أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

الكشف عن أسباب إرجاع السعودية لشحنة المواشي

2

للمرة الثانية على التوالي أرجعت المملكة العربية السعودية بواخر مواشي سودانية خلال هذا العام، وكالعادة أصدرت وزارة الثروة الحيوانية بياناً توضيحياً بعد إلحاح من الصحفيين. يبقى السؤال قائماً لماذا لم توضح الثروة الحيوانية، إلا بعد أن برز خبر إرجاع الشحنة في وسائل الإعلام الخارجي، ثم ماهي الأسباب التي أدت إلى ذلك ومن يتحمل المسؤولية والخسائر التي حدثت مادياً ومعنوياً .
تقرير: حفيظة جمعة
وصف مقرر غرفة مصدري المواشي السابق أستاذ خالد محمد خير البيان الذي أصدرته وزارة الثروة الحيوانية، بالمتناقض ويخلو تماماً من المعلومات الصحيحة، مؤكداً في تصريح لـ(التيار) بأن الأذونات تأتي من السعودية، وعلى الوزارة أن تبرز كل الحقائق، مضيفاً دوماً نحمل أخطاءنا لجهات خارجية. وقال بأن المعاملة الخارجية لا تتم عبر إجراء اتصال وأن الإجراءات التي اتخذتها السعودية داخلية خاصة بها. وأقر بوجود مشاكل في القطاع تتمثل في الممارسات. وكشف عن توقف صادر المواشي منذ إرجاع الشحنة، ولفت بأنَّ حجز الشحنات لبعض المصدرين أدى لخسارات فادحة لهم .
وقف صادر المواشي
وتساءل خيري إذا كانت الأذونات لتصدير الباخرة مكتملة، هل يعني أن بقية أذونات صادر المواشي الموجودة هي أيضاً غير صالحة للصادر، علماً بأن الوزارة تدعي بأن الأذونات موثقة.وتساءل قائلاً: لماذا لم يتم تحديد دقيق للكميات الموجودة بمحجر سواكن، طالما أن الوزارة تقول إن هذه الأذونات موثقة؟ ولماذا لم يتم شحنها؟ ولماذا أوقفت الصادر؟. ونبه بأن الأذونات تأتي من السعودية، وليس من مصلحتها إرجاع شحنة تم منح الأذن بدخولها .
صحة المعلومات
وأضاف كان يجب على الوزارة أن تحمي نفسها وليس أن تدافع عن أخطاء، وأن تقر بأن الأذونات بها إشكالية. وأشار إلى أن الوزارة والمصدرين حالياً في محل اتهام، منبهاً "في حالة تم تقديم الأذونات من مصدرين للوزارة، فهي إما أن تكون قديمة أو تم التلاعب فيها". وزاد الأجدى للوزارة أن تقول نحن لم نكمل صحة المعلومات. وطالب الوزارة بفتح بلاغات جنائية ضد الشركات للكشف عن المتلاعبين الذين حجبوا الحقيقة، ولفت إلى أن السلطات السعودية لديها سستم محدد بأرقام لا تحتمل الوقوع في الخطأ مثل دولة حريصة .
للثروة الحيوانية كلمة
وفى بيان لها كشفت أمس الأول وزارة الثروةالحيوانية والسمكية والحياة البرية عن تكوين لجنة تحقيق، في شأن الباخرة التي تم إرجاعها نهاية الأسبوع الماضي من المملكة العربية السعودية. وأكدت الوزارة التزامها بالإجراءات المحجرية وباشتراطات الدول المستوردة، مشيرة إلى أنها لا تبدأ في إجراءات الصادر قبل إبراز إذن استيراد ساري المفعول من قبل المصدر. وأقرت الوزارة في البيان الذي تلقت (التيار) نسخة منه بأنها استلمت مساء الأربعاء 31 أكتوبر، رسالة من سلطات المحجر البيطري السعودي بميناء جده الإسلامي، تفيد بإرجاع الباخرة (حاجة غصن جي) بكامل حمولتها البالغة 24033 رأساً من الضأن و110 رؤوس من الماعز و43 رأساً من الإبل، ومن مؤسسة علي سليمان العيسي وآخرين وذلك لعدم وجود إذن استيراد لدى المستوردين. وأكدت الوزارة أنه تم إبراز كل المستندات المطلوبة ومن ثم تمت تكملة إجراءات الباخرة، مبينة أن صادر هذه الباخرة يحمل أذونات استيراد سارية المفعول وموثقة. وكشفت الوزارة في البيان أنه تم الاتصال بالمسؤولين في ميناء جدة للاستفسار عن سبب إرجاع الباخرة، وتمت الإفادة أنَّ هناك إجراءات جديدة تم اتخاذها من السلطات السعودية بشأن الواردات من كل الدول.
وأشارالبيان إلى تكوين لجنة تحقيق في شأن هذه الباخرة، توجهت إلى ميناء سواكن والتقت بكل الجهات ذات الصلة من وكلاء مستوردين وأصحاب البواخر.
وأوضحت الوزارة أنَّ الإجراءات عبارة عن ضوابط داخلية جديدة للمملكة العربية السعودية، تتمثل في أن يكون المستورد ذا ممارسة حقيقية في الاستيراد، وله ملكية مزرعة لحفظ الحيوانات المستوردة والبيع من داخلها وعدم البيع المباشر من الباخرة. وقالت الوزارة في بيانها إنه لم يتم إخطارنا مسبقاً بهذه الإجراءات والضوابط الجديدة، وطلبنا منهم إرسال هذه الإجراءات والضوابط الجديدة حتى يتسنى لنا العمل بموجبها.

التيار

2 تعليقات
  1. ميثاق العدل :

    ما دايرين يشترو ما تزلو زي دا
    لو واثق من بضاعتك سوق الله اكبر دا واسع
    تبكبكو زي المطلقات

  2. جاد الرب :

    بكاء المطلقات دا خلونا منو

رد