الراكوبة، أخبار السودان لحظة بلحظة

في احتفالات السلام... سلفاكير يعتذر ومشار يدعو لرفع الطوارئ والبشير يتعهد

3

الخرطوم: مها التلب
في خطوة مهمة عاد زعيم المعارضة المسلحة في جنوب السودان د.رياك مشار صباح أمس الأربعاء إلى مدينة جوبا، بعد غياب دام أكثر من سنتين وشارك في الاحتفال بتوقيع اتّفاق جديد للسلام برعاية الخرطوم .
وقدم الرئيس سلفاكير ميارديت اعتذاراً لشعبه إنابة عن الجيش، لارتكابهم العنف والنهب والقتل ضد المواطنين أثناء فترة الحرب.
وأعلن سلفاكير خلال مخاطبته احتفال توقيع اتفاقية السلام التي أقيمت في العاصمة جوبا، أمس الأربعاء، بحضور الحكومة والمعارضة الجنوبية وعدد من زعماء دول الإيقاد إطلاق سراح المتحدث بمجموعة رياك مشار جيمس قديت، وجدد التزامه التام بتنفيذ الاتفاق وإنهاء معاناة شعبه. وأشار إلى أنَّ الاحتفال بالسلام في جوبا بمشاركة قادة جماعات المعارضة المسلحة على رأسهم رياك مشار، يعتبر نهاية للحرب. في ذات السياق طالب زعيم المعارضة المسلحة د. رياك مشار من الرئيس سلفاكير، إتاحة الحريات السياسية وإطلاق سراح أسرى الحرب والمعتقلين السياسيين، ورفع حالة الطوارئ تنفيذاً لاتفاق السلام. وأكد مشار أن مشاركته في احتفالات السلام بجوبا تأكيد لرغبتهم الكاملة في تحقيق السلام، مشيداً بدور الرئيس السوداني عمر البشير، ووسطاء محادثات السلام لتحقيق السلام بين الحكومة والجماعات المعارضة المسلحة. وأوضح مشار في حديثه، أنَّ اتفاق السلام الحالي سيحقق النظام الفيدرالي كمطلب لشعب جنوب السودان لحكم البلاد .
وقال ممثل تحالف المعارضة قبريال شانقسون، إنَّ مشاركتهم في احتفالات جوبا لزيادة الثقة بين الأطراف لتحقيق السلام وتنفيذ الاتفاق. وتابع رسالتنا في التحالف لجميع الأطراف الموقعة على الاتفاق، إيقاف الحرب وتحقيق السلام لمصلحة الشعب الجنوب سوداني . في السياق تعهد رئيس الجمهورية عمر البشير، بالوقوف مع دولة جنوب السودان، حتى يتحقق السلام الشامل وتتوقف البندقية في أراضيه إلى الأبد، قائلاً "إنَّ كل إمكانات السودان ستكون تحت تصرف الجنوب إلى أن يعيش كل مواطنيه في أمان". وقال مخاطباً الحفل "نريد وحدة جنوبية والاتفاقية التي تم التوقيع عليها اتفاقية المواطن وليس اتفاقية القادة، مشدداً على أن أهمية تنزيلها على أرض الواقع وإزالة كل آثار الحرب، الوصول لمصالحة حقيقية لتحقيق السلام الشامل لكل مواطن".وأضاف "لن نترك الجنوب حتى نرى المزارعين عادوا إلى مزارعهم والأطفال إلى مدارسهم والرعاة إلى مراعيهم، لبناء جنوب السودان الجديد كل المواطنين فيه متساوون".

التيار

3 تعليقات
  1. مالك الحزين :

    كدى إنت فى الاول صلح الخربوه كيزانك ,, من مشروع الجزيره إلى السكه حديد إلى سودانير إلى الخطوط البحريه ,,إلى الطرق والتعليم والصحه التى إنهارت تماما وشوف المطار الذى صار مضحكة العالم ,, إلم ترى ماذا عمل أردعان فى مطاراته التى ذهبت ورأيت تطورها ,,,,

  2. Deng Kon :

    الثقة مفقود بينكم كل واحد يريد ان يغدر باخر

  3. Deng Kon :

    الحرب فى جنوب السودان من فترة قرنق فى غابة سببه ليس صراع قبلى انماء طموحات شخصية هدفه الوصول الى السلطة من مشار

تعليقك يثري الخبر والمقالات .. فبادر به ولا تكتم رأيك أبداً..

%d مدونون معجبون بهذه: