أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

استقالة عبر الأسافير تهز مؤتمر البجا..

1

الخرطوم : ناهد سعيد
ثلاثة عشر عاما قضاها في الصفوف الأولى للحزب .. كثيرون كانوا يعتبرونه عقب رحيل القائد صلاح باركوين الوريث الشرعي للمفكرين أصحاب الجهد الكبير في التنظير والتخطيط للحزب ، تبوأ عددا من المناصب المهمة في الحزب إلى أن بات الرجل الثاني والأكثر تأثيرا .
غير أن رئيس الدائرة السياسية لمؤتمر البجا الدكتور محمد المعتصم أحمد موسى وفي خطوة مفاجئة دفع باستقالته عن المنصب ، وقد أرجعها البعض إلى تكليف الحزب وزيرا غيره في حكومة القضارف من ولاية البحر الأحمر، على خلاف ما ذكره في استقالته من أن حزبه بات غير ميّالٍ لطلب رأي أو مشاركة فعل.
رسالة مطولة
وعبر رسالة مطولة من سبعمائة وخمسين كلمة فإن الدكتور محمد المعتصم أحمد موسى ، الأستاذ بجامعة القضارف والوزير السابق ، اختار وسائط التواصل الاجتماعي منصة لإيصال استقالته إلى رئيس الحزب موسى محمد أحمد الذي يعود اليوم إلى السودان بعد زيارة تطاولت أيامها إلى دولة ارتريا، وكان معتصم من الذين شاركوا في الإعداد للمؤتمر العام للحزب في دورات انعقاده الثلاث بأركويت والخرطوم 2008، 2012، 2018م. ودستوريا تولي منصب معتمد برئاسة حكومة القضارف (2007-2009) ومستشارا بحكومة الولاية (2012/2013م،وقد التحق بالحزب في العام 2005 حينما عاد الي البلاد بعد ان قضي ردحا من الزمن بدولة اليمن واستأنف العمل السياسي العام عبر بوابة مؤتمر البجا ، فشارك في مفاوضات أسمرا في ملف “حلحلة المسائل الاقتصادية والاجتماعية” مقدما ورقة التعليم التي تمت إجازتها وشارك في صياغة وثيقة صندوق “إعادة بناء وتنمية شرق السودان” ثم انخرط في تنفيذ اتفاق الشرق حزبيا أمينا للتنظيم والعضوية حتى صار رئيسا للدائرة، وكان من المفترض عقب رحيل الامين السياسي صلاح باركوين أن يستقر في العاصمة الخرطوم عقب تكليفه بمنصب الأمين السياسي إلا أنه اعتذر عن الانتقال للخرطوم لممارسة السياسة في قيادة الحزب على المستوى الاتحادي في أوضاع غير مؤاتية ، وأرجع ذلك الي التزاماته المتصلة بالتعليم والأوضاع الاجتماعية الضاغطة التي تتطلب أن يكون ميدان عمله ولاية القضارف التي يعمل فيها للإسهام في الارتقاء بها بخبرة ممتدة لأكثر من خمسة عقود انفعالا بقضاياها وهمومها القائمة .. وفي وجهة نظره فإن التعليم أولى من السياسة.
اهتمام بالتعليم
وعن اهتمامه بالتعليم وعدم انتقاله إلى الخرطوم يشير الدكتور معتصم إلى أن التعليم بناء للانسان، واضاف بقوله في الاستقالة (هو وظيفة اختصنا الله بأدائها وحبانا بقدرات مكنتنا من خدمته في مراحله المختلفة من رياض الأطفال إلى الأساس فالثانوي والجامعة داخل السودان وخارجه. نسأل الله حساب ما قدمناه فيه صدقة جارية). وتتبع مسيرته في التعليم حتى ترقى في سلمه من المراحل المختلفة حتى الجامعية ثم بالماجستير والدكتوراة في الجامعات .
مسببات الاستقالة
وفي خطابه المبذول في وسائط التواصل الاجتماعي اوضح الدكتور معتصم اسباب استقالته وكتب(قراءة التطورات التنظيمية الداخلية للحزب بما تتضمنه من رؤى وموازنات قضت في وقت مبكر أن أترجل من قيادة الحزب بولاية القضارف فنزل القضاء عليّ بردا وسلاما وتخفيفا وامتدت تلك التطورات لتؤثر على الأولويات التنظيمية على مستوى إقليم شرق السودان والمستوى الوطني، ومع ذلك ظللت أسهم بالرأي والفكرة والممارسة اليومية حضورا شخصيا واتصالا رقميا وهاتفيا إلى أن أتت لحظة بدا فيها الحزب غير ميال لطلب رأي أو مشاركة فعل، خاتما بالقول : (استجابتي لطلب الانضمام للحزب 2005 قد قضت وطرها واكتملت أجندتها وحان الوقت للمغادرة فما استبقيت شيئا . لكل ما سبق أرجو شاكرا قبولكم ترجلي عن صهوة جواد امتطيته مختارا ، وصعدت سرجه حتى ما عاد قادرا على العدو في مضماره .)
بعيدا من المؤسسة
بالمقابل فإن نائب رئيس حزب مؤتمر البجا الاستاذ أبو فاطمة بلية ينظر إلى استقالة د. معتصم أحمد موسي من زاوية مختلفة عن الذي تداولته الوسائط الإعلامية وذلك حينما كشف في تصريح للتيار عن علاقة جيدة تجمعة بالدكتور معتصم ، إلا أنه أشار إلى أن الذي يعاب عليه تقديم استقالته عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، وليس وضعها على منضدة الحزب ،وقال إنه أستاذ جامعي وعلى درجة عالية من الوعي ويفترض به الإلمام الكامل بطرق تقديم الاستقالة والتعامل المؤسسي مع مثل هذه المواقف ،منوها إلى أن الاستقالة لايمكن نشرها علي الملأ الا بعد قبولها من الحزب ،ويؤكد ان المعتصم ارتكب جرما كبيرا بتجاوزه للمكتب السياسي لحزبه، مبديا دهشته من انتقاد الدكتور معتصم لعدد من القضايا السياسية وقال إنه ظل موجودا في الحزب الذي ظل مشاركا في الحكومة منذ العام 2005 وهذا يعني انه جزء لا يتجزأ من الواقع ،ولفت إلى أن رئيس الدائرة السياسية ربما استقال بسبب عدم تعيينه وزيرا بالقضارف عقب تكليف شخص آخر من ولاية البحر الاحمر وأن الأمر إذا كان بخلاف ذلك فان التفسير لايخرج عن هذا السياق ،وقال إن مؤتمر البجا تجمعه وثيقة اتفاق مع المؤتمر الوطني وهذا أمر معروف للجميع بما فيهم الدكتور معتصم ،وتساءل عن أسباب صمته طوال الثلاثة عشر عاما الماضية إن كانت الشراكة مع المؤتمر الوطني لا تعجبه وكيف تولى منصبين دستوريين من قبل ، معتبرا أن تصريحاته يشوبها التناقض ، وقال ان الدكتور معتصم أشاد أخيرا باتجاه جهاز الأمن لتوظيف أبناء قيادات الأحزاب الاخرى وأحيانا يوجه النقد للجهاز والحكومة ،وأكد أنه يكنّ للدكتور محمد المعتصم احمد موسى كل التقدير ، ولكن يرى بأن موقفه لم يأتِ سليما وأن الحزب متماسك .

اليوم التالي

تعليق 1
  1. ali seed :

    الدكتور معتصم رجل من ابناء القضارف وتلاميذه ارتقوا مناصب كثيرة ولا اعتقد انه يبحث عن منصب ولكن علي الاقل تكريمه كرجل له مكانة مقدرة وله تاثير لا شك فيه وهو مدرك لما تعانيه الولاية من مشاكل بحكم احتكاكه ومعاشرته للمجتمع وفي اعتقادي ان استقالته ان تكون عبر الوسائط نوع من استخدام الوسائط الاجتماعية التي اصبحت دورها متقدم علي الطرق الروتينية.