يده وكأنه لم يفعل شيئاً ، لذا فقلت حينها أنه لا توجد سياسة فساد شاملة.

_لكنك غيَّرت حديثك بعد ذلك؟

بعد ذلك جاءت سياسة في المرحلة الأخيرة في فساد لم يأت من شخص بعينه ولكن من سياسة النظام بشكل عام.

_اعتبر البعض مواقفك متناقضة فيما يخص الانتخابات..ما تعليقك؟

رد متسائلا: " وما هو التناقض ..؟ ثم استطرد قائلاً : " والله البشر ديل عجيبين جداً" ، ثم ذكر مثالاً : " إذا جاء مريض إلى طبيب وقال لا توجد به علّة طبية وبعد قليل جاءه ، ووجده قد توالت عليه الأمراض ويزداد مرضاً ، فكيف سيكون هذا تناقضاً..؟ بل هي مرحلة مختلفة عن التي سبقتها ، وأنا عندما قلت ذلك لم تكن الواقعة قد حدثت بعد ، لكن ما جرى أنه عندما تم تهيئة الصناديق تماماً وجاء وقت العد ليلاً، هجمت على كل السودان فرق أمنية من موظفين تم تجنيدهم في نفس أماكن عملهم ، وجاء عدد كبير من رجال الشرطة هم الذين دبَّروا كل عمليات التزوير التي تمت في كل أرجاء البلاد عدا مناطق قليلة حرسها أهلها ، وجاءتنا أخبارها سراً نسبة إلى علاقات قديمة تربطنا مع أشخاص في جهاز الأمن ، وساسة أيضاً ما زالت قلوبهم تميل إلينا ومع ما يرونه حقاً ، ولكن مصالح الدنيا ورغباتها ورهباتها تضطرُّهم لأن يكونوا هناك مع الجانب الآخر..! ، وإلي الآن تأتينا حوداث مباشرة برؤية العين ، لا لفرد محدد زُوِّر اسمه ولكن من نمط اللعب بالصندوق كله وبالأوراق ، ووُجِدِت بعض هذه الأوراق التى تم التلاعب بها ، قد تُركت وأُهملت ، كما شوهدت أيضاً سيارات الشرطة تأتي من ظهور الأبواب فهم لا يأتون البيوت من أبوابها ، كما طُرِد المراقبون كلهم ليلاً وفُعل بالصناديق ما لم يُفعل بها من قبل ، ثم بعد ذلك فإن النتائج نفسها بدت شاذة وغير معقولة ، فالأغلبية قد تحصلوا على بضعة وتسعين في المائة لأناس ليس لهم وضع ولا انتساب ولا تأييد ولا أي وجود سياسي.

_لكن البشير في نهاية الأمر حصل على 68% ولم يحصل على بضعةٍ وتسعين ، فأين التزوير إذن...؟

البشير حصل على بضعة وتسعين في المائة ولكن في الشمال ، أما الجنوب هو الذي أنقص النسبة التي كان يأمل أن يحصل عليها ، لأن آخرين فعلوا في الجنوب ما فعله المؤتمر الوطني في الشمال.

_هل تعني أن انتخابات الجنوب أيضا مزورة؟

هذه كانت تزور في العلن.. وأحياناً في وضح النهار، لأن الجنوب يحكمه الجيش الشعبي ، كما أن إخواننا في الجنوب قدموا مرشحا للرئاسة لكن بعد قليل سحبوه ، فكيف يحصل هذا المرشح على أغلب الأصوات في الجنوب وبنسبة 92% ،وهو منسحب ..! هذا شئ مُحيِّر لا يحدث سوى في بلادنا.

_ولماذا سحبت الحركة مرشحها للرئاسة في رأيك؟

-الرئيس حاولهم كثيراً بأن يسحبوه له ، لأنهم جاملوه بمقابل ولكن بعد ذلك انقلبوا عليه وهذه هي طبيعة شراكتهم منذ توقيع اتفاق السلام.

_هل حديثك يعني أن الحركة سحبت عرمان مقابل صفقة مع الوطني؟وما هو هذا المقابل الذي تحدثت عنه؟

لعلها تقدير منهم أنه لا ينبغي لعرمان أن يحكم الخرطوم ، وإلا أصبح بعد ذلك الاتحاد واجباً لا جاذباً ، لأن مرشحهم إذا فاز في الخرطوم ،ستكون حينها الخرطوم بلدهم وإذا كانت الحركة تريد الانفصال فهذا الخيار لا يحققه لها ، وثانياً سيكون هناك سؤال هام هو من سيأتي حينها نائباً للرئيس ..سلفاكير ..!؟ هذا شئ غير منطقياً ولا يستقيم عقلاً .

_إذن لماذا رشحت الحركة عرمان منذ البداية؟

لأنه لابد أن يرشحوا أحداً ولكن بعد ذلك تبيّنت هذه الأشياء ، أو لأنهم ترددوا كثيراً بين هذا... وذاك..!

_البعض رأى أن ترشيح عرمان كان مجرد تمثيلية مطبوخة منذ البداية؟

لا أظن ذلك ، لأن قرار سحب الحركة لعرمان لم يكن أمراً مرضياً لكل الناس داخل الحركة ، بل واجهت هذا القرار أغلبية غاضبة .

_لكن البشير يحظي بالتفاف كبير والمؤتمر الوطني كان يتوقع أن يحصل على أكثر من 60% في الجنوب؟

رد ساخراً : البشير لا يملك أن يمد يده إلى الجنوب ، وهو ليس لديه أي شيء هناك ، فالجنوب الآن يحكم مستقلاً.

_من الآن..ولكن ما زال ال...؟

رد مقاطعاً : الجنوب يُحكم مستقلاً منذ الأمس وليس الآن ، منذ توقيع اتفاقية السلام عام 2005 ، فالجيش هناك واحد ، والسلطة واحدة ، والوزراء الاتحاديون للسودان لا يبلغون الجنوب أصلاً ، والجنوب الآن مستقل واقعاً لا قانوناً.

_يرى المراقبون أن الحركة الشعبية بدأت تُركِّز طاقاتها في الآونة الأخيرة على الجنوب استعداداً لسيناريو الانفصال..ماذا ترى أنت؟

ليس فى الفترة الأخيرة فقط ، بل منذ توقيع اتفاق السلام ، فرئيس حكومة جنوب السودان هو النائب الأول لرئيس جمهورية السودان ورغم ذلك نادراً ما يأتي إلى الخرطوم ، رغم أنه من المفترض أن يكون معنياً بكل ما يجري في السودان، ولكن هذه مسائل تتراكم منذ عشرات السنين والغضب من ظلم الشمال والظلمات تراكمت ، وأثقلت عليهم ، والاتفاقية نفسها تم تدبيرها من أجل الانفصال وقيل فيها ما قيل من طيبات القول للدعاية حول دعم الطرفين لتشجيع خيار الوحدة ، لكني أكاد أثق من ذلك لأني سمعت منهم عندما كنا شيئاً واحداً ، من الرأس في الحزب بأنه يريد الانفصال.

_هل تعني أن الوطني هو الذي يسعى للانفصال أكثر من الحركة نفسها ؟

المؤتمر الوطني لا يستطيع أن يسعى له أو عليه..، فهو عاجز تماماً عن ذلك ولا يملك شيئاً في الجنوب ، لكن الآن من هو منسوب إلى الوطني فى صحيفة تابعة له وللنظام الحاكم ، ولا يمسها رقيب ولا حسيب أصلاً فهي انفصالية محضة ، ونحن لا نتحدث عن بُعد أو من خلال التحليلات وسماع الروايات ،وإنما نتحدث عن بيّنة في الواقع لأن لدينا فروع هناك ونعرف كل فئات المجتمع ونعرف كذلك مساجدهم وكنائسهم ولدينا حزب وفروع في الجنوب.

_مستشار الرئيس للأمن صلاح "قوش" كان مسئولاً عن الحملة الانتخابية للمؤتمر الوطني في الجنوب، وقال إن البشير كان سيحصل على نسبة كبيرة فى الجنوب.. ؟

رد مقاطعاً : وما الذي أدرى صلاح قوش بذلك وهو الذي كان منشغلاً بدائرته في مروي والتي صرف عليها مليارات من أموال الدولة.

_لكنه أكد أن الحركة زوِّرت الانتخابات في الجنوب وأبان أن البشير كان متقدماً على مرشح الحركة في عدد من الولايات؟

وما العائد لأهل الجنوب لكي يصوِّتوا للبشير...؟ ماذا فعل لهم لكي يصوتوا له..؟ ، فلا يمكن أن يصوت أهل الجنوب للبشير على الإطلاق .

_أملاً في الوحدة مثلاً؟

حياتهم كلها حرب أهلية بسببه ، فكيف يأملون في الوحدة الآن بعد نصف قرن من الحرب الأهلية والتوتر ، فكيف يزول كل ذلك لينتهي بأملٍ زائفٍ في الوحدة التي لا يريدها هو.

_ولمن كان سيصوِّت أهل الجنوب ومرشحهم للرئاسة منسحب؟

كان هناك مرشح آخر جنوبي هو "عبد الله دينق نيال" ، لكن لم نتوقع أن يتركوا له فرصاً في الجنوب، لأنه إذا فاز جنوبي هنا فى الشمال معنى ذلك أن كل جنوبي من الممكن أن تكون له آمال في الوحدة باعتبارها خياراً جاذباً في حال فوز جنوبي بالرئاسة .

_وهل كان يملك عبد الله دينق نيال فرصاً فعلية في الجنوب؟

حتى إذا أحرز عبد الله دينق نيال أصواتاً كثيرة ، فإن ذلك لا يضر بالرئيس البشير فقط ، فيما يحسب أنه يضره عند المحكمة الجنائية الدولية بأنه لم ينل إلا بضعاً وخمسون في المائة فقط للفوز ، لأنه يريد أن يحصل على 90% في الشمال ولا يريد أن ينافسه أحد في هذه النسبة ، فكيف يتركون فرصاً ومساحات لمرشح المؤتمر الشعبي الذي يخافونه.

_ وبم تفسر سياسية المؤتمر الوطني تجاه المؤتمر الشعبي بشكل خاص؟

إن سياسة المؤتمر الوطني تجاهنا متشددة بل إنه يعتبر المؤتمر الشعبي العدو اللدود و الأكبر له من بين بقية الأحزاب ، لأنه لا يريد أن ينافسه أحد لاسيما المؤتمر الشعبي الذي هو ضد سياسات الوطني الدكتاتورية وضد مركزية السلطة و رقابة الصحف وضد الاعتقالات التي يمارسها على خصومه السياسيين ، لذا عندما نتحدث عن الحقائق التي لا يرضونها يأتون إلى منازلنا في منتصف الليل ويعتقلوننا.

_وهل تتوقع أن يغير المؤتمر الوطني سياساته بعد الانتخابات ببسط الحريات ؟

لا أتوقع ذلك على الإطلاق ، لأن المؤتمر الوطني حزب شمولي لا يريد أن ينافسه أحد ، وعندما نتحدث عن مالا يرضونه يرسلون إلينا أفراد أجهزة الأمن للقبض علينا وهي إذا أُمرت بشيء تأتيه بوجه قبيح جداً ، وأنا أتوقع أن يتم اعتقالي طوال الوقت وفي أية لحظة وقد اعتدت على ذلك منهم .

الأخبار

التعليقات مغلقة.