أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

البرلماني عمر دياب للراكوبة: هناك جهات تتحرك لتخويف البرلمانيين. وطلبت الدخول إلى الحراسة لكنهم رفضوا

1

 عبدالوهاب همت

سألت الراكوبة النائب البرلماني عمر دياب حول البلاغ الذي تم فتحه ورفع الحصانه البرلمانية تمهيداً لتقديمه للمحاكمة فقال: ذهبت الى الشرطة  صباح الامس الخميس الاول من نوفمبر بعد أن تلقيت إستدعاء عن طريق الواتساب لاجراء التحريات ، وعندما جلست الى المتحري قلت له أن كلما تطرقت له في حديثي قلته داخل قبة البرلمان وحصانتي مستمدة من الدستور وليس من حق رئيس البرلمان أو أي من أعضائه التدخل لرفع الحصانة. وقلت للمتحري أنني ممتنع  تماماً في  الادلاء بأي معلومات ومتنازلاً عن حقي في الضمانة وأنتظر تحويلي إلى المحكمة.

بعد ذلك حاولوا إجراء الضمان لخروجي لكني رفضت ذلك وبشدة وطالبت بإدخالي الى الحراسة ، وقلت ان مايحدث هو إرهاب للنواب حتى لايصدحوا بالحقيقة ، على الرغم من  أن المراجع العام  السوداني كان يتحدث عن التجاوزات وبشكل معلن وأمام البرلمان ، ومع ذلك يريدون إخراس أصوات النواب، وانا كنت مصراً جداً على دخول الحراسة ، وظللت منتظراً من الصباح وحتى السادسة مساءً.

هذا وقد قامت الادارة الجديدة للحج والعمرة بإرسال خطاب لشطب البلاغ موضوع القضية، وبعد إرسالهم للخطاب أكدوا لي أنهم لم يحركوا البلاغ ولم يطالبوا أي جهة بعمل ذلك. والامر في حد ذاته مثار تساؤل ويدل على أن هناك جهات تقف وراء تحريك مثل هذه البلاغات.

وفي سؤالي عن هل هناك جهات داخل البرلمان تقوم بذلك؟ قال لاأعتقد ، وأبدى إستغرابه في كون أن إدارة الحج والعمرة وهي الجهة صاحبة الحق قد تنازلت من حقها وبخطاب مكتوب ومعتمد عنها لكن هناك جهات من خارجها تريد أن تستغل مثل هذه المواقف.

وإدارة الحج قالت بأن أي كلام تتم مناقشته من النواب مسموح به لان البرلمان هو الرقابة الشعبية من النواب وليست لديهم أي تحفظات وأن أي بلاغ يدون أو تم تدوينه في السابق هم مستعدون لشطبه مباشرةً لقناعتهم التامه بدور النواب في الرقابة.

وحول هل هناك ضمان بعدم تحريك بلاغات أخرى ضده ؟ قال كانت هناك بلاغات فتحت قبل عامين من الان وحصلت فيها تسويات وتم حلها بشكل نهائي، والان فوجئنا بأن هذه البلاغات تم تحريكها من قبل جهة ما ، وهم كذلك يطالبون برفع الحصانة.

وبسؤالي عن هل تفصح هذه الجهات عن نفسها؟ أجاب لا لان هذا كله شغل فساد.

ومضى يقول بأن معتمد أم درمان السابق الاستاذ مجدي عبدالعزيز قال لي بأنه فوجئ بتحريك هذه البلاغات، وأنه كتب لرئيس البرلمان ولي شخصياً أن هذه البلاغات تمت تسويتها بعد أن تنازلوا عنها ، وبموجب خطاب معتمد أم درمان تم حفظ البلاغ ولم تتم رفع الحصانة.

وختم حديثه قائلاً وددت في هذه السانحة وبما أننا نتحدث عن الحقوق لابد لي أن أشيد بالموقف العظيم الذي وقفه الى جانبي أهل دائرتي وأهلي وقبيلة الاعلاميين وزملائي البرلمانيين وهذا ماحفزني وسيحفزني أكثر وأكثر في الوقوف الى جانب قضايا شعبنا ولنكون حرباً على الفساد أينما كان ومهما كان مصدره.

تعليق 1
  1. badrmm :

    200 مواطن يتم قتلهم بالرصاص والحكومة تقول ما عارفة مين الذى قتلهم…..قوات تحلق لشباب وتضرب الناس يالسياط والكل ينكر علاقته بالامر …برلمانى يفتحه ضده بلاغ لموضوع طرح داخل البرلمان والكل ينكر مسؤليته عن الحادث….من يدير هذه الفوضى….قوش ام البشير ام الاثنين معا

رد