أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

حادثة العجكو (6 نوفمبر 1968): الأدباء والفنانون يوقعون وثيقة الدفاع عن الثقافة الشعبية

1

د.عبدالله علي ابراهيم

يمر في يومنا السادس من نوفمبر هذا نصف قرن على حادثة "العجكو" التي اشتهرت اسماً للمواجهة بين الجبهة الديمقراطية والإخوان المسلمين حول مهرجان للفنون الشعبية استنكر الإسلاميون الرقص المختلط فيه ففضوه بيدهم بعد لسانهم. وانتهت المناوشات بين الجماعتين التي بدأت بالحفل، ولم تنته به، إلى قتل مؤسف لطالب هو المرحوم سيد عبد الرحيم الطيب من بلدة الكاملين. واذكر أن أساتذة الجامعة وإدارتها سيرا بصاً للعزاء. وانزعج جماعة من الكتاب والفنانين لذلك الاعتداء على مناسبة إبداعية فتعاقدوا على استنكاره بالتوقيع على عريضة تشجبه موجهة للرأي العام كان لي شرف صياغتها. وخرج من بين من نحو المائة الذين وقعوا على المذكرة جماعة كونت "أبادماك"، تجمع الكتاب والفنانين التقدميين الذي نحتفل بخمسينيته في أول يناير 2019. ونشرنا المذكرة بصفحة الشاعر العذب عثمان خالد "فن وثقافة" في جريدة الأيام (سقط التاريخ في التصوير)

وثيقة الدفاع عن الثقافة الشعبية

نحن الأدباء والفنانين السودانيين بمسؤوليتنا الكبرى تجاه الإبداع وخلق الوجه الثقافي لبلادنا المجيدة

وبمسؤوليتنا تجاه حرية الفكر وحرية الوجدان والضمير

وبوشائجنا التي لا تنفصم مع تاريخ بلادنا وتراثنا وثقافة شعبنا

وبإيماننا الراسخ بنبل الثقافة الشعبية التي تعكس روح أمتنا العظيمة ونبضات قلبها الخافق

بكل تلك المسؤوليات والوشائج والإيمان نستنكر الاعتداء الهمجي على ثقافة الشعب وفنونه، وندمغ بالعار الأيدي نعرة الاستعلاء الجاهل على شعبنا النبيل وإنسان ريفنا الطيب ممثلة في الاعتداء الذي وقع بجامعة الخرطوم على فنون شعبنا بحجة منقوضة، ودعوى زائفة ونية سيئة للتشكيك في أصالة الفن الشعبي في وقت تقابل فيه الثقافات الهمجية والمستوردة بالارتياح والرضا التام. كما ندين بالمثل العدوان السافر على حرية الفن وحرية الانسان المشاهد صدوراً من افتراض مخطئ بأن ذلك الإنسان من الهشاشة الخلقية بحيث تسيء إليه مشاهد الفن الرفيع النابع من أرضنا والذي أبدعته عبقرية شعبنا الخلاقة.

إن الفن الأصيل دعوة للتسامي بالإنسان ولكشف عن جوهره الرائع النبيل. والفنون الشعبية هي المنطلق للأصالة والصدق الفني والإبداع المتفاعل إيجابياً مع الشعب والتاريخ. وهي النافذة الوحيدة المطلة على رحاب التحرر من الاستعمار الثقافي. كما أنها المخرج من ظاهرة الانسحاق الفكري أمام الثقافات الوافدة بكل ما فيها من الغثاثة، والاستنامة إلى اليأس وفقدان الثقة بالقيم الإنسانية ومستقبل الجنس البشري.

إن العرض الذي أقيم بجامعة الخرطوم كان ظاهرة رائدة قام بها أدباء وفنانون بين طلاب وطالبات الجامعة مستشرفين قيماً عالية من الفن الرفيع، ومستهدفين بنفس الوقت إبراز الطابع الإنساني لفنون الشعبية متجاوزين بالضرورة الأطر السياسية والعقائدية. وبهذه الصفة يصبح التعدي على حريتهم في الإبداع وحرية جمهورهم في التلقي ضرباً من الهمجية الوقحة والعنف البليد.

إن العنف في وجه الفن سلاح مثلوم الحد. والعنف في مواجهة الحرية ليس سلاحاً على الإطلاق. ويؤسفنا كثيراً أن يستخدم العنف السوقي في رحاب الجامعة وهي مؤسسة يفترض فيها الحرية قبل العلم. فبالحرية وحدها تزدهر المعارف. وبالحجر عليها تنطوي جذوة العلم والتقدم. وإذا كانت الحرية قيمة نسبية ومحدودة بحدود من العرف والتقاليد فإن الاعتداء على الثقافة الشعبية بالصورة التي تم بها يشكل خروجاً على العرف والعادة والتقليد ويصبح اغتصاباً للأخلاق السودانية المتأصلة التي تؤمن بالفن وتمارسه، وتحترم الجماعة، وتجل الضيف، وتصون كرامة المرأة. إننا نرفض الاعتداء على الفن والحرية مهما كانت مبررات الاعتداء. ونرفض أي تبرير للحجر على حرية الفنان واضطهاد الموروث الشعبي.

إن التنكر للتراث وممارسة العدوان على ثقافة الشعب يمثل بنظرنا انسلاخاً من تقاليد شعبنا واستخفافاً بالشعب مبدع التقاليد والفنون. ونعتبر الهجوم على الفنون الشعبية عملاً إجرامياً يهدف إلى قفل منافذنا إلى النقاء الفني والإبداع الأصيل. وينتج منه بالضرورة افساح المجال لكل ما هو دخيل على الفكر والخلق وتقاليد الحياة الثقافية.

إن الفن والثقافة عصمة وسمو بالروح والخلق. والتناقض بين الفن والأخلاق مستحيل الحدوث ما دام ذلك الفن أصيلاً وإنسانياً. وأمام الفن يتساوى الأفراد وتتساوى الأمكنة. فلا فرق بين النشاط الفني تمارسه الجماهير الشعبية أو القطاعات المتعلمة من أبناء الشعب. ولا فرق بين قرى بلادنا أو جامعتها وهي تقدم نشاطاً فنياً. وإنه لشرف لأي مكان أن تقدم فيه الفنون والثقافة الشعبية. وشرف للجامعة أيضاً. فهذا سبيلها إلى الالتصاق بأرضنا وجماهيرنا وتراثنا.

نحن الأدباء والفنانين السودانيين وفاءً بمسؤوليتنا كمثقفين متصدين للعمل الإبداعي، وولاءً لأمتنا وتراثها وتاريخها، ودفاعاً عن ثقافة شعبنا: نصدر هذه الوثيقة تعبيراً عن احتجاجنا الصارخ وإدانتنا الدامغة للاعتداء الشرير الذي تعرضت له الثقافة الشعبية ، وإعلاناً لرفضنا الذي لا يهادن للعنف الأهوج الرامي إلى عرقلة سير الحياة الفنية والثقافية.

نحن الأدباء والفنانين (.......) وبلادنا نعلن من أنفسنا سدنة لثقافة شعبنا منافحين عنها. واشهادا بذلك وإشهاراً له نمهر هذه الوثيقة دفاعاً عن ثقافة الشعب وتراثه العريق:

1-عبد العزيز سيد أحمد 2-يوسف خليل 3-أحمد محمد عبد الفتاح 4-عمر الحويج 5-  عبد الله علي إبراهيم 6-مبارك حسن خليفة 7-علي عمر قاسم 8-محمد المكي إبراهيم  

9-صلاح الدين حاج سعيد 10-صديق صالح ضرار 11-محمد المهدي مجذوب 12-عبد الله حامد الأمين 13-الفاتح التيجاني 14-صلاح أحمد إبراهيم 15-أحمد السيد بعشر 16-أبو بكر خالد 17-عيسى الحلو 18-صديق مدثر 19-مصطفى سند 20-عبد العزيز جمال الدين 21-محمود خليل محمد 22-على عبد القيوم 23-كامل عبد الماجد 24-عبد الباسط سبدرات 25-منير صالح عبد القادر 26-فاطمة بابكر 27-إدريس عوض الكريم 28-بركات موسى الحواتي 29-صلاح يوسف 30-محمود محمد مدني 31-صديق محيسي 32-فتح الرحمن بابكر 33-صلاح تركاب 34-جرجس نصيف 35-إبراهيم الصلحي 36-بشير الطيب 37-مامون زروق 38-الرضية آدم 39-عبد الله حسن بشير 40-عثمان خالد 41-عبد الله جلاب 42-الوليد إبراهيم 43-على المك 44-حسان محمد عثمان 45-الفاتح علي مختار 46-خوجلي شكر الله 47-ابن خلدون 48-صابر أبو عمر 49-عز الدين عثمان 50-طه أمير 51-سعاد أبو عاقلة 52-صلاح محمد إبراهيم 53-عثمان جعفر النصيري 54-خالد المبارك 55-عبد المنعم محمد أرباب 56-أحمد عبد الله عجيمي 59-عثمان مصطفي 60-محمد وردي

61-عبد الكريم الكابلي 62-حسن الطاهر زروق 63-عبد المجيد حاج الأمين

64-عبد الله محمد الحسن 65-خديجة صفوت 66-عبد العزيز صفوت 67-كمال شانتير 68-هنري رياض 69-الفاضل سعيد 70-عوض محمد عوض 71-أحمد طه (الجنرال لاحقاً) 72-مصطفي ملاسي 73-سيد جعفر 74-إسماعيل عبد المعين 75-محمد ميرغني 76-عبد الله هاشم 77-عثمان مصطفي 78-فضل الله محمد فضل الله 79-محمد إبراهيم حتيكابي 80-عثمان سنادة 81-عون الشريف 82-إسحاق القرشي

83-إبراهيم الرشيد 84-مصطفى سالم 85-عبد الواحد كمبال 86-محمد محمد علي

87-عبد الله الشيخ البشير 88-أمل عباس 89-أحمد عبد الحليم 90-فوزي التوم

91-عزيز التوم 92-شريف طمبل 93-حسين جمعان 94-عبد المنعم أحمد البشير 95-نصيف إسحاق 96-عبد الله شابو 97-الماحي إسماعيل 98-حسن ابشر الطيب

تعليق 1
  1. قنوط ميسزوري :

    وجاء زمن صار الجلد بالسياط حدا شرعيا على الفن والفناين وسكتم بل أيدتم في بعض الأحيان

رد