أخبار السودان لحظة بلحظة

الحركة الاسلامية تعلن عن إستعدادها لضم الشيوعيين

6

أعلنت الحركة الاسلامية لأول مرة رفضها لتكفير الشيوعيين، وأكدت استعدادها لضم الحزب الشيوعي لـ”أهل القبلة”، وراهنت في الوقت ذاته على مقدرتها على توحيد أهل القبلة.
وقال مسؤول “أهل القبلة” بالحركة الاسلامية بولاية الخرطوم عباس الخضر في مؤتمر صحفي عقدته الحركة بمنبر سونا أمس: “لدينا اهتمام بكل السياسيين وهم موجودون في أهل القبلة حتى الشيوعيين لو دايرين. وأكد الخضر استعدادهم لاجراء حوار مع حزبي البعث والشيوعي وأضاف: “ماعندنا قشة مرة والشيوعيين يصلون ويصومون ويتزوجون على طريقتنا، وهم جزء من أهل القبلة ولا نعتبرهم كفار.. ومن قال غير ذلك فقد أخطأ”. وقلل الخضر من الانتقادات التي وجهت للحركة الاسلامية لسعيها لتوحيد أهل القبلة في وقت تتزايد فيه الخلافات بين الإسلاميين، وقال في رده على سؤال (الجريدة): “نحن لا نسعى لأن نكون في إناء واحد، لكن مشاعرنا متوحدة”، ودلل على ذلك بأن لجنة التوثيق التابعة للحركة الاسلامية لم تثتثني أحداً ووثقت لأحمد عبد الرحمن، د.علي الحاج، ود.غازي صلاح الدين العتباني، وبروفيسورالحبر نور الدائم، وأكد أن مؤتمر الحركة الاسلامية بالخرطوم سيجمع كل الاسلاميين، وتابع: “نحن نختلف في الرؤى ونلتقي في الأصول والمبادئ”، وكشف عن اجراء حوار مع رئيس حركة الاصلاح الآن، ولفت الى أن الهدف من الحوارات التي تقودها الحركة الاسلامية التقارب من أجل المصلحة العامة.

الجريدة

6 تعليقات
  1. ود يوسف :

    أولاً ما هي الحركة الإسلامية ؟؟؟ هل هي حزب سياسي مسجل لدى مسجل الأحزاب ؟؟؟ هل هي منظمة مجتمع مدني ؟؟؟ هل هي جهة حكومية ؟؟؟ فهّمونا في الأول ما هي ، بعدين قولوا عايزين نوحّد …

  2. Zaitoon :

    وإنت منو ذاتك عشان توزع صكوك غفران على الشيوعيين والبعثيين ولا غيرم؟؟؟

  3. خالد حسن :

    منو الأداكم الحق عشان تحددوا منو من أهل القبله ومنو من أهل الكفر؟
    إسلامكم ده نحن زاتوا كافرين بيه ياتجار الدين … لكم دينكم ولنا دين ….

  4. Adolf :

    نحن المسلمون نرفض اي اجتماع او تقارب او تعامل مع الاسلاميين ، لأنهم كذابون لصوص مرتشون قتلة قساة و غير امناء و هذه صفات لا لا نطيقها نحن المسلمون

  5. حمدالنيل :

    وهل يرضى الشيوعيون تلويث أنفسهم بضلالات وقذرات وجرم الاسلاميين وجيفة الحركة الاسلامية!؟

  6. yyyyyyy0124239383 :

    الناس ديل أشتروا القبلة ولاقاصديني قبله تاني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...