أخبار السودان لحظة بلحظة

رئيس البرلمان يعترف بممارسة "الغش" ومطالبات بسحب درجته العلمية

16

اعترف رئيس البرلمان السوداني إبراهيم أحمد عمر، بممارسة الغش والخداع، وقال إنه تخطى الامتحانات بواسطة البخرات.

وأوردت صحيفة (التيار) الصادرة في الخرطوم، أن رئيس البرلمان خاطب أمس الأربعاء الورشة التي أقامها الاتحاد العام للصحفيين السودانيين بالتعاون مع مؤسسة صلاح ونسي لابحاث وأمراض السرطان بفندق كورنثيا.

وأقر عمر الذي يحمل درجة الأستاذية "بروفسور"، "جيت شايل معاي بخرة وانتو كلكم بتعرفوا وأنا واحد من المرّوا بالبخرات".

وتشير (الراكوبة) إلى أن حديث رئيس البرلمان السوداني إبراهيم أحمد عمر أثار ردود أفعال واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت طالب فيه كثيرون بحسب الدرجة العملية منه.

ويعتبر عمر عراب ما تسميه الحكومة السودانية بثورة التعليم العالي، التي أدت إلى تأسيس جامعات في عدد من الولايات، يرى كثير ممن الخبراء أنها جاءت دون الاشتراطات العملية والأكاديمية المطلوبة، الأمر الذي تسبب في تدهور التعليم العالي في السودان.

16 تعليقات
  1. وحيد :

    معلوم لدى الجميع ان الاسلامويين دينهم السلطة و المال و الجاه و في سبيل ذلك يرتكبون كل الموبقات … تزوير .. بخرات … قتل … سحل … نهب …
    ما غريبة …. اسالوا عن اصحاب الدكتوراه من النافذين كيف تحصلوا عليها

  2. د. هشام :

    بخرات؟ ما بالغت بوليغ يا إبراهيم أحمد عمر!!

  3. Trump US :

    اعرفه جيدا ابن الدلاليه ، كان يسكن معنا فى داخليه واحده بجامعة الخرطوم . درس ثلاثه سنوات فى كلية العلوم وفصل منها بسبب السقوط ، ربما قبضوا معه بخرات كما اعترف بنفسه وهو فى ارذل العمر !! تحول لكلية الاداب وبدا الدراسه فيها من السنه الاولى وقضى فيها خمسه سنوات ، يعنى درس ثمانيه سنوات على حساب محمد احمد دافع الضرائب ياكل ويشرب ويسكن ويدرس مجانا . واليوم جعل التعليم بالفلوس والعلاج بالفلوس وخرب التعليم العالى وحول المدارس الابتدائيه لجامعات ليخرج جيوشا من الجهله العاطلين ، ثم صار رئيسا لبرلمان خربان لا يعرف غير البصمه على قرارات الطاغيه وكلابه ، واخيرا يعترف بانه غشاش تحصل على مؤهلاته بالغش فيا للمصيبه .. نسى معنى الحديث : اذا بليتم فاستتروا . الاسلام بريء منكم يامنافقين .. بل ياانتهازيين ..

  4. والله المستعان :

    فاعترفوا بذنهبهم فسحقاً لاصحاب السعير
    ده رئيس برلمان ؟ برلمان معين من منازلهم ورئيسه ابراهيم معين من منازلهم وفي بخرة اكبر من ده…

    يا اخي الهندوسي المهاتما غاندي يكون احسن منك؟ وكمان قلت اسلامي… يقول المهاتما غاندي في كتابه قصة حياته ما ملخصه:

    انه عندما زار مفتش اللغة الانجليزية مدرستهم وهو طالب جاء استاذي ماراً بجانبي ووجدني قد كتبت كلمة خطأ .. فأشار الي من طرف خفي ان انقل الاجابة الصحيحة من الطالب الذي بجواري …

    يقول المهاتما غنادي انه لم يفعل ذلك .. لانني لا احب ان اغش …وسقط المعلم في نظري ولكنني ظللت احترمه فقط لانه استاذي وليس كقدوة..

    ديل الناس الذين يحتاجوا ان يكرمهم التاريخ ويرفع ذكرهم … موش الذي يقود قطيع الاغلبية الميكانيكة
    الا لعنة الله على الظالمين
    الا لعنة الله على التمكين واهله
    الا لعنة الله على الخائبين الخاسرين
    الذين خسروا معركة القيم في سبيل السلطة والمنصب والجاه

  5. الباشا :

    الرجل خرّف ،،خرف شيّن.

  6. العشاب :

    امانة ما لخبطت الدنيا كلها بعد تصريحك ده يا بروف!!
    يعني تاني أي طالب يقبضوه مبخر يقول ليك هو البروف شيخ التعليم العالي ذاااااتو ببخر، بس بقت علي أنا!!!
    غايتو راجيانا كوارث في الامتحانات الجاية، ربك يلطف.‏‎ ‎

  7. John :

    ( من غشنا ليس منا)

  8. شاهد على العصر :

    راجل عارفكم ما رجال ولا بتودا ولا بتجيبوا رجال بق
    منو الحيشيلها منو

  9. ABZARAD :

    نعترف بالدكتور إبراهيم أحمد عمر عضو الجمعية التأسيسية إبان فترة الديمقراطية الثالثة خلال الفترة من إجراء الإنتخابات فى عام 1986 و حتى 30 يونيو 1989 أما البرفسة و رئاسة برلمان نظام المجرم الرقاص فلينتظر منا لحظة حسابه و عقابه .
    إنتهى

  10. جركان فاضى :

    خبراته مفيدة فى انتخابات 2020

  11. كافور :

    لا توجد دولة نظيفة
    حتي يتم إقالته
    قمة السقوط

  12. abu mazin :

    بالمناسبة حتي درجة الاستاذية professorship ما عندو لانو درجة الاستاذية هذي اعطاها له اعلام الانقاذ الفاسد `

  13. ود صالح :

    أطالب بسحب درجة البكلاريوس من هذا الرجل لأنه لم يحصل عليها بطريقة مشروعة بل بالغش و الخداع.

  14. مجتبى :

    سبحااات الله ، الآن انكشف المستور ، فطوال السنوات الماضيه كنت اتساءل كيف لرجل فى بلادة ابراهيم عمر ان يكون بروفسور اعلى لقب علمى فى العالم ؟ انه لايستطيع ان يجمع كلمتين على بعض دون ان يتلعثم ويتراجف .
    وكحال ابراهيم ، حال الترابى الذى هرب من جامعة اوكسفورد بعد سنة واحدة من التحاقه بها ولجأ الى جامعة السوربون لعلها تعطيه الدكتوراه وهو لايعرف اللغة الفرنسيه . وبعد تلاث سنوات تخرج منها بدرجة دكتوراه ولكنها ليست Phd انما يهى دون ذلك وهى دكتوره الدوله عند الفرنسيين مايعادل الماجستير فى اوكسفورد وبصعوبه .
    اذن كلا الرجلين غشاش وكذاب ولعل ابراهيم احمد عمر يشعر بدنو اجله الآن مما دعاه للاعتراف بهذه الفرية الكبرى .

  15. جنرال زمان :

    طيب هسع المشير الدكطور بشة رأيه شنو في الكلام دا؟؟؟

  16. البخاري :

    يبدو أن الرجل بعد أن وصل أرذل العمر أصابه الفند، أي الخرف، وبدأ في كشف المستور.
    أتركوه عاماً آخر وستسمعون العجب العجاب، ولكن نتوقع أن يسارع النظام بإقالته بأي حجة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...