أخبار السودان لحظة بلحظة

كارثة :ماذا يحدث في مصحة كوبر؟

5
حقيقة لم أرغب بالكتابة عن تجربتي الأخيرة في مصحة كوبر للأمراض النفسية والعقلية لكثير من الأسباب أولها التهديد الذي تلقيته من بعض العاملين فيها ووصل الأمر بطاقم التمريض إلى حد مصادرة ( الكراس ) الذي كنت أسجل فيه ملاحظاتي عن المشفى وأكتب فيهو نقاط لمشروع كتابة لم يرى النور بعد . السبب الثاني يعود للخوف من الوصمة الاجتماعية التي تصيب المريض أو أي شخص تردد يوماً على مشافي الطب النفسي . استغرقت في التفكير زمناً طويلاً بين كشف المستور والصمت ، لكن عاد ذهني إلى الأزمنة البدائية التي كان فيها المرضى النفسيين يحبسون في اقفاص ويتم عرضهم أمام العامة وإلى وقت قريب فى بدايات القرن الماضي حيث كان المريض يحبس في اوضاع لا تليق بالإنسانية ولا تحفظ كرامة الانسان وهو الأمر الذي لا أرغب بأن يتكرر في الزمن الراهن، لذا اتخذت قراراً بالكتابة وكلي أمل في تحسن أوضاع المستشفيات الحكومية وأحوال المريض النفسي وأن يعامل كإنسان ويحفظ له ماء الوجه داخل المؤسسة المعنية بعلاجه ورعايته . ما يحدث في مصحة كوبر هو إعادة للتاريخ المهين للمريض النفسي .
5 تعليقات
  1. DeepSand :

    أحييك في بادئ الأمر علي الشجاعة و لن أشكرك طالما هنالك الرحمن الشكور الكريم ليجزيك عن كل حرف كتبتيه و سوف تكتبيه في حق شريحة يمكن أن تكون أختي أخي ولدي أو بنتي أو و أمهات و أباء . نسأل الله المعافاة للجميع. و لأكن ,, أكتب و أنا عاجز عن وصف حالي البائس حينما قرأت معناة هؤلاء في مكان ك مصحة كوبر كان ينبقي أن تكون أرض شفاء لا أرض(تشفي) !!!! أتمني أن تواصلي السرد رغم الفظاعة و الألم بين السطور , عزانا تصل الحقيقة الي كل شخص شريف منُصف لكي تطال الرحمة هؤلاء المرضي , إن كنت أيقن أن الذين يحتاجون الي العلاج هم القائمون علي أمر مصحة كوبر نفسهم !!! كيف يكون الأنسان بهذه الفاشية و كل تلكم القساوة !!!
    السجون عند اللا دينيون أرحم من هذه المنشأة بألاااف المرات .
    اللهم لا ترحم من :ادهم بسوء و فرج عن كل مريض و أشفِ صدورهم أنت ولي ذلك و قادر عليه.
    أتمني أن يجد مقالك صدىً في ظل حكومة الظلاميين

  2. حبيبو :

    لا حول و لا قوة الا بالله…

  3. أبو فهد :

    الأستاذة مروة لك الود والتحية
    ما كتبتينه عن مشفى كوبر للأمراض النفسية كاف جدا بإن يكون مشروعا لكتابة روايتك الجديدة …
    لا تحتاج للكثير من الخيال أو صنعة الكتابة فقط تحتاج الى وضع إطار منهجى للسرد وترتيب الأفكار ,,
    يمكنك إدعاء المرض والعودة مجددا للسجن حتى تكتبى عن (وعى كامل )المزيد عن مآسى هذه الشريحة المنسية من ضحايا الظلم والإهمام ..

    1. Amir :

      قوية يا ابو فهد . وحلوة كمان وعي كامل دي . تصدق

  4. أبوفهد :

    شكرا جزيلا أستاذنا أمير
    وحقيقة قد قصدت معنى الجملة ( وعى كامل ) وجعلتها بين قوسين … فقد فهمت من حديث الأستاذة مروة أنها دخلت المشفى ليست كصحفية أو باحثة وإنما كمريضة…
    الآن يصبح دخولها إذا تم دخولا مقصودا ليس للعلاج وإنما للبحث والتقصى وهى في كامل وعيها وليست مغيبة بسبب العلاجات النفسية التي أكيد كانت تتناولها بحكم وجودها كمريضة … وليس في ذلك أي عيب فكثير من الكتاب يفعلونها بكامل وعليهم ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...