أخبار السودان لحظة بلحظة

أسير حوثي يلقن الجنود السودانيين درساً في الأخلاق ويدغدغ مشاعرهم

9

أبلغ أحد عناصر الدعم السريع المشارك في حرب اليمن، (دارفور 24) أن مقاتل حوثي وقع أسيراً بين ايديهم نعت الجنود السودانيين المشاركين في “عاصفة الحزم” بالمرتزقة المأجورين.

وقال إن المقاتل الحوثي وهو بين يدي آسريه قدم عرضاً مالياً للجنود السودانيين يبلغ أضعاف ما تدفعه دولتا السعودية والإمارات، مقابل عودة المقاتلين السودانيين الى بلادهم أو القتال في صف الحوثيين.

وأضاف “في إحدى المعارك تمكنا من أسر حوثي وأثناء القبض عليه وجه لنا أساءت بالغة حتى فكر بعض المقاتلين في قتله لولا تدخل قائد الكتيبة.. لقد وصفنا بالمرتزقة المأجورين”.

وأوضح المقاتل الحوثي قال لهم “لولا المال ليس بيننا وبينكم سبب يجعلنا نتقاتل، تتركوا بلدكم وتقاتلوا للسعودية مقابل القروش”.

وزاد “كنا نعرف السودانيين يأتون الى اليمن كمدرسين لتعليم اليميين، قبل 40 سنة واليوم يأتي السودانيون لقتلهم من أجل الحصول على المال”.

وأكد الجندي الذي طلب حجب اسمه أن تلك الكلمات أثرت في نفوس المقاتلين السودانيين، مشيراً إلى تلقيهم بعد ذلك عدة عروض مقابل القتال في صف الحوثين.

دارفور 24

9 تعليقات
  1. مشرد :

    %90 من البيوت المبنيه في السودان من الاسمنت والسيخ هي بيوت المعلمين والدكاتره والممرضين الذين ذهبوا للاعاره ايام اليمن كان سعيد .. وكما ذكر الحوثي الاية اتقلبت في عهد البشير واصبح العكس بدل معلمين ودكاتره اصبحوا مرتزقة

  2. الفطيس النرجسي :

    كلامو صح وحار للمرتزقة دي بلدو يدافع عنها
    مرتزق يعني …… الباقي انتوا عارفنواض

  3. أسامة :

    معليش يا أبو يمن، والله نحن هنا في السودان أيضا نعاني من المرتزق البشير وعصابته، المشكلة الكبرى
    أنتم تعرفون إنهم أتوا من السودان ولكننا منذ ثلاثين عاما لا نعلم من أين أتوا .

  4. والله المستعان :

    الحسنة الوحيدة لحرب اليمن على السودان انها عجلت بقطع علاقاتنا ولو (جهراً) مع ايران دولة الشر الاولى في العالم الدولة التي تعمل على الفتنة والتقسيم ودعم الحرب ..

    ونأمل ان يأتي اليوم الذي تكون علاقاتنا مع تركيا علاقة عادية كلعلاقاتنا مع بقية الدول الاخرى ..

    دولتا ايران وتركيا تعملان هما الدولتان المتعاونة والداعمة لنظام الاخوان المسلمين والمعروف ان نظام الاخوان لا علاقة لهم بالتدين وانما هي حركة تستخدم الدين من اجل السلطة والتمكين الاقتصادي والسياسي والتمكين في الخدمة المدنية وقد فعلت الحركة الاسلامية ما تريد في السودانيين خلال الثلاثين سنة الماضية.

    ومشكلة السودان ليست مع اليمن او السعودية مشكلة السودانيين هي مع الاخوان المسلمين وهم الذين يبيعون اي شئ مقابل السلطة والمال..

  5. الفارز عيشتو :

    مادام بياخدوا فلوس مقابل ذهابهم للقتال فى اليمن فهم بلا شك مرتزقة ..واللى يقول غير كدا يقول لينا نسميهم شنو ؟

  6. محمد عرابى :

    عشت فى اليمن سته أعوام وكنت اعمل مدير محطه توليد الكهرباء بالحديده، لقيت كل احترام من اخوانى اليمنين وكانت من اسعد سنين حياتى،
    الان اشعر بالخزي والعار من مشاركه الجنود السودانين فى حرب اليمن من اجل حفنه من الدولارات، كنا مجموعه بل نخبه من المهنيين، مهندسين ودكاتره وقضاء وضباط جمارك
    أديبنا دورا فى نهضة اليمن، والآن نؤدي دورا فى دمار اليمن، كل الذى امله ان لا يحقد علينا الشعب اليمنى ، فالشعب السودانى لا حوله له فى هذا

  7. جاد الرب :

    صدق الجندي الحوثي ولم يقل خلاف ذلك
    فيما يقاتل السودانيين ولو سلمنا جدلا بقول الحكومة السودانية بانهم يدافعوا عن ارض الحرمين
    هل الحرمين في الحديدة وصنعاء

  8. sindal :

    وانت مفتكرين نفسكم شنو غير مرتزقه انت تقاتل من اجل المال والكلمه المناسبه لها هي الارتزاق تحيه خاصه لذالك الجندي اليمني

  9. إشراقه :

    كلامه صح 100%

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...