أخبار السودان لحظة بلحظة

التراجع عن صدمة دقيق الخبز   !!

0
@ علي إثر القرار المجهول المصدر الذي قضي بفرض سعرين لدقيق الخبز للمخابز 30% من الحصة  بالسعر المدعوم و 70% بالسعر التجاري لكل المخابز  في الاقاليم بإستثناء العاصمة ، شهدت ولاية الجزيرة انعدام للخبز و توقف عدد من المخابز عن العمل و تلك التي إشتغلت باعت  للمواطنين رغيفة الخبز ب 2 جنيه  لترتفع حالة التذمر و الغضب وسط المواطنين سيما و أن يوم أمس عطلة السبت  و ستزداد المعاناة و الاحتجاجات  اليوم التالي ، الاحد عند استئناف العمل و الدراسة خاصة ،  الطلاب والتلاميذ الذين لا يتحمل أولياء أمورهم أي أزمة في الحصول علي الخبز أو ارتفاع اسعاره بنسبة 100% و تراجع في أوزانه .
@ السلطات المحلية في الولايات تريد فرض سياسة (أخنق فطس) مع أصحاب المخابز في ظل فرض سعرين لشراء دقيق الخبز و في ذات الوقت يريدون من أصحاب المخابز أن لا يزيدوا سعر الرغيفة عن واحد جنيه وقد شهدت  ولاية الجزيرة حالة أقرب للعصيان عندما رفض اتحاد أصحاب المخابز العمل  بالسعر القديم واحد جنيه للرغيفة  في ظل السعر التجاري (الغير مدعوم) للدقيق لجهة أن اصحاب المخابز غير مجبرين علي العمل  بالخسارة والتي تبلغ 2 الف جنيه عن  كل 6 جوالات دقيق يتم خبزها بالسعر التجاري الراهن و الذي يبلغ ثمن الجوال بمبلغ 1200 جنيه بينما السعر الاساسي (المدعوم) لا يتجاوز 600 جنيه .
@ طريقة الصدمة الاقتصادية التي ينتهجها دولة رئيس مجلس الوزراء وزير المالية معتز موسي كما هو منظور لها أن تتم برفع الدعم كلية علي جميع السلع المدعومة و ذلك  قبل  حلول ميزانية 2019 القادمة (بعد شهرين) و خلال هذه الفترة يجب تهيئة الجميع  بالانقلاب الذي سيحدث علي أسعار السلع (المدعومة) خاصة الدقيق الذي وصلت رسالة رفع دعمه ، بينما  قرار رفع الدعم عن المحروقات و هو أكثر تأثيرا و خطورة من  رفع دعم دقيق الخبز ، ما يزال ينتظر الاعلان عنه خلال الايام القليلة القادمة . الحكومة في ظل ازماتها المتراكمة و المتصاعدة و حالة الاحباط العامة وسط المواطنين تعيش هي الأخري في حالة ارباك ينعكس في سياساتها العامة  .
@ إستثناء العاصمة من نهج صدمة  رفع الدعم عن الدقيق ، تحوطا من المواجهات و الاحتجاجات الشعبية التي تقود الي الانتفاضة الشعبية لجهة أن تأثير و إنعكاسات رفع الدعم يعتبر في علم الثورات ، عامل ثانوي  لقدح زناد الانتفاضة وإحداث التغيير الذي يثير مخاوف النظام و حكومة معتز  سيما و أن كل العوامل الموضوعية للتغيير قد  إستوت ونضجت فقط تبقي العامل الثانوي  الذي يتواري خلف الصدمة الاقتصادية القائمة علي رفع الدعم عن الدقيق و الوقود . نهج الحكومة الحالية هو (التواري) القائم علي عدم الافصاح عن أي قرار يثير حفيظة الشعب و قد عهد الي المسئولين النفي و الانكار التام عن أي قرار زيادات أو رفع الدعم كما صرح بذلك دولة رئيس الوزراء الذي نفي  اي   قرار برفع الدعم للقمح و الوقود ليفشل نهج التواري هو الآخر و يضع حكومة معتز في حيص بيص .
@ يبدو أن حكومة دولة رئيس مجلس الوزراء  معتز موسي قد تحسبت لما سيحدثه قرار رفع الدعم عن القمح الذي بدأ بالفعل في ولاية الجزيرة التي تشهد ارتفاع لسعر رغيفة الخبز الي 2 جنيه وتوقف العديد من المخابز يوم أمس السبت و تحسس الجهات الامنية  التي تتوقع ردود فعل تشعل الشرارة في كل مدن السودان سيما و أن التقارير تضع مدن ود مدني و عطبرة  ضمن  مدن إنطلاقة الانتفاضة التي تقدح الزناد . في الوقت الذي غمرت فيه بعض مطاحن الدقيق  أسواق العاصمة  بكميات من القمح التجاري في عبوات 25 كيلو بمبلغ 620 جنيه صدر قرار بالتراجع عن السعر التجاري و العودة للسعر الاوحد لدقيق الخبز و هو السعر السائد (المدعوم) علي أن لا يتغير  سعر الرغيفة عن واحد جنيه للمستهلك و يا دار مادخلتك صدمة .
حسن وراق
[email protected]
الجريدة

رد