أخبار السودان لحظة بلحظة

يا حاتم حسن بخيت لا تفرح إذا شطب البلاغ فى الدنيا

فمن الذى يشطبه فى الآخره؟

1

شطبت القضيه لأنك الحسيب النسيب قريب السيد الرئيس!

قال صلى الله عليه وسلم: "إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا " 

هناك لا مرافعات ولا مجال لمحامين يتلاعبون بالحيل، والثغرات القانونية بل ترى الناس سكارى وماهم بسكارى، ولكن عذاب الله شديد !

 

فى مايو ايام القيادة الرشيدة وتطبيق الشريعة الإسلامية، إنشغلت مجالس المدينه بقضية مامون عوض أبو زيد ونسبة لأن الرجل فى ذمة الله وأذكروا محاسن موتاكم لن نخوض

فى تفاصيلها ولكن الشئ بالشئ يذكر المهم فى الموضوع لم تتم محاسبة مامون بإعتباره عضو مجلس قيادة الثوره بل من أهم وزراء مايو لهذا لم يحاكم بل تم تهريبه إلى لندن لماذا ؟ لأنه من الشرفاء وليس من الضعفاء الذين يقام عليهم الحد !

حاتم حسن بخيت فرح لأنه نجح فى سناريو البراءه ومن حقنا أن نسأل أي براءه فى قضاء مسيس حتى النخاع يصوغ التهم بالمواد التى تجيز البراءه لمن يراد لهم النجاة وفى ذات الوقت

توضب وتفصل المواد تفصيلا لمن يراد لهم الإدانة .

كنا نكون من أوائل المهنئين للزميل حاتم حسن بخيت شقيق صديقنا كمال حسن بخيت إبن خالة الرئيس البشير ورئيس تحرير صحيفة الرأى العام الأسبق والذى تم تكريمه فى منزله بواسطة النائب الأول زيتنا فى بيتنا والتكريم الصحفى لا يتم إلا لأهل الولاء والوفاء وضاربو الطبول وحارقو البخور وماسحوالجوخ .

لهذا نقول لحاتم حسن بخيت كنا نتمنى أن تأتى تبرئتكم من لدن قضاء حر مستقل لا شبهة فيه وأنت تعلم أن أى قاضى محكمة إذا كنت لديه شبهة خصوم مع المتهم يترجل فورا من منصة القضاء ليسمح لقاضى أخر يفصل فى القضيه ففى هذه القضية أنت الحسيب النسيب قريب السيد الرئيس وكاتم أسراره سابقا فمن نصدق ؟ وحديث الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم لا يحتاج لتأويل "إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا "  .

قطعت جهينه قول كل خطيب لو أن فاطمة بنت محمد سرقت، قطعت يدها!! فكيف بإبن أخت الرئيس عمر البشير ؟

أخى حاتم حسن بخيت لا تفرح فقد تم شطب القضيه نعم شطبت القضية هنا عند محاكم البشير لكن من الذى يشطبها فى الآخرة هناك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ؟

قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد

                     وينكر الفم طعم الماء من سقم

بقلم الكاتب الصحفى

عثمان الطاهر المجمر طه / باريس

[email protected]

تعليق 1
  1. سليمان خوجلي المؤمن :

    لا حاجة للناس في مواعظك السخيفة . فلا شريعة نميري ولا شريعة هؤلاء لها علاقة بتحقيق العدل ولا الحفاظ على أعراض الناس وأموالهم وصون قيمهم
    انما هي إثارة ضد حاتم ونجحت وتم إغلاق الملف فلا حاجة لهم بعقابه
    وأما سائر مقالاتك التي تكتبها وتضيق بها على الناس وتزيد كآبتهم فالأفضل أن تتوقف عن كتابتها
    فكل ما تكتبه سخيف سمج يا المحمر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...