أخبار السودان لحظة بلحظة

هكذا كنا زمان

3

خديجة الرفاعي

الرجال كانوا بحضروا رقيص العروس وقطع الرحط والحفلة والعروس بالرحط فقط , من المؤكد ( كانوا الرجال يحترمون ألمرأة والتقاليد وألاسر ) في كيفية الطريقة التى تخص اسرة العروس على سبيل المثال التقالييد الراسخة بين أهلنا فى شرق السودان حيث المرأة ترتدى زيا جميلا شبيه برصفيه فى بقية أجزاء السودان ، كانت المرأة ترتدى السارى حيث بعض اجزاء الجسم عارية . لماذا الهجوم اليوم على المرأة فى ما تختار من لبس وأزياء . ليس هذا فحسب بل تطبيق ثلاثة عقوبات الجلد والغرامة والسجن ، لكل من يخالف شرعهم وقوانينهم ، ضبط اللبس بالقانون مرفوض ولكن المرأة القوية الراكزة لا تهزها المواقف الصعبة مهما كانت قساوتها نظام الانقاذ هو المسؤل الاول والاخير فى مصادرة حرية وحقوق المرأة ، ياشعبنا الباسل لا تستسلموا للبؤساء اضربوهم بيد من حديد ، المرأة رزاز من شجن تنعش تلافيف الروح وتعطى الهمآ للرجل ومعها يحلو الانس والحياة الجميلة وتزين الاسرة بالاطفال ونشعر هنالك املآ يعطينا فرح ، كل هذه الافرازات النتنة التى طفحت على السطح ستزول حتما بنهاية كابوس البشير وعصابته التى ادخلت علينا اشياء لم يألفها الناس خلال السنين الماضية
وتفشت مؤخرآ فى المجتمع السودانى.. منها انحرافات مدمرة ، ستزول بنهاية الظالمين وسعيش شعبنا حرآ مستقل -
هذا الزى الجميل والمشاط والاكسسوارات والوجه الصبوح اعجبنى ملامحه من اهلنا فى بورسودان و سنكات وجبيت يلبسون معه السارى مع تقطية الرأس كانوا الرجال لا يتحدثون عنه ابدآ ولا يتدخلون فى شئون النساء ولكن فى زمن الهوان المباح كثير -

هكذا كنا زمان : الرجال كانوا بحضروا رقيص العروس وقطع الرحط والحفلة والعروس بالرحط فقط , من المؤكد ( كانوا الرجال...

Publiée par Khadiga Al Rufai sur Mercredi 24 octobre 2018

 

 

3 تعليقات
  1. أخو البنات :

    كيف تحترم المرأة ولدينا كائنات لافه في البلد بعقول بهيمية!!!!

  2. الجقردوم :

    هذا لايعني السكوت عن الفسق والفجور لقد كان ايضا الخمور وبيوت الدعارة موجودة في كل مكان هل تسمح ايضا بها الان ولقد كان قبل مجي محمد صل الله عليه وسلم الناس كفار يعبدون الاصنام ارجع الى صوابك ولا تاتي مبرر للفسق

  3. Abu Mazen :

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم (( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...