أخبار السودان لحظة بلحظة

أشيع أنه مغاضب وأنه التقى أفورقي.. مساعد البشير يكشف ملابسات اعتكافه في أسمرا

2

حاوره: صديق رمضان

أكد مساعد رئيس الجمهورية، رئيس حزب مؤتمر البجا، موسى محمد أحمد، أنه سافر إلى إرتريا لقضاء إجازته السنوية رفقة أسرته، نافيا إجراءه مباحثات مع مسؤولين إرتريين لتقريب وجهات النظر بين الدولتين وتجسير هوة الخلاف، وقال إن الأخبار التي تم تداولها حول هذا الأمر تعبر عن أشواق وأمنيات كثيرين يتمنون عودة العلاقة بين السودان وإرتريا إلى سابق عهدها لتبادل المنافع والمصالح. وفيما يلي نستعرض إجابات مساعد الرئيس على أسئلة الصيحة:ـ

*زيارتك إلى إرتريا حظيت باهتمام كبير وفتحت الأبواب للتفسيرات والتأويلات، ما هي حقيقتها؟

  • زيارتي إلى إرتريا كانت طبيعية وعادية، ذهبت برفقة أسرتي لقضاء إجازتي السنوية، وقد قضيت شهراً، وعدت بحمد الله، وأعتقد أن أي إنسان يحتاج إلى أخذ قسط من الراحة وقضاء وقت مع أسرته حتى يعود أكثر نشاطاً وحيوية لأداء مهامه.

*أجريت بحسب أنباء مفاوضات مع مسؤولين إرتريين من أجل إعادة العلاقة بين الدولتين إلى طبيعتها؟

  • إن كلّفتني الحكومة بهذه المهمة، فبكل تأكيد لن أرفضها، ويسعدني أن أسهم في توطيد العلاقة بين البلدين، ولكن كل ما رشح من أنباء حول هذا الأمر لا علاقة له بالواقع، ولا يمت إلى الحقيقة بصلة.

*وأين الحقيقة؟

  • حسناً.. كل الذين كتبوا وأشاروا إلى أنني أجريت مباحثات وعقدت لقاءات مع مسؤولين إرتريين لم يتصلوا على شخصي حتى يستوثقوا من المعلومات قبل نشرها، وأنا لم أصرح لأي وسيلة إعلامية داخلية أو خارجية، ولا أعرف من أين استمدوا هذه المعلومات التي اعتبرها غير صحيحة، لجهة أنني سافرت لقضاء إجازتي، وليس لإجراء مباحثات، وفي هذه الحالة وقبل نشر مثل هذه الأخبار كان يجب أن يتصلوا علينا لتبيان الحقيقة.

*ربما حزبك هو الذي يقف وراء هذه الأخبار؟

  • لا.. مؤتمر البجا حزب مؤسسي، كما أنه لم يصرح أحد أعضائه إلى الإعلام حول هذا الأمر، مباشرة أو بطريقة غير مباشرة.

*ربما استند الإعلام على علاقتكم في مؤتمر البجا بإرتريا؟

  • في تقديري أن الذين كتبوا عن هذا الأمر فإنهم أرادوا التعبير عن أشواقهم وأمنياتهم، فيما يتعلق بعودة العلاقة بين السودان وإرتريا إلى سابق عهدها، وحتى تكون طبيعية، وبالتأكيد لكل إنسان مطلق الحرية في التعبير عن وجهة نظره، ولأنني نظرت إلى الأمر من هذه الزاوية، فقد اخترت الصمت، ولكن أؤكد على أن حزب مؤتمر البجا لا يبحث عن مكاسب سياسية من العلاقة بين البلدين، لأن هذه قضية دول وشعوب.

*هذا يعني أنكم مع عودة العلاقة إلى طبيعتها؟

  • بكل تأكيد، بل من المهم أن تعود، لأن العلاقة بين الدولتين معروفة بأنها راسخة وتوجد بينهما مصالح ومنافع مشتركة. وأعود وأشير إلى أن الكتابات الأخيرة تعبر عن أشواق كثيرين يتمنون عودة العلاقة بين البلدين إلى سابق عهدها .

*وماهو دوركم في مؤتمر البجا في هذا الإطار؟

  • نتمنى أن تعود العلاقة بين السودان وإرتريا إلى سابق عهدها، ونسعى بإذن الله لتحقيق هذا الهدف، وذلك ضمن الجهود المبذولة، ونحن منذ بداية الخلاف كنا نسعى لعودة العلاقة إلى طبيعتها ودورنا لن يتوقف، وسيكون بشكل مستمر، ولن نألو جهداً في سبيل تمكينها وتقويتها، وعودة العلاقة أمر مهم، ويجب أن تستمر الجهود حتى نصل إلى علاقة طبيعية فيها تبادل للمصالح والمنافع، وجهودنا في الحزب لن تتوقف.

الصيحة

2 تعليقات
  1. مستغرب :

    المشكله يا موسى انه اسياس ما بيعتمد عليك ولا على حزبك وده واضح من خلال زياراته السابقه و تنسيقه مع الحكومه و بعض الولاى و حقيقه انت و حزبك صنيعة اسياس و في ملفات ذي دي بيعتمد على اهل الجلد و الرأي فما تنفخ روحك و توهم الحواليك ، انت ما عندك قدره لاختراق مجتمع القاش بتقدر على اختراق ملف امني بالحجم ده ، اهدأ و اتفضل شوف اكل عيشك

  2. Ismail Hussein :

    صاح ياموسى كل إنسان يحتاج إلى أخذ قسط من الراحة ، لكن إنت شغلك شنوالمحتاج راحة؟

رد