أخبار السودان لحظة بلحظة

مهندس زراعي:نافذون وراء التعدي على المراعي . ومسئوله البترول ساهم في تدهور المراعي والبيئه

0
الأبيض:الزين كندوة
كشف مدير مركز تخفيف النزاع وبناء السلام المهندس الزراعي طارق الطيب هارون  بأن هناك نافذون سياسيون وتنفيذيون بالولاية لم يكشف عن إسمائهم ووظائفهم  بأن لهم دور كبير في التعدي علي اراضي المراعي و المخارف والمسارات بالولاية ، مما تسبب في ضيق المساحات المخصصة للرعي ، وساهم  في حدة الصراع بين المزراعين والرعاة المتمركزين بالولاية والوافدين ايضاً في رحلتي (النشوق والدمر)..
جاء ذلك  في الورقة التي قدمها في ورشة مشروع تسويق الثروة الحيوانية والقدرة علي الصمود بولايتي شمال وغرب كردفان تحت عنوان(إدارة الموارد الطبيعية بقيادة المجتمع وتعزيز قدرات التكيف)..
وفي السياق قال هارون بأن السودان يعاني من أزمة حادة فيما يتعلق بإدارة الموارد الطبيعية والإستثمار فيها،و اشار الي محمية جبل الدائر السياحية وضرورة المحافظة عليها ..
وفي سياق ذي صلة قالت المشاركة في الورشة عن إتحاد المراة بولاية غرب كردفان الراية علي الجلة إن الموارد الطبيعية بالولاية تعرضت لتدهور كبير بسبب الرعي الجائر وقطع الأشجار بالإضافة لشركات البترول التي ساهمت في التلوث البيئي وتدهور المرعي ،وفي السياق طالبت الجلة بضرورة إهتمام شركات النفط  بدفع المسئولية الإجتماعية لصالح إنسان الولايات فضلاً عن تنفيذ خدمات إجتماعية وبيطرية في المسارات وتعميرها لمنع الإحتكاكات والصراعات بين المزراعين والرعاة..
وفي السياق طالب المتحدثون في الورشة بضرورة المساهمة في توفير البحوث العلمية لتطويرصناعة الأعلاف من مخلفات الزراعة المحلية ، فضلاً عن توفير السلالات المحسنة من (الابقار ـــ الضأن ـــ الماعز)لتغير نمط الرعي التقليدي الي رعي حديث (التربية الحديثة)لزيادة الإنتاج والإنتاجية إستبدالاً (للنوع مقابل الكم)هذا بالاضافة لاهمية ادارة الموارد وتفعيل الدور البحثي للحبوب الزيتية والذرة..وأوضحوا بأن معظم التوصيات ولورش كثيرة جداً لم تجد حظها من التنفيذ فقط تظل حديث قاعات وتنتهي بنهاية الورشة.والشدد المؤتمرون بضرورة إنفاذ كل التوصيات المتعلقة بالتنمية الريفية الحقيقية ومنع الصراعات وتنمية الموارد بولايتي شمال وغرب كردفان بل بالسودان اجمع..
من جانبه أوضح المدير العام لبرنامج تسويق الثروة الحيوانية والقدرة على الصمود د.نادر يوسف حمدان أن الورشة جمعت الشركاء للتشاور والتفاكر حول إدارة الموارد الطبيعية وكيفية إحتواء بؤر النزاعات في مهدها ، فضلا عن تقييم عمل البرنامج خلال العامين الماضيين لتحديد مطلوبات البرنامج في سنواته المتبقية مؤكدا أن البرنامج يعمل بصورة جيدة وفق أهدافه وخطته المجازة مشيدا بدوره في زيادة مرونة المجتمعات للتعامل مع التغيرات المناخية وتعاون حكومات الولايات التي يعمل بها البرنامج والدعم اللا محدود من مشروع إيفاد الذي يمثل الداعم الأساسي للبرنامج ، واوضح نادر أن المشروع نفذ عددا مقدرا من مشاريع مصادر المياه وتوزيع الغاز لتقليل القطع الجائر للاشجار وترسيم المسارات لتقليل الإحتكاكات بين المزارعين والرعاة وأجاز (56) خطة مجتمعية،  وعقد عددا من الورش بالولايات لإجازة خططها تهيئة لإجازة الخطة العامة للقطاع مستصحبا في ذلك خصوصية وميز وتوصيات كل ولاية.
ومن جانبه تعهد مدير عام الزراعة بولاية شمال كردفان طارق أمين برعاية وتنفيذ كل التوصيات التي تخرج بها الورشة، كما وجهه أمين بضرورة تشبيك وتنسيق كل الجهود والمشاريع والصناديق العاملة بالولاية للإستفادة منها بشكل حقيقي وملحوظ لتنمية السكان الريفيين..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...