أخبار السودان لحظة بلحظة

عيون الحصاحيصا لن تُغْمَض !!

0
وسط الخرائب تنبت أجمل الازهار !!
مثل صيني
@ المثل أعلاه ينطبق علي  حال مستشفي العيون بالحصاحيصا و هو أحد مستشفياتها الخمس و الذي شهد إهمالا  لا يدانيه إهمال من السلطات الرسمية بالمحلية و الولاية و حتي المركز و كذلك من ابناء محلية الحصاحيصا  الذين ىجاهلوا أهمية هذا المستشفي و علي الرغم من ذلك فاقت سمعته الطيبة محليات و مدن الولاية و أصبحت خدماته النوعية  المميزة بفضل الكوادر المؤهلة  التي تعمل به بلا كلل و بلا ملل ، اصبحت حديث أهل مدن و مناطق الولاية  المختلفة حيث يتردد عليه  مواطنون من  غالبية المحليات في المناقل و القرشي و مدني الكبري و شرق الجزيرة و الكاملين لأنهم  يجدون كل ترحاب و خدمات نوعية ممتاز .
@ أنعم الله أخيرا  علي هذا المستشفي  بعين  الرضي والرعاية و الاهتمام من قبل الولاية،  بصيانة مبانيه الرئيسة و المكاتب و العمليات الصغيرة و الكبيرة و الصرف الصحي وهذه الصيانة حق مستحق جاءت متأخرة جدا ولكن أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي ورغم عدم اكتمال الصيانة إلا أن ذلك لم يؤثر في الخدمات التي تقدمها المستشفي و الكادر الطبي العامل الذي تقوده بإقتدار النطاسية الاختصاصية الوحيدة بالمستشفي الدكتورة تهاني الحسين التي تقوم بأعباء  المدير العام و الإختصاصي الوحيد الذي يؤدي  كافة العمليات الكبري و الصغري وفي ذات الوقت تداوم علي عيادتها المحولة وتقضي الشئون الادارية بالداخل و تشرف علي الصيانة الجارية علاوة علي الاستدعاءات المتكررة لمستشفي الحوادث والشئون الخارجية ،  فوق كل هذا و ذاك تجتهد في رفع قدراتها بتلقي الكورسات و التدريب علي حساب وقتها الخاص ولم تفرط أبدا في قت المواطن الرسمي  و قد فتحت دارها لكل المحتاجين لتلقي العلاج بلا مقابل.
@ هذه الصيانة التي تقوم بها الولاية في المباني يجب أن تستكمل  بالمعاني حتي لا تغدو مستشفي العيون بالحصاحيصا سماحة (جمال الطين ). المستشفي في أمس الحوجة لرفده بالكوادر المتخصصة من أطباء إختصاصين فهو يحتاج لمختصين في  مجالات الشبكية ، الجلكوما ، الحول و محاجر القرنية  . المستشفي حاليا به اختصاصي واحد و يحتاج لخمسة من الاختصاصيين الي جانب نواب اختصاصيين لا يوجد منهم أحد  بالاضافة الي أطباء الامتياز حيث توجد طبيبة واحدة بجانب 3 متدربين من اطباء يؤدون الخدمة  و 2 ممرض فقط .  تفتقر المستشفي للكوادر الوسيطة من سسترات و تمريض و كوادر فنية في الصيانة و الاحصاء .
@ مستشفي العيون بالحصاحيصا من أكثر  مستشفيات الحصاحيصا  و الولاية  تأهيلا بتطبيق  سياسة  توطين العلاج بالمحلية بل  وبالداخل  بعد أن  دخلت الصيانة مراحلها الاخيرة  و قد شاهدت بنفسي أعداد كبيرة من المترددين جاءوا من خارج المحلية وهم يشكون من  سوء الخدمات في رئاسة الولاية ويلهجون بالشكر لما وجدوه من اهتمام و علاج شافي في  مستشفي عيون الحصاحيصا و الذي يتردد عليه في الوقت الراهن ما بين 110 الي 120 مواطن من كافة مناطق الولاية رغم قيام المستشفي بتحديد العدد المطلوب من حملة التأمين الصحي و الآخرين .
@ لكي تقوم  المستشفي برفع اعداد المترددين الي ضعف العدد الراهن لابد من استكمال التخصصات  المطلوبة ورفع عدد الكوادر الي 5 اختصاصيين و وضعفهم من النواب  و كذلك اطباء الامتياز و تزويد المستشفي بالنواقص من الاجهزة و المعدات  للعمليات خاصة جهاز (الفيكو) لإجراء عمليات الليزر تماشيا مع  تطور عمليات طب العيون . قسم البصريات بالمستشفي يحتاج الي  أجهزة كشف النظرعلي العيون و العدسات و لوحات الكشف للاطفال و الموجات الصوتية .
@  الاكتفاء بصيانة المباني دون استصحاب المعاني يخلق حالة من الاحباط وسط العاملين بالمستشفي الذي يعملون في ظروف اقل ما توصف بالسيئة إلا أن الإدارة  تمكنت من خلق روح جماعية  إمتصت ما يعكر الصفو و سط العاملين وهم حريصون علي  تطوير المستشفي و الكرة الآن في ملعب وزارة الصحة بالولاية  و المركز و الرسميين و الشعبيين بالمحلية لتلبية نداء العيون بالمساهمة في اكمال النقص و سد العجز  و نداء خاص للخيرين الاتصال بإدارة المستشفي لتقديم صدقة جارية  من أجل راحة و علاج مرضي العيون  بالحصاحيصا .
حسن وراق
[email protected]
جريدة الجريدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...