أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

 الى معتز موسي وحكومته: الى متى تعذيب المعتقلين في السجون (عاصم عمر مثالاً)؟!!     

2
بكري الصائغ
 مـقدمة:
 ******
 (أ)-
 كانت الفكرة عندي اولآ ان تكون هذه المقالة موجهة بالدرجة الاولي لوزير الداخلية الجديد الدكتور أحمد بلال عثمان ، الفت فيها نظره الي حالات الاغتيالات والضرب المبرح والتعذيب بسادية المبالغ فيه التي جرت في كثير من زنزانات وسجون البلاد ، وواذكره بسقوط مئات الضحايا الابرياء  في الشوارع واثناء المداهمات برصاص رجال الشرطة (احداث سبتمبر ٢٠١٣ مثالآ)- ، لقد طالت هذه الاجراءات البوليسية التعسفية عشرات الآلأف من المعتقلين والسجناء في السنوات القليلة الماضية ، بل نجدها اليوم قد زادت بصورة اكثر حدة عن ذي قبل بصورة لم تعد تخفي عن العيون وقامت الصحف المحلية والمواقع السودانية بنشر الكثير عنها.
 (ب)-
 ***- ولكن عدلت عن فكرة ان تكون هذه المقالة معنونة لوزير الداخلية  أحمد بلال عثمان لانه اخر من يستطيع تعديل الحال المائل في مراكز الشرطة والزنزانات والسجون ، فهو لا يتمتع اطلاقآ بشخصية قوية ولا ب(كاريزما) عندها الهيبة وتجبر المسؤولين في وزارة الداخلية علي احترامه وتضع له الف حساب!!، وسبق ان انهالت عليه الصحف المحلية بالهجوم الضاري الشديد في مرات كثيرة بسبب مواقفه المتخاذلة تجاة الصحفيين الذين تعرضوا للاعتقالات والحبس، وايضآ بسبب مجاراة الحزب الحاكم وتنفيذ توجيهاته دون اي معارضة او تفكير فيها رغم انه ينتمي لحزب اخر!!
 (ج)-
 ***- لقد كان هو قبل تعيينه وزيرآ للداخلية وراء خراب الاعلام ، وتدني حال الصحافة ، وانهي عن جدارة واقتدار بشكل كامل مسيرة الاذاعة والتلفزيون، خرج من وزارة الاعلام التي اصبحت الان بلا هوية او وجود فعلي.
 (د)-
 ***- قامت جريدة (الراكوبة) في يوم ٢٧/ اكتوبر الحالي ٢٠١٨ بنشر خبر جاء تحت عنوان: (لازال الطالب عاصم عمر يخضع للتعذيب والطبيب يقرر إجراء عمليه له)، وساقوم باعادة نشر الخبر لانه يمثل العمود الفقري للمقالة.
 لازال الطالب عاصم عمر يخضع
 للتعذيب والطبيب يقرر إجراء عمليه له
 *************************
 الكاتب: - عبدالوهاب همت -
 وجه حزب المؤتمر السوداني ،  إتهاماً الى سلطات سجن كوبر بضرب وتعذيب الطالب  المحبوس في السجن عضو الحزب  عاصم عمر ،مما أدى إلى تعرضه لتعرضه إلى  الكثير  من المشاكل الصحية ، وكشف الحزب  أن  طبيب السجن المعالج  قرر إجراء عملية جراحية  لعلاج ثقب  في طبلة الاذن نتجت  عن التعذيب  ومن المقرر إجراء هذه العملية يوم  الاربعاء القادم  الموافق31 أكتوبر.
 وقال الناطق باسم حزب المؤتمر السوداني بالإنابة نور الدين بابكر، في تصريحات صحافيه أمس: إن عاصم يعاني  إضافةً الى  الثقب في الطبلة، و هناك ارتخاء في العصب السابع وعدم القدرة على السمع بالأذن اليمنى، بجانب إصابات بالخصيتين وجروح غائرة بالأرجل والأيدي،  وعدم قابليته للاكل جراء التعذيب الوحشي الذي يخضع له من قبل شرطة السجون .
 وأضاف أنه بعد اكتمال الفحوصات وتشخيص الحالة ستواصل هيئة الدفاع الإجراءات القانونية في مواجهة وزارة الداخلية وشرطة السجون  وكل الذين قاموا بعملية التعذيب، وأضاف: “نعتقد ان السبب الرئيسي لمثل هذا التعذيب هو الفشل في إلصاق تهمة القتل بالطالب عاصم عمر حسن”،  وأوضح أن مواصلة المحاكمة لمدة تجاوزت ا السنتين  في حد  ذاتها تعد انتهاكاً صارخاً لحقه في المحاكمة العادلة،  وهذا التعذيب وهذه المماطلة نريد أن نضع لها حداً . ، جدير بالذكر ان الجلسة السابقة للبطل عاصم  والتي كان من المفترض عقدها يوم الثلاثاء 16 أغسطس 2018 تم تأجيلها  تحت دعاوى أن القاضي الممسك بملف القضية تم نقله وحضر قاضي جديد وهو القاضي الثالث الذي يستلم ملف هذه القضية.
 وفي هذا الشأن يقول مصدر قانوني أن تغيير القاضي في قضيه حساسه  مثل هذه فيه إشارات سالبه  وله أكثر من معنى  مع ملاحظة أنه لم يصدر تصريح إعلامي يوضح النقل  وبالتالي يوجد لهم العذر . أما أكثر الاشياء المقنعة بأن هناك أمر ما طبخ بليل هو عدم حضور من يمثل النيابة والتي تتكون من 4 أعضاء وهذا لايحتاج إلى تفسير أكثر .
  وأكد المصدر أن ان السلطات لم تشاء أن يظهر عاصم في المحكمة وعلى جسده آثر الجروح من التعذيب. وفي نفس السياق كان مصدر إعلامي قد أشار إلى أن شرطي قام بضرب عاصم داخل السجن ليستفزه وعندما يقوم الاخير بأي تصرف يقوم الشرطي بفتح بلاغ ضد عاصم وبالتالي يطبقوا عليه لائحة السجن الداخلية وبشكل قاسي.
الراكوبة من جانبها ترسل مناشداتها الى المنظمات الحقوقية العاملة والمهتمة بمجالات حقوق الانسان لسرعة التدخل لايقاف هذا التعذيب والذي يتم داخل السجن.
                        - (انتهـي الخبر) -
 ١-
 ***- ولما كان وزيرالداخلية الجديد أحمد بلال عثمان كعهده دائمآ في كل موقع سيادي عمل فيه (لا يحل ولايفك،ولايهش ولا ينش، ولا بجدع ولا بجيب الحجار) ، وانه من رابع المستحيلات ان يسعي لتعديل الحال المزري في وزارة الداخلية رغم انه الرجل الاول في هذه الوزارة ، رايت ان اوجه رسالة لمعتز موسي رئيس الحكومة عبر هذه المقالة اساله فيها بكل صراحة ووضوح :(الي متي تعذيب المعتقلين في الزنزانات والسجون ، واستمرارية سادية ضباط ورجال الشرطة ?!!.)...
 ٢-
 ***- كل وزراء الداخلية السابقين الذين مروا علي هذه الوزارة منذ عام ١٩٨٩ وحتي هذا الاخير وقعت في ازمنة حكمهم احداث كثيرة مؤلمة اذكر بعضآ منها علي سبيل المثال لا الحصر:
 (أ)- مقتل عوضية عجبنا - مارس ٢٠١٢...
 (ب)-
الشرطة تقتل شاباً رفض دفع تبرعات للمؤتمر الوطني بدارفور- ابريل ٢٠١٧ ...
 (ج)-
 مقتل شاب ( حسام عبد الله طه) على يد دورية شرطة بالخرطوم والسلطات تلوذ بالصمت -سبتمبر ٢٠١٨...
 (د)-
نزلاء سجن بورتسودان القومي يشتكون من سوء المعاملة وشح الطعام والماء - نوفمبر ٢٠١٧ -
 (هـ)-
 خامس حالة موت في سجن بورتسودان نتيجة لانعدام الرعاية الصحية وسوء المعاملة الانسانية - اغسطس ٢٠١٤ ...
 (و)-
  وفاة مواطنان اثناء تنفيذ عقوبة الجلد عليهما بمدينة بورسودان - اغسطس ٢٠١٤ ...
 (ز)-
 اشتباك دموي في سجن بورتسودان الاتحاي بين المحكومين والحراس يؤدي لقتلى وجرحى - يونيو ٢٠١٢ ...
 (ح)-
 عدد من نزلاء سجن زالنجي يشكون من قضاء أكثر من (سنتين) دون تهم أو محاكمة مع تقييدهم بالسلاسل - ديسمبر ٢٠١١ -
 (ط)-
 موت ناشط جراء التعذيب في المعتقل بالعباسية واعتقال ناشط آخر في تلودي - سبتمبر ٢٠١٨...
 (ي)-
 تعرض الطالب عاصم عمر للضرب والتهيد بالاغتصاب في سجن كوبر- اكتوبر ٢٠١٨ ...
 ٣-
 ***- لقد ظل الحزب الحاكم يرعي بقوة ولسنوات طويلة سياسة العنف والاغتيالات في الجامعات وبمراكز الشرطة، والتعذيب، واعتقالات المواطنين بلا تهم محددة ، والجلد، وسمح النظام الحاكم للضباط ورجال الشرطة القيام بكل ما هو ما ليس مشروع او قانوني ، وبدون مسألة او تحقيقات لمرتكبي الانتهاكات...بل قامت بمنحهم (حصانة تحميهم من الوقوف في قفص الاتهام)!!
 ٤-
 ***- كل هذه السياسة القمعية والانتهاكات المريعة التي طالت (٣٤) مليون سوداني لم تمر مرور الكرام علي المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الانسان في كثير من الدول، التي تراقب سلوك وتصرفات أهل السلطة في السودان.
 ٥-
 ***- ولهذا لم يكن غريبآ ان قام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في دوررته التي انعقدت بجنيف سبتمبر ٢٠١٨ ، إبقاء السودان في (البند العاشر) ، وحث مسودة قرار صادر عن مجلس حقوق الإنسان حصلت الحكومة السودانية التعاون مع الخبير المستقل والسماح بالوصول لمزيد من المناطق والالتقاء بجميع الجهات الفاعلة .
***- ونوهت المسودة للملاحظات التي قدمها الخبير المستقل في تقريره وطالبت الحكومة السودانية بكفالة حالة حقوق الإنسان لجميع الأفراد.
وأبدي مشروع القرار قلقه ازاء الحوادث المبلغ عنها والمتعلقه بالمضايقة والأعتقال التعسفي والحجز المطول ، بما في ذلك الطلاب والصحفيين والمدافعيين عن حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني بجانب الرقابة علي الصحف والتقييد علي الحريات. وحث المجلس الحكومة السودانية علي التزامتها وتعهداتها الدستورية والدولية وصون حرية الدين والمعتقد.
 ٦-
 كلمة اخيرة اقولها لمعتز موسي الذي اصبح رئيس وزراء حكومة تهتم بكل شيء في البلاد الا حماية كرامة المواطن من تعسف وتصرفات ضباط ورجال الشرطة ، ومن سلوكيات حميدتي وقواته...
 ***- ياسيد معتز، عمر البشير مازال مطاردآ من قبل محكمة الجنايات الدولية منذ عام ٢٠٠٨ حتي اليوم بسبب اصراره علي بقاء الاجهزة القمعية ، والمليشات الاسلامية ، وقوات "الدعم السريع"، والمنظمات "الجهادية" في المؤسسات التعليمية، تمارس التنكيل والتعذيب بلا توقف برعاية الحزب الحاكم والحكومة الجديدة!!
 ٧-
 ملحوظة:
 ******
 (أ)-
 واذكرك يا معتز ومعك باقي الوزراء ، انه بعد يومين من الان ، وتحديدآ في يوم الثلاثاء ٣٠ / اكتوبر الحالي ٢٠١٨، تاتي الذكري الرابعة علي اغتصاب نساء في منطقة (تابت) بولاية شمال دارفور وطالت (٢٢١) إمراة وفتاة وقصر، وهي اكبر عملية اغتصاب في تاريخ السودان!!
  (ب)-
 وهاك اصل الرواية عملآ بالقول الكريم:
 (وذكر فان الذكري تنفع المؤمنين)...
   تحقيق دولي مستقل يؤكد اغتصاب
  (221) إمرأة في تابت من قبل الجيش
 *************************
    المصدر:  - نيوريورك / راديو دبنقا -
     ـ فبراير ١١ - ٢٠١٥ -
 اكد  تحقيق دولي مستقل نشر امس الاربعاء ، الاغتصاب الجامعي لفتيات ونساء في تابت من قبل الجيش الحكومي في تابت بولاية شمال دارفور نهاية اكتوبر من العام الماضي .  واكد التقرير الدولي الصادر من منظمة هيومان رايت وتش الدولية المعنية بحقوق الانسان بعد شهرين من التحقيقات والمقابلات مع النساء الضحايا والشهود ، اكد اغتصاب رجال الجيش ل(221) إمراة وفتاة في تابت خلال فترة 36 ساعة ، بدأت يوم 30 اكتوبرمن العام الماضي .
واكد جنسون لوب رئيس الفريق الذي اجرى التحقيق في مقابلة مع راديو دبنقا عقب المؤتمر الصحفي الخاص بنشر نتائح التحقيق بمقر الامم المتحدة في نيويورك امس الاربعاء ، اكد وقع الاغتصاب الجامعي لـ221 فتاة وإمرأة وقاصرات في تابت بتعليمات وأوامر من ضباط كبار ، وذلك وفقا لمقابلات اجريت مع 4 من الجنود التابعين للجيش في تابت.
2 تعليقات
  1. بكري الصائغ :

    مهداة الي حكومة معتـز (المغبية) عن الحال المزري:

    عينات من سلبيات ومساوئ النظم
    التي تسير عليها وزارة الداخلية

    ١ـ
    يقدم معتقلي ومعتقلات قانون النظام العام الى محاكم إيجازية تعقد بشكل عاجل في اليوم التالي لاحتجازهن/م ، ولا يسمح للمتهمين/ات بتقديم دفاع عن أنفسهم/ن او توكيل محامين، و في اغلب الأحيان يتم إصدار الحكم وتنفيذه فورا. كما ان قاضي النظام العام غير ملزم بإعداد محضر مكتمل للمحاكمة بحيث يتم ضمان وجود سجل لمراجعة صحة الإجراءات وإنما يقوم بإصدار قراره فور سماع الشهود المكونين من افراد شرطة النظام العام. ويتم تقديم المتهمين/ات للمحكمة دون إبلاغهم/ن بالتهم الموجهة ضدهم/ن على وجه التحديد. وفي كل هذه المحاكمات يكون رجل الشرطة هو الشاكي والشاهد في ذات الحين. وكل هذه النقاط تشكل إخلالا بالغا بمبادئ ضمان حق المحاكمة العادلة.

    تشمل كافة مواد قوانين النظام العام، عقوبة الغرامة المالية مما يحول محاكم النظام العام الي مصدر جبايات لخزينة للدولة. وقدر تقرير حديث متوسط الإيرادات الشهرية لغرامات محاكم النظام العام ب٦٠٠ الف جنيه شهريا في الخرطوم وحدها. ويتم تخصيص نسبة من الغرامات تصل الي 10% للقاضي الذي اصدر الحكم، وهو الامر الذي يخلق تضاربا في المصالح ويجعل القاضي مستفيد بشكل شخصي من احكام الادانة التي يصدرها. !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    ٢-
    وزارة الداخلية -ادارة الجوازات والهجرة باعت جوازات سفر سودانية لسوريين بالآلاف الدولارات…

    ٣-
    شهدت الأسابيع القليلة الماضية تزايد مطرد في وتيرة هذه الانتهاكات الحقوقية من قبل الشرطة والاجهزة الأمنية ضد المواطنين. حيث قامت شرطة أمن المجتمع باقتحام حفل نسائي ، كان قد أعلنت عنه الجهة المنظمة ، وأعتقلت عشرات من النساء الحاضرات للحفل بتهمة الزِّي الفاضح بالرغم من ان الحفل مغلق!

    في اليوم التالي قامت المحكمة بتبرئة هؤلاء النساء وإطلاق سراحهن إلا ان الشرطة قامت في نفس اليوم باعتقال إحدى الناشطات النسويات (ويني عمر) اللاتي تضامنن مع المعتقلات بحضور المحكمة ، بذات التهمة. وبرر الشاكي اعتقاله لويني ، امام القاضي ، بأن (مشيتها لم تعجبه).

    ٤ـ
    وتزامن ذلك مع اعتقال الكاتب السوداني منتصر ابراهيم ، بعد الاعتداء عليه بالضرب في الشارع العام وتوجيه تهم معارضة السلطات وتعويق عمل موظف عام عند اعتراضه على التعامل الفظ مع ويني عند إعتقالها. وشهدت هذه الحادثة تغطية إعلامية واسعة نسبة لأن المتضررين منها هم من الناشطين المعروفين، إلا ان محاكم النظام العام تشهد الاف القضايا المماثلة ولا تحظي بتغطي اعلامية كافية بحكم ان غالب الضحايا من الفئيات الفقيرة والضعيفة ويقدر عددهم بما يزيد عن 40 الف قضية مماثلة في العام الواحد في ولاية الخرطوم وحدها.

    ٥ـ
    منح القانون سلطات تقديرية واسعة لشرطة النظام العام في تقييم تنفيذ بنوده الفضفاضة، والتي تصل الي حد اطلاق النار واستخدام القوة القاتلة كما حدث في واقعة قتل الشرطة للمواطنة عوضية عجبنا باطلاق النار عليها في العام 2012، والتي تستمر شرطة النظام العام في استهداف اسرتها بشكل متزايد منذ ذلك الحين.

    وأيضا وعلى سبيل المثال لم تحدد مادة الزي الفاضح (المادة 152 من القانون الجنائي) تعريفاً لما هو المقصود بهذا الزي، مما جعل تنفيذ هذه المادة يعتمد على التقدير الشخصي –واحيانا الابتزازي- لرجل الشرطة، وفتح باباً واسعاً للفساد وسوء الاستغلال وانتشار الرشاوي والاتاوات من قبل منتسبي شرطة النظام العام.

    ٦ـ
    وتعددت حوداث اقتياد الفتيات بالجملة لاقسام شرطة النظام العام واذلالهن وابتزازهن مالياً بل وحتى الاعتداء عليهن جسدياً وجنسياً في بعض الأحيان مقابل اطلاق سراحهن. مما جعل هذا القانون لا يشكل خطراً وتهديداً للمجتمع بسبب نصوصه فحسب، بل أيضا بسبب السلطة التقديرية الواسعة الممنوحة لمنفذيه دون ضبطها بقواعد او اطر قانونية معروفة. وهو ما جعلها منظومة عقدية وقمعية تقوم على انفاذ واجبار المجتمع على تصور احادي للشكل الذي ينبغي ان يكون عليه واجبار الناس على اتباعه بشكل قسري بدلاً عن دور الشرطة الطبيعي في حفظ الحقوق وحماية المواطنين.

    ٧ـ
    وتستغل الحكومة السودانية هذا القانون كاداة سياسية لارضاء المجموعات الدينية المتشددة وأستمالتها وكسب دعمها وتأييدها السياسي. ويظهر ذلك جليا من خلال التشدد في تنفيذ القانون ضد الطوائف المسيحية. حيث تتزايد حملات النظام العام باقتراب مواسم الأعياد المسيحية مثل عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية واعياد شم النسيم ٬ كما تستخدمه ايضا لإرسال إشارات سياسية مثلما حدث في الهجمة الحالية والتي تلت زيارة نائب وزير الخارجية الامريكي والتي قدم خلالها طلبا رسميا للحكومة السودانية بإعادة النظر وتعديل والغاء بعض هذه البنود القانونية المقيدة للحريات. فقامت الحكومة السودانية بتصعيد شراستها في تطبيق بنود قانون النظام العام كرد فعل على هذا الطلب.

    ويبقى قانون النظام احد أهم أدوات السلطة القمعية لإظهار القوة والتنمر بغرض خلق حالة من الخوف واليأس وفقدان الأمل في التغيير في أوساط المجتمع. واحد تجليات الفاشية التي تدير بها حكومة الرئيس عمر البشير البلاد.

    ٨ـ
    تتم بطريقة بشعة وأساليب غريبة..
    (اغتيالات رجال الشرطة) .. تصفية حسابات أم ماذا..؟!!
    https://www.alnilin.com/12739822.htm

  2. بكري الصائغ :

    الي متي استمرارهذا الحال
    المزري يامعتز موسي؟!!

    ١-
    وفقا لنص حديث مدير شرطة أمن المجتمع بولاية الخرطوم فإن”إدارته قد القت القبض علي (34 الفا و668) شخصا في الحملات،وتم فتح بلاغات في الفين و(672) شخصا من جملة هذا العدد . وان (41) الفا و(50) شخصا كتبوا تعهدات خلال عام 2008 بعدم تكرار مخالفة (لبس الزي الفاضح).- (الشرق الاوسط 31 يوليو2009″).

    ٢-
    للكبار فقط :(يحتوي هذا الفيديو علي مشاهد صادمة) –
    فيديو:
    جلد فتاة سودانية في ساحه عامة – YouTube –

    الرابط:

    http://www.youtube.com/watch?v=Ps-XzOOQTnY

    ٣-
    يجب إلغاء عقوبة الإعدام رجماً في السودان:
    هذه العقوبة تُظهر الحاجة الماسة للإصلاحات القانونية

    (يروبي– قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن الحُكم على امرأة سودانية شابة بالإعدام رجماً على تهمة زنا يعتبر خرقاً جسيماً للقانونين السوداني والدولي. كما أن هذه العقوبة تلقي الضوء على الحاجة لتحرك السودان سريعاً من أجل إصلاح النظام القانوني السوداني بحيث يصبح متسقاً مع التزامات السودان الخاصة بحقوق الإنسان، على حد قول هيومن رايتس ووتش.

    ***- حكم قاضٍ على انتصار شريف عبدالله، التي لم يتم تحديد عمرها لكن يُعتقد أنها تحت سن 18 عاماً، في 22 أبريل/نيسان 2012، بمدينة أم درمان على مقربة من الخرطوم. ومنذ الحُكم عليها وهي في سجن أم درمان مع طفلها البالغ من العمر 5 أشهر، مقيدة القدمين . وقال دانييل بيكيل، مدير قسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “لا يجوز رجم أحد حتى الموت، وفرض هذه العقوبة على امرأة ربما كانت طفلة أمر صادم. لابد أن يُصلح السودان فوراً قوانينه التمييزية وأن يُلغي عقوبة الإعدام وجميع العقوبات البدنية التي تخرق التزاماته المترتبة عليه بموجب المواثيق الدولية، التي وعد باحترامها”.) –
    الرابط:

    http://www.hrw.org/ar/news/2012/05/31/246472

    ٤-
    ***- الفتيات المحترمات لا يشاركن في الاحتجاجات”!!
    ***- قمع المدافعات عن حقوق الإنسان في السودان.
    ***- إسكات المدافعات عن حقوق النساء.
    ***- اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن.
    الرابط لهذه المواضيع اعلاه:

    https://www.hrw.org/ar/news/2016/03/23/287985

    ٥-
    يوثّق التقرير “الفتيات المحترمات لا يشاركن في الاحتجاجات: قمع المدافعات عن حقوق الإنسان في السودان”، الممتد على (61) صفحة، جهود السلطات السودانية لإسكات أصوات النساء المشاركات في الاحتجاجات والحملات الحقوقية ومجالات النشاط العام الأخرى، واللائي يعملن في مجال تقديم الخدمات الاجتماعية والمساعدات القانونية والصحفيات. النساء اللائي يعملن في هذه المجالات يتعرضن للاستهداف بمختلف أنواع الانتهاكات، من الاغتصاب إلى التهديد ومحاولات تشوية السمعة، فيما زملاؤهن الناشطون أقل عرضة لهذه الانتهاكات.

    ٦-
    قالت “هيومن رايتس ووتش” في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن الحقوق الإنسان في مختلف أنحاء البلاد. على الحكومة السودانية التحقيق في كل هذه الادعاءات، ومحاسبة مرتكبيها، وإجراء إصلاحات قانونية لحماية حقوق النساء.

    ٧-
    تقول ناشطة اعتقلت في أبريل/ نيسان 2015 عندما كانت في طريقها لتوزيع منشورات تحث المواطنين على مقاطعة الانتخابات: “قالوا لي: أنتُن النساء الناشطات وعضوات الأحزاب كلكن عاهرات. قلت لهم إنني أعمل فيما أؤمن به. بدؤوا بعد ذلك يضربونني، وخلع أحدهم بنطلونه وبدأ في اغتصابي”. تعرضت الناشطة للاعتقال مجدداً عقب إطلاق سراحها، وحذرها ضباط الأمن من مغبة الحديث عن الاغتصاب الذي تعرضت له.
    الرابط:
    https://www.hrw.org/ar/news/2016/03/23/287985

    ٨-
    من قتل ( نادية) ست الشاي
    يا شرطة النظام العام ؟!!

    (نسبة للظروف المعيشية الضاغطة جلست امرأة في الاربعين من عمرها وتحمل جنينا في أحشائها تحت شجرة بالقرب من عمارة صديق النعمة شارع السيد عبد الرحمن من اجل بيع الشاي حتى تستر نفسها ومن تعولهم برزق حلال ولكن داهمتها دورية الكشة مما اضطرها لأخذ ” بنبرها ” وما خف وزنه من اوانيها وتلوذ بالفرارولكنها تعثرت فإنغرست ” رجل البنبر ” في بطنها هرب منها رجال الكشة والبوليس المرافق لهم
    وتركوها تنزف حتى فارقت الحياة يذكر ان عربة النجدة اتت الى مكان الحادث بعد ساعة من حدوثه.) – (04-08-2010) –

    ٩-
    النظام العام يعتدي بالضرب علي
    حفل مصدق به في بيت الفنون.

    (اقتحم منسوبي امن المجتمع المكان وانهالوا بالضرب علي الجميع سودانيين واجانب رجالا ونساء اباء وابناء اولادا وبنات والمكان يضج بالدهشه والصرخات، بعدها اجلسوهم ارضا ثم اطلقو سراح البعض لكنهم طلبو من كل من ترتدي بنطالا الوقوف جانبا كما قامو بعمل اختبارات السكر لبعض الحضور وتحدثو عن حفل مختلط مغلق في صاله به سودانيين واجانب لكنهم لم يعثرو في معيتهم علي مخالفه تذكر رغما عن ذلك اقتادو اكثر من اربعين شخصا وطلبو منهم ركوب (دفار الشرطه سودانيين واجانب رجالا ونساء اباء وامهات اخوه واخوات من نفس الاسره لا يهم). – (30-07-2010) –

    ١٠-
    تم تنفيذ حكم (50) جلدة على فتاة مسيحية السبب انها كانت ترتدى بنطلون.

    ١١-
    مقتل مواطن داخل حراسة (النظام العام):

    لقى المواطن عبد المنعم عبد الحى (43) عاما، من سكان الحلة الجديدة بالخرطوم حتفه داخل حراسة قسم شرطة النظام العام بالديم في وقت متأخر من ليل أمس الأول (الجمعة) بعد تعرضه، وهو مقيد بالسلاسل، للضرب و الركل بـ(البوت) على صدره.- (21-02-2010) –

    ١٢-
    قامت شرطة امن المجتمع بحملة مساء امس بشارع النيل تم فيها القبض على كل من ترتدى البنطلون سيقت الفتيات لقسم الشرطة وتم حبسهن هناك و فتح بلاغات ضدهن بتهمة ارتداء الزى الفاضح. -(26-06-2008) –

    ١٣-
    جرائم النظام العام “الضرب
    والشتم و الإهانة”- (يوجد فديو) –

    (http://sudaneseonline.com/board/341/msg/1282031615.html) –

    ١٤-
    يجلدن لأنهن يضعن أحمر الشفاه:

    في مره سألوا اضابط شرطة النظام العام لماذا عاقب بعض الطالبات بالجلد رغم أنهن كن خارجات من الجامعة للحافلة، فقال من ضمن ماقال أنهن كن يضعن أحمر الشفاه، فكانت أول مرة في التاريخ الإنساني تعاقب إمرأة لأنها تضع أحمر شفاه، ودخل هذا الضابط التاريخ من أقذر أبوابه.
    -(16-03-2002) –

    ١٥-
    القاتل حر طليق!!!

    سبتمبر ٢٠١٧:
    سدد الطالب ابن كثير عبد الرحيم الملتحق با”لوحدة الجهادية” التابعة لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم طعنات قاتلة لثلاثة من طلاب جامعة أمدرمان الاسلامية بداخلية بامدرمان اودت بحياة اثنين منهم وهما اشرف الهادي ,ومحمد عبد الباري الشهير بجيفارا في ذات يوم الحادث بينما أدخلت الثالت في غيبوبة. وظل الطالب محمد علي عبد الله في حالة غموض سريري ولم تتحسن حالته الى ان قرر الاطباء بمستشفى علياء بالسلاح الطبي امس نزع الاجهزة عنه بالاتفاق مع اسرته.. وحتي كتابة هذه السطورلم يعتقل القاتل ، ويمارس حياته بصورة عادية للغاية!!

    ١٦-
    جريمة قتل في السودان
    والشرطة تعتقل…حماراً !!

    المصدر:- “سيدتي”-
    – الاثنين 25-04-2016 –
    في حادثة غريبة من نوعها ألقت الشرطة السودانية القبض على حمار بعد اتهامه بقتل شخص في منطقة الباوقة بولاية نهر النيل . فبعد أن عثر على الشاب راشد أحمد مقتولاَ في بستان، وسجلت الشرطة بلاغاً ضد مجهول لتعذر الوصول إلى المشتبه به وغياب أي خيط يرشد إليه، اقتحم شاب قسماً للشرطة بحماره قائلاً إن دابته ضالعة في قتل الشاب ، مقدما حججاً وبراهين على ذلك. وفي إثر ذلك، أخضع الحمار لـ”إجراءات جنائية” للتحقق من ذلك فثبت فعلاً أن الحمار هو القاتل ، فاحتجزته الشرطة في القسم، وطوت ملف الجريمة.

رد