أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

الولايات المتحدة: سنحاسب كل من أدار قتل خاشقجي وتورط فيه وليس فقط المنفذين

0

أكدت الولايات المتحدة أنها تسعى لمحاسبة كل المتورطين في قتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، ولن تقتصر فقط على منفذي هذه العملية، داعية للعثور على جثة القتيل بأسرع ما يمكن.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس: "إننا نواصل عملنا على تحديد كل الحقائق بشأن عملية القتل هذه".

وأضاف بالادينو: "نعتزم محاسبة ليس فقط هؤلاء الذين نفذوا القتل وإنما كذاك هؤلاء الذين أداروه أو تورطوا فيه  أو كانوا مرتبطين به".

وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم الخارجية الامريكية على ضرورة تحديد مكان وجود رفات خاشقجي لنقلها إلى أسرته بأسرع ما يمكن من أجل إجراء مراسم دفن جثمان الصحفي السعودي القتيل.

واختفى خاشقجي، الصحفي السعودي المتعاقد مع صحيفة "واشنطن بوست" والمعروف بمقالاته وتصريحاته التي انتقد فيها سياسات بلاده في مجالات عدة، يوم 2 أكتوبر الجاري إثر دخوله مقر قنصلية المملكة في اسطنبول التركية لإنهاء وثائق خاصة بحالته العائلية.

وقدمت السلطات التركية والسعودية في البداية روايات متضاربة بشأن مكان وجود خاشقجي، الذي لم يره أحد منذ دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث قالت أنقرة، التي تحقق رسميا في القضية منذ 2 أكتوبر، إن الصحفي لم يخرج من المبنى بينما أصرت الرياض على أنه غادره بعد وقت وجيز من إنهاء العمل المتعلق بحالته العائلية.

لكن لاحقا أعلنت السعودية رسميا أن التحقيقات الأولية في قضية اختفاء خاشقجي أظهرت "وفاته" نتيجة "اشتباك بالأيدي" نجم عن شجار مع أشخاص قابلوه في القنصلية، وذكر أنه تم توقيف 18 شخصا حتى الآن في إطار التحريات وهم جميعا من الجنسية السعودية، دون الكشف عن مكان وجود جثمان الصحفي، واعترفت سلطات المملكة بأن الصحفي قتل على يد فريق أمني سعودي وصل إلى المدينة في 2 أكتوبر وضم 15 فردا، مشددة على أنهم ومن وراء هذه المجموعة "تجاوزوا صلاحياتهم" ومن ثم حاولوا "التغطية على الخطأ الجسيم الذي ارتكبوه".

كما أعفى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مجموعة مسؤولين استخباراتيين بارزين، على رأسهم نائب رئيس الاستخبارات العامة، اللواء أحمد عسيري، بالإضافة إلى المستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وأمر بتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد، محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة و"تحديد صلاحياتها بدقة".

بدورها، أكدت النيابة العامة في اسطنبول التركية، الأربعاء، أن خاشقجي قتل خنقا جراء خطة تم إعدادها مسبقا وجرى تقطيع جثته والتخلص منها بهدف إخفاء الجريمة.

وأعربت مجموعة من الدول الغربية تشمل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا وهولندا والدنمارك وكندا عن شكوكها في رواية السعودية بشأن قضية مقتل خاشقجي، داعية لتحقيق نزيه وشفاف وشامل في الحادث.

أما الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فقد وصف في البداية التفسيرات السعودية بالجديرة بالثقة، لكنه أشار لاحقا إلى أنه "غير راض" عن أسلوب تعامل المملكة مع هذا الحادث، وذلك في الوقت الذي تتعالى فيه أصوات داخل الصفوف السياسية الأمريكية تدعو لفرض عقوبات على السعودية بسبب هذه القضية وتتهم ولي العهد السعودي بالوقوف وراءها.

المصدر: وكالات

رد