أخبار السودان لحظة بلحظة

كيف رأى الشيوعيون ميثاق الشرف الصحفي الذي مرره جهاز الأمن مؤخراً

0

ميثاق الذل والخنوع لايمت الى المواثيق الصحفية بصلة

أعلنت رئيسة تحرير صحيفة الميدان إيمان عثمان، رفضها القاطع لميثاق الشرف الصحفي الذي تم توقيعه اول أمس مطالبةً الصحفيين بمناهضته. واعتبرت ايمان الميثاق هجمة جديدة على الحريات الصحفية بغرض إيقاف صحف بعينها وإبعاد صحافيين محددين .
وأوضحت إن ما جرى توقيعه أمس الاول لا يمت إلى المواثيق الصحفية بصلة، بل يحمى النظام وجهاز الأمن ، وقالت إن مواثيق الشرف الصحفي الحقيقية يتم اعدادها بواسطة الصحفيين، وتهدف لحماية المجتمع من الصحافة ، واعربت عن استغرابها لمشاركة جهاز الأمن في إعداد الميثاق وعدم إطلاع الصحفيين عليه والاكتفاء بإرساله لرؤساء التحرير.

اشتراطات امنية وضعت عقب تغييب الصحفيين

وقال كمال كرار عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي لصوت العاصمة بأنه ليس ميثاق شرف، بل هي اشتراطات امنية وضعت من خلف ظهر الصحفيين من اجل تدجين الصحافة وجعلها بوقا للنظام
وهذه الاشتراطات تتضمن الاعتراف بما يسمي المصالحة الوطنية ويقصد بها الحوار الوطني الذي ولد ميتا اضافة لاحتوائها علي خطوط حمراء تحظر علي الصحف تناول بعض المواضيع
وبالتاكيد فهذا الميثاق وبهذه الصفة غير ملزم لجمهور الصحفيين الملتزم بقضايا الشعب والوطن وسيجد الفضح والمقاومة مثله مثل باقي القوانين القمعية والذين وقعوا عليه لا يمثلون الصحفيين ولا الصحف .

(ميثاق شرف ) ام رقابة قبلية بالوكالة

وصفت رئيسة تحرير الميدان السابقة مديحة عبدالله التوقيه على ميثاق الشرف الحكومي بالسابقة ودللت على ذلك بقيام الاجهزة الحكومية والامنية باعداد للصحافة ويبصم عليه بعض رؤساء التحرير واعتبرت الخطوة رقابة قبلية بالوكالة سيقوم بها رؤساء التحرير هؤلاء اما الرقابة البعدية سيتولى شأنها جهاز الامن ..وكل ذلك سيتم فى ظل قوانين مقيدة لحرية التعبير وتوقعت مواجهة الصحافة بالمزيد من القيود..نتيجة الرقابة داخل المؤسسات الصحفية بفعل ما اطلق عليه ميثاق الشرف الصحفى.

اخبار الحركة الجماهيرية - الميدان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...