أخبار السودان لحظة بلحظة

طائرة البشير في احد الجزر السياحية التركية من اجل الراحة والاستجمام

5

منذ اللحظة التي تم فيها الاعلان عن سفر البشير الي تركيا تبادر الي الاذهان دوافع الرحلة التي اقتضت سفر الرجل في هذا التوقيت بعد مرور ايام علي تداعيات مقتل الصحفي السعودي الخاشقجي ويبدو ان المجموعات الاستشارية العاملة مع البشير وعباقرة العلاقات العامة المحيطين به قد نصحوه بان يسرع ويحصد مع الحاصدين واختار السفر الي هناك لتقريب الصلات بين تركيا والسعودية علي حساب الضحية ومن اجل التوصل الي سيناريو "لتفطيس " القضية والابقاء علي المصالح والصفقات المليارية ويبدو ان مايجري في الدوائر الدولية والاقليمية من ردود افعال وتلفيقات وفبركات ساذجة و كريهة في هذه القضية قد فتح شهية السيد البشير الذي يدير البلاد عن طريق الانفعالات العاطفية ومايشبة مجلس الاجاويد علي انغام " العرضة والطرب الحماسي

"وجعلنة " القضايا وقرر ان يجرب حظه وذهب.

انتظرنا مع المنتظرين نتائج زيارة البشير الي هناك وكان اول الغيث خبر مصحوب بلقطات مصورة بدقة وعناية تظهر الرئيس السوداني كما ولدته امه مجردا من كل مظاهر الاحترام والتقدير والفخامة وابسط القواعد والتقاليد البروتكولية والمراسمية المعتادة في علاقات الامم والشعوب.

في اول الامر اعتقدت ان الصورة ربما تكون من الارشيف للرئيس البشير في احد الاجازات والزيارات الخاصة في احد المنتجعات للراحة والاستجمام من عناء العمل ثم اعتقدت انه في طريقة الي مباحثات خاصة لتوقيع بعض الصفقات لقطات تحتمل كل التفسيرات الا عملية استقبال رئيس دولة في دولة اخري.

ولكن اذا عرف السبب بطل العجب فتركيا لم تعد هي تركيا القديمة بعد ان نجحت جماعات ومنظمات الاخوان المسلمين في اختراقها والسيطرة عليها علي مراحل بسبب ضعف الاخرين في المنطقة.

ماحدث للبشير اهانة متعمدة لانهم يعتقدون انه قد تطاول بمحاولة اختراق مخططهم الدقيق والخبيث لتصفية حساباتهم مع المحور السعودي الخليجي لان تركيا الراهنة ليست تركيا الزمان بعد ان اصبحت تحكم وتدار بواسطة مجموعات اخوانية وعقائدية تعتبر نسخة طبق الاصل من ايران الخمينية وادراكوا مايريدة البشير فردوا عليه بطريقتهم...

تركيا الاخوانية ليست بريئة من دم الصحفي السعودي وكانوا علي علم بتحركات الخاشقجي والسعوديين معا وتركوهم يفعلوا فعلتهم لكي يحصدوا النتائج وقد فعلوا بدقة واحترافية وخالفوا القوانين و الدين والاخلاق والعرف الكريم ودهسوا في طريقهم نفس بريئة استدرجت بواسطة اكثر من جهة لتلقي مصرعها بتلك الطريقة البشعة والكريهة.

محمد فضل علي .. كندا
[email protected]

 

5 تعليقات
  1. المغبون :

    هناك من أعترف بقتل الخاشقجي وقالو إنها عملية مدبرة إذن كيف تتهم الإخوان المسلمين باستدراجه وقتله أو التواطؤ في ذلك. كلنا ضد الإخوان المسلمين ولكن يجب أن نتناول الأحداث بموضوعية وصدق

  2. abdulbagi :

    1-يا من يرى عمرا تكسوه بردته …والزيت ادم والكوخ مأواه …يهتز كسرى على كرسيه فرقا …من خوفه وملوك الروم تخشاه. 2- وراع صاحب كسرى أن رأى عمرا…بين الرعية عطلا وهو راعيها …وعهده بملوك الفرس أن لها ى…سورا من الاحراس يحميها…رآه مستغرقا في نومه فرأى فيه الجلالة في أسمى معانيها …فوق الثرى تحت ظل الروح مشتملا…ببردة كاد طول العهد يبليها…فهان في عينيه ماكان يكبره…من الاكاسر والدنيا بأيديها…وقال قولة حق أصبحت مثلا…واصبح الجيل بعد الجيل يرويها …امنت لما أقمت العدل بينهم …فنمت نوم قرير العين هانيها ,,,,,,هذا هو التوجه الحضارى الحق والإسلام دين العدالة الاجتماعية والشفافية والصدق وليس ما يدعيه و يفعله الابالسة واخوانهم من شياطين الانس , من السرقة والحرامية واكل المال العام والبطش والطغيان , وقد سقطت هيبتهم وسط الدول وصاروا مثل الاجرب لا يصافحه احد ويهرب الجميع منه . رحم الله الفاروق الحاكم الانسان . الثورة تدق الأبواب افتحوا لها الأبواب والشبابيك وتنسموا دعاش الحرية . الغد للحرية والجمال وأطفال اصحاء.

  3. Kamal :

    تفسير وتحليل منطقي

  4. البخاري :

    البيشير السجمان يستجم في تركيا!!!

  5. Has :

    دافع حاجة من جيبوا. ينادوا بي شعارات تقشف ضحكا وكذبا وهذا هو راس مالهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...