أخبار السودان لحظة بلحظة

ميثاق العار الصحفي

6

سهير عبدالرحيم

فركت عيني أكثر من مرة لأتأكد هل ما أراه حقيقة أم كابوس!! رؤساء تحرير في كامل قواهم العقلية يوقعون على ميثاق أقل ما يمكن أن يقال عنه إنه انتهاكٌ صريحٌ لحقوق الإنسان وحرية التعبير وحرية الانتقال والحركة.

تفرّست وجوه قيادات العمل الصحفي فتنبّهت لغياب الكثير من الأذكياء وغبي واحد، وتفرّست في وجوه الموقعين و لوهلة تخيلت أنهم مُنوّمون مغنطيسياً، فلا يوجد سبب منطقي واحد او مقبول يجعلهم يوقعون على هذه الصحيفة السوداء غير انهم مُغيّبون أو تحت تأثير بنج موضعي!

ليس ذلك فحسب بل ان سوء الموقف جعل السيد رئيس الوزراء معتز موسى يشعر بأن الميثاق كارثة، وانه ورطة للصحفيين ما بعدها ورطة.. فتمتم الرجل وهو يداري الإحراج الشديد بقوله ان مسؤولية تدريب وتأهيل وتحسين اوضاع الصحفيين من واجبات الدولة.. وانه يا جماعة ما ح نقصر معاكم و.... و... كاد الرجل أن يبكي!

أما الصادق الرزيقي رئيس اتحادنا الهمام، فلا أدري لماذا أشعر دوماً إنه في الضفة الأخرى، ضفة المؤتمر الوطني لا ضفة الصحفيين!! خطوات الرزيقي تتحرّك ببوصلة الحكومة لا بوصلة الحريات.. بوصلة التعتيم لا بوصلة الابصار.. بوصلة التضليل لا بوصلة الحقيقة.. بوصلة مصالح النظام لا حقوق النقابة..!

السيد قوش مدير جهاز الأمن كان حاضراً من خلال ابتسامة نصر عريضة.. حقاً يا رجل أنت ذكى مافي ذلك شك، وأيضاً ماكر وبمهارة مافي ذلك غبش.. ولكن المحير كيف يتفق ان يمضي زعماء الإعلام على مسودة تمثل كل أحلام وتطلعات جهاز الأمن من حيث لا يدرون، ورغماً عن ذلك لا يستنكف قوش من القول بالمناسبة لن نقف مكتوفي الأيدي...

بمعنى عزيزي القارئ ان قادة الاعلام وقعوا على وثيقة اعتبروها رقابة ذاتية من قبل لجنة تضم عضوية عدد منهم، ولكن الأمر ليس بهذه الدرجة من الجمال، فالأمر لا يعدو ان يكون سلطة رقابة اخرى مع قيود اشد تنكيلاً تضاف الى سلطات الرقابة الاخرى.

بمعنى ان الصحفي حين يكتب عليه ان يعلم ان اتحاد الصحفيين سيحاسبه ومجلس الصحافة ونيابة الصحافة ومحكمة الصحافة ولجنة ميثاق الشرف الصحفي، وجهاز الامن يرقب الموقف لأنه لن يقف مكتوف الايدي!

ان ماحدث بأختصار ان الصحفيين وقعوا على قرار اعدام اقلامهم بأنفسهم ، والمأساة الاكبر انهم فرحانين!!

عقب توقيع الوثيقة تم اعلان الافراج عن برنامج (حال البلد).. السؤال قبل ان يمن جهاز الامن بالافراج عن البرنامج لماذا تم ايقافه في الاساس ، هل الطاهر من أساء الى الوالي هارون !! ومنذ متى كان المذيع مسؤولاً عن اقوال ضيوفه!! ثم لماذا لم تتم محاسبة حميدتي عوضاً عن مساءلة الطاهر!!ام ان الطاهر الحيطة (القصيرة) وحميدتي حيطة يصعب تسلقها .

اتوقع ان يضاف ملحق للميثاق يتضمن فقرة ان اي مذيع يستضيف حميدتي عليه اولاً ان يعرض الاسئلة على جهاز الامن ولا يجب ان تضمن الاسئلة سؤالاً عن حرب اليمن او الذهب في جبل عامر او علاقته مع الوالى هارون ويشترط ان لا يكون البث على الهواء بل يتم تسجيل الحلقة وعرضها على جهاز الامن اولاً

على كل .....اذا كانت اجواء الحريات حاضرة فعلاً، فليعد عثمان شبونة وعبدالباقى الظافر و د. زهير السراج والتاي الى صحفهم الورقية ، ان كان جهاز الامن صادقاً في طي الخلافات فليعد الجميع او لا يعد احد.

فالعفو لا يتجزأ .

خارج السور:

غداً استعرض وأفند معكم بنود الميثاق بنداً بنداً.. وفقرة فقرة لتحكموا بأنفسكم على هذه المهزلة"..!

[email protected]

المقال الاسفيرى رقم٢٦

6 تعليقات
  1. بكري الصائغ :

    معذرة أختي سهير،
    ليس المقال الاسفيرى رقم (٢٦) كما كتبتي…
    ***- وانما (٢٩) بحسب ما في ملفي.

    1. حسن الاصلي :

      اهو ده واحد من افرازات الميثاق هههههههههههههههه 29 وليس 26 عشان نحن صاحيين اوي

  2. معجب :

    مالك ومالها (26) ، (29) البنت الشجاعة والعســـــــــــــــــــــــــــــــــــــل دي.

  3. الشاحوطي :

    رزيقي شنو. ده مطبل ومتملق للحكومه والبركة في الجميع رحم الله الصحافه والصحفيين الاحرار قطعا لا اقصد الهندي ولا الضو بلال ولا مزمل ابوالقاسم ولا ساره منصور ولا فاطنه شاش بل اقصد الصحفيين الاشراف وهم قله

  4. احد الريح :

    شجاعة وفاههمة وعسل لها التحية والود

  5. ود المحس :

    كم انت عظيمة وشجاعة وجميلة ومتطلعة وصحفية بامتياز

رد