أخبار السودان لحظة بلحظة

المهدي يرجِّح إجراء حوار مع الحكومة بالخرطوم وفقاً لخارطة الطريق

2

قال رئيس حزب الأمة القومي، رئيس قوى نداء السودان، الصادق المهدي، إن عودته إلى السودان المقررة في 19 ديسمبر المقبل، يمكن أن تؤدي إلى مزيد من الحوار مع الحكومة، بيد أنه شدد على أن ذلك الحوار سيكون مضبوطاً بخريطة الطريق الموقعة بين الحكومة وقوى نداء السودان.
وكشف المهدي في مقابلة مع راديو دبنقا اليوم السبت، عن ترتيبات تجري مع الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي لإحياء خارطة الطريق بعد اجتماعه الأخير مع قوى نداء السودان في الداخل، ومع الحكومة الأسبوع قبل الماضي بالخرطوم.
ولفت الصادق إلى أن اتصال جرى بينه مع أحد معاوني مع أمبيكي البارزين، لافتاً إلى أنه اتفق معه على لقاء في لندن للاتفاق على التفاصيل، وتوقع أن يجري اللقاء في موعد أقصاه العاشر من نوفمبر المقبل بمشاركة قادة قوى نداء السودان.

الأحداث نيوز

2 تعليقات
  1. والله المستعان :

    هذه الصورة اسوأ صورة للإمام المهدي في تاريخه السياسي بل انها تنسف تاريخه السياسيي برمته
    لا ادري كيف وافق الصادق المهدي الكاتب والمفكر الاسلامي الكبير ورئيس مجلس الوزراء في
    حكومتين ديمقراطيتين ان يحنى رأسه للرئيس البشير ليقلده وسام او غيره؟؟

    1. ود يوسف :

      هذا هو وضعه الطبيعي … لقد قالها والده ( عليه رحمة الله ) من قبل : ( الصادق دا أخو مسلم ما تنتخبوه ) . والمتابع لسيرته خلال حكم الإخوان يجد أنه كان دائماً حجر العثرة أمام المعارضة من أيام التجمع في القاهرة فذهب في عملية تفلحون ليشتت شمل التجمع ، ثم في أسمرا ومؤتمر جوبا وكل بضع سنين يخرج بنظرية للتفاوض مع النظام ، وما عمليات التفاوض إلا لإعطاء النظام المزيد من الوقت ليتدبر أمره … أين التراضي الوطني ؟؟؟ إين الصادق وحزبه من انتفاضة سبتمبر ؟؟؟ أين الصادق عندما كتب الراحل نقد ( حضرنا ولم نجدكم ) ؟؟؟ ألم يعلن أكثر من مرة أن هدفه إسقاط النظام ؟؟؟ ( زعم الفرزدق أن سيقتل مربعاً .. فابشر بطول سلامة يا مربع ) .
      ألا يتعظ الصادق من المفاوضات السابقة ومؤتمر الحوار الوطني … إن كان يعلم بأن التفاوض مع المؤتمر الوطني غير مجدٍ فهو مشارك في البلاء ، وإن كان لا يعلم فتلك مصيبة كبرى …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...