أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

صحيفة أماراتية تكشف ماوراء زيارة البشير لتركيا والاهداف غير المعلنة

11

وصل الرئيس السوداني عمر البشير إلى اسطنبول عصر أمس الأحد، تلبية لدعوة رسمية من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لحضور احتفالات تركيا بافتتاح المرحلة الأولى لمطار إسطنبول الدولي الجديد.

وتوقع خبراء ومراقبون أن تتطرق قمة الرئيس السوداني، مع أردوغان، إلى الأزمة بين أنقرة والرياض حول قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا، بجانب محاولة تحقيق مكاسب سياسية واقتصادية من خلال اجتماع الرئيسين.

وبالرغم من أن مصدرًا حكوميًا صرّح الأحد، بأنه لا علاقة بين زيارة البشير وتطورات الأوضاع على خلفية مقتل “خاشقجي” إلا أن خبراء أشاروا إلى أنها ستكون واحدة من أهداف الزيارة.

وتوقع الخبير الدبلوماسي السفير جمال محمد إبراهيم، أن أحد أهداف الزيارة أن يكون للسودان دور في تهدئة الخواطر لأن في الأفق أزمة بين تركيا والسعودية.

وأضاف جمال لـ “إرم نيوز”، إن السودان جزء من إقليم كبير هو الشرق الأوسط، ويحاول أن يكون فاعلًا في إقليمه، وهو قريب من السعودية ومن تركيا، وفي الأفق أزمة بين الجانبين وقضية “خاشقجي” قد تؤثر، وقال: بالتالي يحاول السودان القيام بدور في تهدئة الخواطر من منطلق الاهتمام والدور الفاعل على هامش الزيارة.

وأضاف جمال: أتصور أن العلاقات الثنائية جيدة، والتمثيل الدبلوماسي مستقر بين السودان وتركيا، وهناك تصاعد في وتيرة التعاون.

ونبه جمال إلى أن موقف السودان متفق مع السعودية، وتركيا ليست بعيدة، فهي كتلة سنية، وعليه فإنه يحرص على أن يكون هناك تضامن وتماسك إسلامي، وهو عضو فاعل في منظمة التعاون الإسلامي.

وأضاف السفير السابق بالخارجية، أن حرص السودان على التقارب والتضامن الإسلامي قد يكون أحد الملفات، بجانب مناقشة العلاقات الثنائية وتطويرها بين البلدين.

بدروه، نوه المحلل السياسي د. مهدي دهب أستاذ العلوم السياسية بجامعة إفريقيا العالمية، إلى أن زيارة رئيس الجمهورية تمثل الدبلوماسي الأول في أي نظام رئاسي، وذلك يدل على أهميتها وأهمية ما يطرح خلالها، ولم يستبعد أن يكون “تلطيف الأجواء” حول قضية “خاشقجي”، وتهدئة الصراع الدائر بين محورين في المنطقة، واحدًا من الأجندة، لكنه أشار إلى انفتاح تركيا على إفريقيا واهتمامها الخاص بالسودان.

وقال دهب لـ (إرم نيوز)، إن المنطقة تشهد منافسةً وتجاذبات واستقطابًا دوليًا واقليميًا، وتركيا طرف من القوى المنافسة، والسودان يقف في موقف شبه محايد من الأطراف كافة، وبالتالي تسعى تركيا لتمتين العلاقات معه، ويمكنه القيام بدور.

غير أن دهب لا يقر بأن العلاقات بين السودان وتركيا كانت تمضي بذات قوة الدفع، ويدلل بأنه بعد زيارة أردوغان في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، تصاعدت العلاقات، لكنها بدأت تتراجع لظروف مختلفة، وتجلى ذلك في توقف خطوط الطيران التركي، وعليه فإن تحسين وتمتين العلاقات السودانية التركية هو هدف أصيل، بعد التراجع الذي حدث.

وأشار دهب إلى أن السودان لديه منافع أيضًا فتركيا من أكبر المستثمرين في منطقة القرن الإفريقي، ويمكن أن يمهد لمزيد من الفوائد الاقتصادية.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية، أن البشير يرافقه وزير رئاسة الجمهورية ووزير الخارجية. وستبدأ مراسم الافتتاح الإثنين بمشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات و(٥٠) من وزراء النقل في العالم، وبعض الشخصيات العالمية البارزة. ويتزامن افتتاح المطار الدولي الجديد مع الاحتفالات بالذكرى السنوية لتأسيس الجمهورية التركية.

11 تعليقات
  1. Zoot :

    و أضاف جمال أن السودان جزء كبيييير من إقليم الشرق الأوسط يا جماعة الأوهام دي إلى متى زي وهم السودان مدخل إلى أفريقيا ياخ انت بلدك طرق ما فيها نفسي اعرف الدول الأفريقية دي ما عندها سفارات و لا مطارات ولا شنو

  2. عبد القيوم :

    هي تركيا كناس محترمين بستمعوا ليه اكيد..

    بس الكلام بقلل من قيمته ما أكثر..

    ثانيا ما هي الفايدة للسودان من وراء تدخله هذا..

    لعب السياسة الصاح في الوقت دا كان بشة بفهم وللا جماعته..

    يطالب تركيا بالتسريع في عمل قاعدة عسكرية..

    عشان الايام دي حاشاهم ومافي زول بقدر يفتح خشموااا

    والذكي بفهم من نظره…

  3. فاتمون :

    ما فهمنا عايز شنو يعني يعلمهم فقه التحلل يعني عشان محمد بن سلمان القاتل يطلع براءة زي ما هم بعملوا كل حرامي وقاتل ( كتا كتلّة) يدفع ليه كم مليون ويطلع براءة المعروف إنه القتل عادة عند الإسلاميين ومبررة لكن هذه المرة جمال رغم إنه إسلامي لكنه فضحهم وعراهم بكل أطيافهم وعقاراتهم وبأكتر مما كان يتصور ويتمني

  4. Musa :

    وين كلام الصحيفة الاماراتية؟

  5. التلب :

    لا أعتقد أن البشير مؤهل للعب أى دور تصالحى ، وذلك لأسباب كثيرة منها اولا هو نفسه يعيش فى عداء مع شعبه منذ قدوم نظامهم الشؤم لدرجة قادته ليكون اول رئيس مطلوب للعداله الدوليه ثم ان البشير ونظامه لم يستطع أن يتنازل عن عدائيته فى سبيل الحفاظ على علاقه طيبه مع شعبه ممااضطر جزء عزيز من الوطن ان يفضل الانفصال وربما يكون هنالك آخرين والبشير ونظامه ليس لديهم شيئا غير تأجيح نيران العداوات .. !!
    ثم ثانيا وهذا هو المهم فى دحض إن كان البشير يعمل من أجل مصالحة إذ أن نظامهم هذا ومنذ مجيئه الشؤم مستفيد جدا من اللعب على الحبلين واظهار مواقف متناقضه فى كل الأحداث الكبيرة .. فهو مع حلف السعوديه ودول الخليج وضدها إذ أن قلبه وإمكاناته كلها مسخرة لحلف قطر تركيا ايران وهو الغرس الوحيد المتبقى لتنظيم الاخوان المسلمين .. وهو مع مصر وضدها وهو مع ليبيا وضدها وكل سلاح التنظيمات المتطرفة تمر عبر هذا النظام ..!!
    الآن هو ذاهب ليؤجج نيران العداء حتى يقبض من ذلك الحلف البغيض فإن وجد ما أراد لأعلن عن بيع او منح جزء عزيز من ارضنا الغاليه وإن فشل فسوف تسيل ( ريالته ) تجاه اموال بترول السعوديه وظول الخليج وإمكانات السودان إن الأرض او الناس ليس لديه وازع أخلاقى يمنعه من التصرف وكأنها ملك لأبيه.

  6. وحيد :

    يا اخوانا تصرفات و سلوك المشير غير قابلة للتحليل السياسي و لا تحمل اي مؤشر سياسي او استراتيجي … الراجل مرات تهف ليهو يطلع يتفسح و يغير هوا في الدول التي يستطيع دخولها يركب طيارته و يمشي … من شكل الاستقبال واضح انو الراجل غير مدعو و غير مرحب به … و نرى كثير من هذه الزيارات الفجائية التي يقوم بها فيحرجنا و يحرج الدول التي يزورها … هو طبعا لا بخجل و لا يشعر بالحرج

    1. ود الشريف :

      لامن تتحل مشكلة القنصلية حيقول (أنا والجمل جبنا العيش من القضارف )

  7. منير عبد الرحيم :

    ما تتوهمو ساكت…الحقير كبيرو يمشي يشحت ، بلا قرف معاكم

  8. هدهد :

    فاقد الشيء لا يعطيه مالية يسد بها عجر ميزانيته الحالية وهو في احلك الظروف الاقتصادية السيئة البشير لا يحمل اي شيء تجاه تركيا ربما طلب منهم مالا ومسساعدات وهو رجل ضعيف ولا رأي له وغير مؤهل للقيام بدور سياسي يحفظ كرامة شعبه ووطنه فهو يهرول وثفرح كحثيرا اذا ماتم استدعائه الى اي وليمة او مؤتمر او احتفال لأنه ممنوع من السفر خارجيا ولا يستطيع السسفر الى اوربا وامريكا . مطلوب القبض عليه فهو في نظر الغرب سفاح ومطلوب للعدالة الدولية .

  9. koj :

    العنوان حاجة و المقال حاجة تانية خالص!!!!!!!!!!!!!!!!
    مافي كنترووووووووووووول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    البشير لا يصلح لرعاية قطيع من الفئران
    الموضوع أكبر منه بسنين ضوئية و تركيا تعرف ما تريد و ليس عنهم إستعداد لبيع مواقفهم مهما كان
    و شعبية الحزب أهم و مكتسباته أهم لهم من السودان و السعودية مجتمعتين و ما حققوه خلال أقل من عقدين من الزمان من تنمية و بناء جتماعي و إقتصادي و عسكري قوي ليس عندهم إستعداد لهدمه في ثوانٍ معدودات و هم بعيدين كل البعد عن الفساد و ذاك هو سر نجاحهم ولا ينكره إلا صاحب غرض
    مملكة بدو يهود بني قريظة (السعودية) و حليفتها الداعرة الربوية (الإمارات) يدعمون الأكراد و دعموا إنقلاب غولن و خططوا للأزمة الإقتصادية الأخيرة في تركيا فهل لسبيل من التقارب معهم أو إنتظار مثقال ذرة من خير منهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اللهم أحسن خلاصنا من الرويبضات في كل مكان
    اللهم رد أمة ألإسلام إليك رداً جميلاً و اجعل ولايتهم في من يخافك و يتقيك

  10. Adraoub :

    البشير دا لسه بتعالج من السفلي ومس الشيطان والجن الكلكي. عايز من اردوغان الخردة بتاعت مطار أتاتورك ثم يا راكوبة الصيحفة إسمها شنو؟ العنوان مفروض يكون: فبركته الراكوبة …..مقال عن “صحيفة أماراتية” يكشف سر زيارة البشير لتركيا. ههههههههه

رد