أخبار السودان لحظة بلحظة

خاشقجي .. مكي الناس

0
خاشقجي .. مكي الناس .. أشبهت حالى حالك .. وحكى عذري عذرك .. كليهما  من قبيلة الصحفين .. والصحافة سمتها  التخابر ومعرفة .. ما بين السطور والاخبار .. والبسترة  .. والاشتعال  تميز خاشقجي ومكي ..  بالحركة والسماحة فى الداخل والخارج .. والقبول من كل الوان الطيف .. والثقافة المزدوجة .. بالمقابل الصحفى .. بطنه غريقة .. ولا يخلو من التقية

محمد مكي محمد حسين  صحفى سودانى 1925-1970.. من قبيلة النوبة جنوب مصر .. ترعرع بمصر .. وعمل بجيشها ومخابراتها ..اقترن اسمه بصحيفته الناس .. ويشار اليه مكي الناس ..وكانت اسبوعية 1957 الى69وكان طرحها أكثر تحررا من القيود ويمد  ذراعيه حتى يلامس حرية الآخرين  بشفافية ونقاء .. وكان أكثر قربا من حزب الأمة .. لذا تعلم د.منصور خالد .. رجل المخابرات .. وسكرتير عبدالله خليل .. اصول الصحافة من جريدة الناس .. وكان جزء اصيلا من الصحيفة .. ولكن المدهش .. أن منصور خالد لا يشير الى تلك الفترة فى سيرته الصحفية ؟؟

أيضا كتب فى صحيفة الناس  .. كل من  خالد أبوالروس والسر قدور ..وأحمد محمدالحسن ..

الراحل عبدالخالق محجوب .. كان يعتبر  مكتب  مكى ناس .مثل مكتبه ويجلس ويداوم فيه .. . وذلك يؤشر للصداقة التى نمت بينهما عندما كان عبدالخالق مقيما فى مصر .. وعبدالخالق كان دمث الاخلاق ..  

هذا الرجل بكل تلك السيرة الحسنة .. تمت تصفيته من قبل المخابرات ويقال بطريقة أكثر من فظيعة .. بعد أن تم اختطافه .. من أمام الفندق فى بيروت ... وحشر فى طائرة ..الى الخرطوم .. السؤال الذى يطرح نفسه .. ؟؟ من إغتال مكي ناس ..؟؟  وهل الرئيس جعفر نميري .. رأس النظام .. كان على علم ؟؟ أم أن مخابرات  من وراء ظهر النميري ..نفذت ..؟؟  أين الجثة ؟؟ منصور خالد .. حى يرزق .. اليوم تكلمنا .. ذاكرتك الحديدية ..

لعل أغرب وأخطر عمل مخابراتي  ..ويعانى  منه السودان.. الى الان .. محاولة اغتيال حسنى مبارك فى اثيوبيا .. والمفارقة .. لا الترابي .. ولا البشير وهم  على رأس النظام.. لا  علم   لهم بهذة  العملية .. وملف الامن الاثيوبي .. شرح العملية .. لكن حسنى مبارك كان يصر .. على أن البشير والترابي .. لهم دور فى العملية ..

أما المغدور .. الراحل جمال خاشقجى .. شخصيته .. أقرب الى مكى الناس .. وهو صحفى مزدوج الثقافة .. فهو يتحدث اللغة الانجليزية بطلاقة .. فضلا عن العربية ..  ودرس فى الجامعات الامريكية .. وعمل فى صحافتها .. وعمل فى الصحف العربية والانجليزية .. ومتحدث لبق .. ومستمع  جيد .. وخاشقجى له بعد آخر .. فهو متحدر من سلالة الاتراك المنحدرين من أوزبكستان .. والمفردة خاشقج .. تعنى  الملعقة .. اى صانع الملاعق ..اى أن خاشقجي اسم دال على مهنة ..

ومن غرائب الصدف .. التى أدهشتنا .. أن خاشقجي لقى حتفة .. فى مدينة اسطنبول .. حيث توجد بها أعظم ماسة فى العالم .. وتحمل هذة الماسة إسم  خاشقجى .. وعليها حراسة مشددة من قبل الأمن التركى .. لكن فقدنا ماسة صحفية سعودية ...غالية محبة لبلدها .. وعروبتها واسلامها .. قتلته الفئة الباغية المارقة ..العالم ينتظر .. تحقيق الدولتين

 دول مجلس التعاون الخليجي .. لهم سوفت وير مختلف .. هم أعرف به .. حسنى مبارك تدخل فى الشان الخليجي .. وقدم بغداد على طبق من ذهب .. لايران وأمريكا .. الآن  السيسي .. يتدخل فى الشأن الخليجى .. ويصدر لهم مشاكله ..  لكى يبقى .. حاكما ... حارسا للمعابر .. ونفس المنوال ..

 أمريكا  تنافح .. لكى تحصل على مبلغ 100مليار .. وتقدم لهم اسلحة وتقنية .. والسيسي .. أخذ نفس المبلغ .. ولم يقدم شيئا  لبلاده   أو للخليج .. الغرب  وأمريكا هم فى المشهد الان ....

نسأل الله السلامة لدولنا .. ويحفظها من الطامعين 

طه احمد ابوالقاسم
[email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...