أخبار السودان لحظة بلحظة

صحيفة سودانية تكشف أبرز المرشحين لمنصب الأمين العام للحركة الإسلامية

6

رجّحت مصادر مأذونة أن يتم انتخاب البروفيسور عبد الرحيم علي أميناً عاماً للحركة الإسلامية السودانية في مؤتمر الحركة المرتقب.

وأشارت المصادر إلى أن عدداً من الأسماء برزت لتقلّد منصب الأمين العام منها علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية السابق، د.نافع علي نافع مساعد الرئيس الأسبق، د.عوض الجاز، ود. أمين حسن عمر، لكن لم تحظ بالقبول.

وأوضحت المصادر أن المؤتمر العام للحركة الإسلامية يتوقع أن ينعقد في شهر نوفمبر المقبل بعد انتهاء أعمال المؤتمرات القاعدية بالولايات والقطاعات المختلفة.

وكشفت المصادر عن أن أبرز المرشحين لخلافة عبد الرحيم علي في منصب رئيس مجمع الفقه الإسلامي هو البروفيسور علي أحمد محمد بابكر أول أمين عام لمجمع الفقه الإسلامي في عهد مؤسسه المرحوم أحمد علي الأمام.

التيار

6 تعليقات
  1. ابوعديلة المندهش :

    اليس الأسلام هو شهادة,صلاة,صيام ,زكاة وحج ؟ .
    إذن بالله عليكم هل يحتاج الأسلام لكل هذه الهيلمانة وهذه الضجة ؟ مؤتمرات قطاعية وقاعدية ومؤتمر عام ومجمعات فقه وانتخاب امين عام وامين خاص وباقى زحمة ماليها أى داعى اللهم إلا هو باب من ابواب خداع الناس وجنى المكاسب الدنيوية الرخيصة ؟
    اطمئنوا يامن تسمون انفسكم بالحركة الأسلامية ..الأسلام فى السودان بخير وهو محفوظ فى صدور رجاله ونساءه ولا يحتاج لهذه (الحركات )منكم .قوموا لفو بلا فقر ودجل معاكم .

  2. ود يوسف :

    ما هذا الكيان الهلامي الذي يدعى الحركة الإسلامية ؟؟؟ هل هي حزب ، جمعية ، رابطة ، نقابة ، أم ماذا ؟؟؟ وهل هي مسجلة لدى الحكومة كتنظيم له شخصية اعتبارية ؟؟؟
    ثم ما هو دور مجمع الفقه الإسلامي ؟؟؟
    صدعتم رؤوسنا بدولة الخلافة الإسلامية … فهل يوجد في دولة الخلافة مجمع فقه أو حركة إسلامية ؟؟؟
    كفانا لعباً باسم الدين وأكل أموال الناس بالباطل ..
    حسبنا الله ونعم الوكيل …
    اللهم إنهم شقّوا علينا فاشقق عليهم ….

  3. وليد :

    في الاصل حركة ماسونية سميت تمويها باسلامية لجر البسطاء والمغفلين

  4. صلاح محمد احمد :

    علينا كمسلمين الاصرار على الاحتجاج… لسعى بعض لجهات تسمية نفسها حركة اسلامية..هل من حقهم احتكار ديننا ؟؟!!!!.. اليس من حقنا الاحتجاج لانهم اعطوا المثل الاسوأ للمسلم ,و و نموذج منفر لما سموه نظام حكم حضارى .. كفاية لعب بأسم الدين,, سلموا و ما بتسلموا .. ه

  5. أبوملك :

    حركة إستغلاليه ، قامت على إستغلال عواطف الناس تجاه الدين الاسلامي ، ولا معنى لهذه الحركة في ظل دولة كل سكانها مسلمين ويحكم بكتاب الله كما يدعون ، أتركو هذا النفاق وتحولوا إلى حزب سياسي خير لكم لأن أمركم إنكشف وبان ولا أحد يصدق دعوتكم وإسلاميتكم ولا أحد سيتعاطف معكم لدين ، يمكنهم

  6. badrmm :

    لقد نصبت الحركة الاسلامية نفسها عدو للحضارة الغربية فارتكزت فى معظم خطاباتها بانه عدو الحضارة الغربية المادية البحته…مما جعل المفكرين والامنين يتنبهو الى ها العدو فاظهرت بعض الحركات الاسلامية رفضها للتعايوش وقبول الاخر المختلف..فعمل مفكرين الغرب دفاعا عن النفس بمواجهة هذا العدو بطرق مختلفة منها الفكرى ومنها العسكرى…ومن ناحية الاحتواء الاستخباراتى تم تمكين العناصر الاضعف من الوصول المراكز قيادية متقدمة واحتمال ان يكون تم ذالك بصورة مباشرة او بتهيئة ظروف معينة للحصول على نتائج معينة ( المفاصلة) &( اتصال حسنى مبارك قبل المفاصلة )…..فنتيجة ان السودان افقر وافشل وافسد واكبر ديكتاتورية فى العالم كان هذا بسبب وجود عناصر معينة فى القيادة وكذالك انفصال الجنوب وحروب دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان….فالشبه التى تحوم حول على عثمان والجاز ونافع …وبعض القيادات مزدوجة الجنسية تدلل على ان هنالك عمل استخباراتى عميق فى الحركة…..لقد استفذت المجموعة الاولى كل اهدافها . والان هنالك تجهيز لمجموعة جديدة …فالنتظر لنرى على راى احد كتاب اعمدة الراكوبة

رد