أخبار السودان لحظة بلحظة

العدو الأول للشعب وخائن كل من يدعو للمشاركة في إنتخابات 2020

1
سبق ان اقسمت ان لا اتناوله مره اخرى  فهو من معاول الهدم التى اقعدت بالبلاد ووضعها فى ذيل ألأمم وبلغ من العمر عتيا واقسم بربه ان يواصل عمله التدميرى هذا حتى يلقى ربه  .واعزى ذلك لمرض النرجسيه وألأستبداد والصلف والغرور الذى يعانى منه.
تعليق 1
  1. امين دفع الله الرفاعي :

    السياسة فن ومن الغباء الحكم بالظاهر والكلام المرسل الذي لا يمكن ان يكون عصيا على اي شخص عادي ( زعيم حزب الامة يشهد بنزاهته الكل وهذا ليس للنقاش لانه مفروق منه ولا يحتاج الي رد ) وما فات عليك ان السودان اصبح عبارة عن مجموعة مليشيات حكومية ومعارضة ومن حكمته اراد جمع الحركات المسلحة المعارضة ومن ثم التغيير من الداخل وبالحكمة لا بالتهور الذي يمكن ان يقودنا الي حرب مليشيات عملا بحكمة اذا اردت ان تحارب عدؤك فاحسب العواقب قبل البداية هؤلاء الكيزان رتبوا وضعهم جيدا ولابد من العمل على اسقاطهم بطرق بديلة لم تخطر على بالهم وهذا ما يسعى اليه الامام الصادق المهدي الذي يقرأ الواقع جيدا وعمره بالعمل يحتم عليه الحكمة وعدم جر البلاد لما هو اسوأ ودونك جماهير الانصار وحزب الامة لو طلب منها اسقاط النظام لفعلت وانت تعلم ذلك جيدا ولكن الحكمة تقتضي اسقاط النظام بعد تفكيكه وتجريده من اسباب تسليح مليشيات وبذلك يصبح هناك جيش وطني خالص وانحيازه للشعب اكبر من انحيازه للقتلة في حالة الانتفاضة الشعبية
    ويجب ان تعلم ان اسقاط النظام مسالة وقت ليس الا ولكن ترتيب البيت الداخلي لعدم انتقال عدوى الصومال وليبيا والعراق والعقد يطول ونحن طالما فينا الامام الصادق المهدي ان شاء الله نسقط هؤلاء الشرزمة ويكون السودان سليم من اي امراض
    الحرب لم تكن يوما من الايام هدف لاسقاط الانظمة الظالمة والدكتاتورية يدفع ثمنها الغلابة والمهمشين وتكون الفائدة ان وجدت لقلة من الانتهازيين
    لكل مرحلة تفكير وادوار وهذا ما جعلك تحكم بالظاهر او بالتحليل التقليدي ولكن الايام بيننا وسوف ترى با عينك الهدف من الخروج والعودة للسودان وساعتها يجب ان تعتذر ويعتذر غيرك ويبكي البشير ومليشياته
    البعض يهاجم الامام للبحث ان الشهرة ولكن ان كان الهدف مصلحة الوطن يجب عدم التسرع
    الامام الصادق المهدي اكبر من ان يكون بوقا للنظام ولو اراد السلطة فهي سهلة المنال له ولكن الهدف اعمق والتاريخ لا يرحم لذلك الهف الاسمى له هو مصلحة السودان والشعب الذي ضاق الامرين بسبب هؤلاء الشرزمة
    بالنسبة لابني الصادق فهؤلاء لا يمثلون الا انفسهم ولا يمكن الحكم على تاريخه بجريرة ابناءه
    اخيرا ضعوا مصلحة السودان فوق المصالح الذاتية الشهرة وتحقيق الذات واعلموا من تحاربون جيدا

رد