أخبار السودان لحظة بلحظة

يربحون 400%!

6

ضياء الدين بلال

-1-

لمرَّتين وأكثر خلال الأسبوع الماضي، كان عليَّ البحث عن أدوية تُعالج الالتهاب، لصغيرتي التي لم تتجاوز الستة أشهر.

للحصول على دواءين فقط، زُرْتُ أكثر من 15 صيدلية من وسط الخرطوم إلى أقصى جنوبها!

لاحظت أن أغلب الروشتات المُقدَّمة في تلك الصيدليات، تُرَدُّ إلى أصحابها بصورة آلية حتى دون اعتذار!
كثيرٌ من الأدوية الضرورية والمُلحَّة، لا تتوفر لطالبيها من المرضى والمرافقين ولو بأغلى الأثمان، ندرة غير مسبوقة، ومعاناة نفسية ومعنوية لا تنتهي.

الكثيرون يضطرُّون لطلب الدواء من خارج السودان عبر أقاربهم!

-2-

قبل عامين، حينما كانت الأدوية متوفرة بالصيدليات وباهظة الثمن، قلنا:

بإمكان الشخص أن يُكيِّف وضعَه في المأكل والمشرب والتنقُّل، حسب ظرفه المالي، بأن يُقلِّل أو يترك أو يتناسى، لكنَّ ذلك غيرُ متاحٍ في التعامل مع العلاج.

هل بإمكان مريض أن يُخفِّض جرعة الدواء، أو يترك علاجاً محدداً بالاسم والكمية، نسبةً لارتفاع الثمن؟!

-3-

الآن، كثيرٌ من الأدوية الضرورية جداً، غير موجود في الصيدليات، بل المعلومات المؤكدة، أن أغلب الشركات مُضربة عن استيراد الأدوية للضغط على الحكومة، حتى يتم رفع السعر ليوافق دولار السوق.

كانت مطالبهم ستكون منطقية وينطبق عليها ما يحدث مع كُلِّ السلع التي تأتي من الخارج، لو كانت أرباحُهم في الأساس موضوعية ومعقولة.

الفرق هنا يا سادتي، أن الشركات ظلَّت تجني وتُراكم أرباحاً طائلةً وفاحشة -تحت نظر الحكومة وسمعها- ولا تُريد أن تتنازل عن بعض تلك الأرباح

-4-

من يُصدِّق أن أرباح الدواء في السودان، وهو سلعة ضرورية وحياتية، تتجاوز أسعار تجارة المُخدِّرات!

كثيرٌ من الشركات تربح أكثر من 400% من تجارة الدواء! مُنظَّمة الصِّحة العالمية، ذكرت في تقرير لها، أن الدواء في السودان يُعتبر الأعلى سعراً، في دول الإقليم.

دعك من منظمة الصحة العالمية. دراسة علمية أعدَّها الدكتور جمال خلف الله مدير الإمدادات الطبية - قبل تقلُّده المنصب - أثبتت أن أسعار بعض أصناف الدواء التي تُباع في السودان أعلى من أسعاره في دول الإنتاج باضعاف مضاعفة.

والأنكى من ذلك، أن أسعار تسجيل الدواء تتجاوز أسعار الإنتاج بأربع مرات!

-5-

أصحاب الشركات المعروفون بالاسم والعنوان والمُحتكِرون لأصناف عدَّة من الأدوية، لا يُريدون تخفيض أرباحهم عن الـ400% إلى 300%!

إنه الطمع والجشع واستباحة صحة المواطنين، الذين لا يجدون في الدولة نصيراً ولا مُغيثاً من اللوبي المتوحش.

من المُؤسف والمُحزن إلى حدود المأساة، أن (لوبي) الدواء هو المُتحكِّم الأكبر – بأيديه الطويلة وأظافره غير النظيفة – في أسعار هذه السلعة الاستراتيجية والإنسانية، وكذلك يتحكَّم في عدد الأصناف الدوائية.

الشبهات لا تزال تحيط بمحدودية تصاديق تسجيل الأدوية في السودان، والتي ترتَّب عليها احتكار بعض الشركات أنواعاً مهمةً وضرورية، مُغلقةً بذلك سوق التنافس في وجه آخرين.

-6-

على الحكومة أن تُسارع بقلب الطاولة على هذا اللوبي، بفكِّ الاحتكار وتقليم أظافر أثرياء المرض والفجيعة، عبر سوق التَّنافس الحر، ومُحاصرتهم عبر دخول الإمدادات الطبية بشراء جميع أدوية الأمراض المزمنة.

ظلَّت هذه المافيا منذ سنوات تقف ضدَّ دخول الإمدادات سوق الدواء حتى تفرض التوازن على الأسعار، والمؤسف أن إرادتهم كانت الغالبة دوماً، فهم أصحاب نفوذ مديد!
-أخيراً-

إذا كان تقدير الحكومة أن الأمن خطٌّ أحمر، ومن الثوابت التي تحرصُ على حمايتها، لذا تُخصِّصُ له الجزء الأكبر من ميزانيتها، فمن الأوْلى أن يكون العلاجُ ضمنَ هذه الثوابت والخطوط الحمراء، التي تستحقُّ الحمايةَ والصون بحدِّ السيف وإلى آخر جنيه في خزانة الدولة!

السوداني

6 تعليقات
  1. الجن الكلكي :

    حننتني يا الضو بلال بمشيتك ل ١٥ صيدلية…..
    اقترح عليك ان تمسح الطفلة بالقرض المسحون مع زيت السمسم بمقدار
    ملعقة شاي في الصدر والرقبة، واذا في حمى شديدة يمكنك شراء حبوب
    بنادول من الدكان وتكسر الحبة الواحدة على اربعة اجزاء ثم تسحن ربع
    الحبة وتضيف عليها ملعقة صغيرة من العسل او سفن اب وتشربها للطفلة
    كل ٦ ساعات. اذا لم تتحسن صحة الطفلة في ظرف ٢٤ ساعة طوالي
    تمشي توديها مستشفى رويال كير بامتداد ناصر.
    اذا كلامي الفوق ما عجبك فيمكنك الاتصال بالمليونير علي محمود وزير
    المالية السابق وحيجيب ليك الدواء من صيدليته في الكلاكلة.

  2. Samia Ahmed :

    لا ترون حتى تمرضون

  3. صادميم :

    اكتشافات صحافي آخر الزمان عندما ذهب الطيب مصطفى لصرف شيك من احد البنوك اكتشف فجأة ان البنوك لا توجد بها أموال وان المواطنون يتزاحمون امام البنوك من اجل صرف مستحقاتهم فكتب ما كتب وعندما اصيبت بنت ضياء الدين بلال بوعكة شفاها الله اكتشف فجأة ان الصيدليات تخلو من الأدوية ولكنه بدلاً من ان يلقي اللوم على حكومته القاه على الصيادلة و شركات الأدوية وبانهم يريدون الربح فقط ناسياً ان هذه شركات و ليست جمعيات خيرية تسعى للربح كما يسعى هو لرفع سعر صحيفته كلما ارتفع سعر الورق او مواد الطباعة.

  4. alex :

    أثبتت أن أسعار بعض أصناف الدواء التي تُباع في السودان أعلى من أسعاره في دول الإنتاج باضعاف مضاعفة.

    والأنكى من ذلك، أن أسعار تسجيل الدواء تتجاوز أسعار الإنتاج بأربع مرات! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    ثم يطلب هذا الهمبول من نفس الجهه التي هي سبب المصيبه ان تحلها بحد السيف اي نفاق هذا

    ذا كان تقدير الحكومة أن الأمن خطٌّ أحمر، ومن الثوابت التي تحرصُ على حمايتها، لذا تُخصِّصُ له الجزء الأكبر من ميزانيتها، فمن الأوْلى أن يكون العلاجُ ضمنَ هذه الثوابت والخطوط الحمراء، التي تستحقُّ الحمايةَ والصون بحدِّ السيف وإلى آخر جنيه في خزانة الدولة!

    يعني حسب المقال تاجر الدواء ب 400% دي يدوب حتي يرجع راس ماله الاكلتو الحكومه بتسجيلها للدواء باربعه اضعاف سعر انتاجه …. بربك من انتتج المشكلة اصلا يا حيوان

  5. koj :

    http://www.sudaneseonline.sd/forum/showthread.php?t=3220
    تدون عبرالرابط أعلاه قصة دولار العكد لو تتذكرونها

  6. koj :

    https://www.alnilin.com/89462.htm
    توضيح أكتر من واضح لحكاية دولار العكد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...