أخبار السودان لحظة بلحظة

بالرغم من  سوء الانقاذ، نجد الروعة والجمال

5
 علاقة الدول مع السودان تبدأ بسفارة السودان التي  من المفروض ان تعكس الوجه المشرق  . قديما كان الفيلسوف والاديب جمال محمد احمد يقول  ما ترسلوا زول الا سكينه حمرا . والقصد هو الانسان الذي يذبح لضيوفه ويقابلهم بوجه باش . وما حدث للمغترب في  سفارة السعودية كان يتعارض مع كل هذا . لقد تعرض الرجل للصفع الركل والاهانة من اكثر من شخص  ، وهدد بالطرد من السعودية  كانها ولاية سودانية. واجبر على كتابة تنازل الخ . انها مرحلة في درب خاشوقجي .

 الطاقم الذي اتى لاسكندنافية ومن حل مشكلة كبيرة كانت تواجه السودانيين وتحصلنا على الرقم الوطني ، الهوية او الجواز ن كانوا رائعين . كانوا شبابا يفتخر الانسان بهم . ولقد كتبت عنهم  ونشرت الاسماء والصور . لهم اعظم تحية . وسنذكرهم دائما بالخير . مهما ساء عمل الانقاذ والكيزان فسيظل هنالك سودانيين رائعين .

اول سفارة في براغ كانت  برئاسة السفير مصطفي مدني ابشر والذي صار وزيرا للخارجية وشقيق زوجة وزير الخارجية ابوعيسى .وكان معهم قمر الانبياء الذي مات في حادث سير في بولنده . والشاعر محمد المكي ابراهيم  له التحية . وكان وقتها الملحق الثقافي  الاستاذ عثمان محجوب عثمان شقيق عبد الخالق الاكبر وزوج الاسطورة اول دكتورة سودانية خالدة زاهرسرور الساداتي . ووجدوا ترحيبا كبيرا من التشيك . وكان منزل السفير عبارة عن قصر صغير في حي ديفتسي الراقي  سكن فيه الحاكم الالماني النازي  ايخمان والذي اختطفه الاسرائيليون من لاتن امريكا وحاكموه في الستينات  واعدم . وهذا المنزل فرطت فيه الحكومة السودانية  .

 سفارة السويد في السودان  افتتحت بواسطة الرجل النبيل الاديب والدكتور فرانيس دينق والشاعر محمد المكي ابراهيم  وهذا بعد اتفاقية الجنوب مباشرة . وكانت امريكا وقتها قد ارسلت رجلا اسودا كسفير لتخفيف الحملة الاعلانية الضخمة التي شوهت سمعة امريكا بسبب حرب فيتنام   وعنصرية امريكا حيال مواطنيها السود  .... مقتل مارتن لوثر كينق والهجوم الشرس على المتظاهرين السود . وكان السود يصفون السفارة الامريكية في اسطوكهولم  بكوخ العم توم . والسبب  الرواية القديمة والعم توم العبد الذي يخدم اسياده بتفاني ولا يجد سوي اللؤم ويقتل في النهاية . الغرض كان تجميل صورة السودان بعد مذابح الجنوب واغتيال  المناضل وليم دينق وممثل البابا والآلاف .

 السفير عبد اللطيف ومعه محمد مصطفي المجذوب لم يكن لهما اتصال كبير بالسودانيين . عبد اللطيف كان يقول .... السودانية ما فاهمين انه انا سفير للسويديين مش للسودانيين .  لم تكن له صلة بالسودانيين  .ورجل الامن رجل الامن  ود المجذوب حاول تجنيدي بالاجر المدفوع  . والنتيجة معروفة .

 الاخ الفريق محمد احمد زين العابدين ابن زريبة الكاشف المجاورة للهجرة والركابية ، صار سفيرا لفترة  اطول من العادة 4 سنوات  وهذه مكافئة لانهم ارادوا طرد البشير من الجيش  بسبب ارتباطه بالكيزان . وقام  رئيسه محمد بحمايته كما اخبرني في  زيارته لمالمو . وكانت معه الاخت نادية جفون التي صارت سفيرتنا في النرويج والدنمارك .

 الاخت زينب محمود ابنه حى الامراء كانت سفيرة في اسطوكهولم وكان يرافقها الرجل العظيم زوجها  السفير عمر عبد الماجد  ابن النيل الابيض . وتركا اثرا رائعا عند الجميع . كان معها الشاب الجميل الابن محمد حسين ادريس ، الذي واصل المشوار مع الاخ موسس اكول ابن ملكال حي الملكية  شقيق  الدكتور لام اكول وزير الخارجية  قبل الاخ دينق الورابن ابيي دينكا نقوك .

 لقد سعدنا اغلب الوقت  بطاقم في سفارتنا رائع والاعتذار لمن لم اذكرهم وهو كثر . واعود للطاقم الحالى  الذي حيرني بكل المقاييس .

 

 

لقد ذكروني ببعض العظماء من دبلوماسينا  . منهم الاخ الابيضاني او ابن الابيض  الاديب فاروق عبد الرحمن   ، والذي كان  يمكن اعتباره من اعظم سفراء العالم  مثل زميله الرجل الرائع  السفير نور الدين ساتي والاثنان

متمكنان من اللغة الفرنسية ومهنتهم  . الاخ نور الدين سمع بأننا في فندق بحيرة تشاد مع الاخ الفاتح ابسم  في انجمينا واخرجنا من الهوتيل  .

 الرجل الكبير السفير ابن ابروف محمد سليمان وشقيق السياسي المحامي احمد سليمان  كان الانسان يشاهده وهو يطوف داخل وخارج السفارة وكانه يستقبل ضيوفه في منزله في امدرمان . والسفارة تعج بالناس  في الداخل والخارج وتباع امامها حتى الكسرى .

 ضايقتني مدام ايمان في الرقابة الناصرية عندما اردت نشر رواية الحنق قبل خمسة عقود . طلبت منى  الانتظار لوقت قد يطول او احضار موافقة السفارة السودانية وانا وقتها في العشرين  . ذهبت اليه فقام بتكليف احد الموظفين بقراءة الرواية واعطوني الموافقة  بكل بساطة . وطبعت الرواية . هكذا كنا .

 كل هذا شئ جميل . وبالرغم من  اني كنت على اقتناع تام بأنني قد صرت امتلك حصانة كاملة ضد الصدمات بنوعيها الجيد والسيئ الا  انني اصبت بالصدمة والدهشة  الرائعة اخيرا في تعاوني مع بعض السودانيين قي سفارات سودانية ، وطاقم السفارة السودانية في اسطوكهولم حيث عشت ما لم اسمع به من قبل ولا اظن انني قد اسمعه مرة اخري . وهذا بالرغم من انني طوفت العالم  وعشت الكثير  .  الابن  اسامة عبد الرحمن  شرف الدين كان يقابل الجميع  في السفارة بترحيب واريحية ملموسة . بجانب ترحيب السيد السفير السوداني الاصيل محجوب محمد عثمان الذي يحس الانسان خلال الحديث معه ان السوداني انسان غير عادي . انها البساطة ، الكرم العريض والاريحية . ولسوء الحظ غادرنا سريعا في هذا الزمن الغريب . الابن  اسامة يغادرنا الى مصر . لقد شكرته على كرمه وتفانيه . لقد اسمعني ما لم اكن اصدق انه موجود في عالم اليوم . لقد قال  .... هذا واجبنا  الذي نتلقى عليه مرتبا  ....نحن من المفروض  نخدم الناس وكراعنا فوق رقبتنا ، ده المفروض يحصل وبدون توقع شكر  . هل انا في حلم ؟ لماذا لم اسمع هذه العبارة الرائعة طيلة العمر ؟ حتى في ظلام الانقاذ نجد الضوء . يا فرحتنا ... تسلم البطن الجابتك .... هذا الكلام لم اسمعه من الاسكندنافيين الذين يعرفون بتقدير عملهم واحترام الجمهور .

 الاستاذ الرشيد  محمد احمد البصيلي  استلم وظيفة اسامة الذي سيسعد السودانيين في القاهرة بوجوده  والاستاذ الرشيد قد اثبت لنا انه من نفس العيار . وارجو ان يكونوا رحيمين بالابن اسامة  فسفارة القاهرة من السفارات التي تستهلك الانسان سريعا وبنهم . ولكن هذا الشاب اثبت انه على قدر المسؤولية  وصاحب قلب كبير .

 الاستاذ  الرشيد البصيلي كما عرفت  من الآخرين انسان رائع . لقد حيرني بلطفه مقدرته  وتفانيه في عمله وتوج كل هذا باهتمامه  . ما اعظم الدهشة  عندما يكون سببها الجمال . نعم اغلبية الاوربيين يؤدون عملهم بأدب وكفائة الخ . ولكن الاحساس الجميل والدفئ الذي يحسه الانسان في التعامل مع الاستاذ الرشيد البصيلي هو ما يعطي الدنيا طعما . ولهذا كلما تظهر الدنيا وجهها الكريه ونسمع ونحس انين الاهل والاحباب في الوطن، نظن  اننا قد وصلنا الى طريق مسدود وانها نهاية امة وطريق اللاعودة ، الا ان هؤلاء البشر يجعلون الانسان يحس ان الدنيا بخير  والسودان لن يضيع ابدا فالاصالة موجودة .

 السفير  محجوب بعد رجوعه من جمهوريات البلطيق الثلاثة والتي استقلت من الاتحاد السوفيتي كان يتحدث عن رئيس الجمهورية الذي رحب به بحرارة وقال له انه قد شارك الطلاب السودانيين الدراسة في الجامعة وكانوا جد مميزين . جملته اللطيففي وصف السودانيين  .... لقد كانوا رجالا  حقيقيين . ولقد اخبر السفير محجوب انهم يرحبون في جمهوريتهم بالطلاب السودانيين  وعلى السودان ارسالهم .

 عندما قدمت السفيرة نادية جفون اوراق اعتمادها للملكة  الدنماركية مارقريت  وجدت ترحيبا خاصا واستبقتها لفترة اطول  ، وكانت تقول ما تقوله كل الوفت انها تكنشعورا خاصا للسودان . فعندما كانت في السادسة عشر كانت ترافق جدها الملك الدنماركي للسودان وكان جدها متيم بالآثار السودانية ومعجبا بالسودانيين . الملكة  البريطانية الحالية كانت عندما تشاهد السفير السوداني  بملابسه التقليدية تتوقف عنده بطريقة خاصة وتتحدث عن اعجابها بالسودان . فلقد استقبلها 80 الف من الرجال على ظهور الخيل والجمال بطريقة عفوية في الابيض . لم يجبروا او يدفع لهم للترحيب . ووجدت الترحيب في النيل الازرق وكانت تصافح  تلاميذ المدارس وهي سعيدة . واستمتعت برفقة رئيس الدولة العالم التجاني الماحي . ولقد اضحكها المحامي احمد سليمان بطريقة قال بعدها زوجها انه لم يسمعها تضحك بتلك الطريقة . وفي  حفل الشاي في حديقة الموردة القت خطابا واشادت فيه بشجاعة السودانيين .

 

 ان عمل الدبلوماسي خاصة اذا كان في بداية السلم مرهق وعائده قليل  . ويتعرض الدبلوماسي لكثير من الضغوط واغلبها مادي ، خاصة في هذه الايام . ولقد اقترحت بعض الدول الاوربية على بعض الدبلوماسيين من جنون وشمال السودان دعمهم او اعفاءهم من بعض المصروفات  مثل العلاج الخ . وهذه  دول تمارس الحياد وليس لها اطماع في السودان . ولكن السودانيون رفضوا باباء ، بالرغم من ان المرتبات تتأخر كثيرا . ولقد قلصت الانقاذ الموظفين في الخارجية بدلا من الدستوريين والبرلمانيين الذين يؤدون عملا غير موجود .

 السفيرالحالى محمد عيسى ادام  الذي لم التقيه بعد ، يوصف بالادب ،التهذيب والمعقولية  . قال قبل اسبوع للسودانيين .... انتو  السفراء في هذا البلد  وتمثلون بلدكم  ،نحن هنا موظفين . والبتعملوا فيه ده السفارة ما بتقدرتعملوا لانكم  بتتعاملوا مه المواطنين ، دورنا نحن مع الدولة والمنظمات  ، انتو بتعكسوا وجه بلدكم في البلد. ولقد خلقتم اسما جيدا .

 هذا السودان ما تقنعوا منو ! هذا الشعب عظيم  عظيم . وهؤلاء هم الدليل .

شوقي بدري
[email protected]

5 تعليقات
  1. محمد علي :

    اليوم كسير تلج شديد
    الله يستر
    ح نشوفك في مطار الخرطوم قريبا

  2. الصاعق :

    الليلة نازل كسير تلج ساكت يا عم شوقي ،، خبارك ؟
    مافي حاجة كويسة منذ1989 ،،،

  3. سودانى مغترب :

    أنا شخصيا لا أرى مبررا لمدح أشخاص يمثلون أنظمة ديكتاتورية قمعية فاشية فاسدة, قد تقول أنهم مجرد موظفين يؤدون واجبهم ولكن الواقع يقول أن وزارة الخارجية هي أكثر وزارة سيسها نظام الإنقاذ لصالحه , وأدخل فيها كوادره الأمنية والحزبية كدبلوماسيين, أظن أنه من السذاجة مدح من يرتدون أقنعة الاستلطاف ويقومون بأدوارهم المزدوجة , الثقة مفقودة تماما في من يمثلون الأنظمة الظلامية , ونظام الإنقاذ ليس أقل وحشية وبشاعة من النظام السعودى في تعامله مع من لا يتفقون معه في الرأي , السلطات السعودية تقوم بتسليم المواطنين السودانيين الذين يعتبرهم النظام معارضون له لتبدأ معاناتهم في معتقلات التعذيب, وكل ذلك يتم برصد ومتابعة من دبلوماسيى السفارات الذين تمتدحهم أنت, على كل مواطن سودانى مغترب ان أجبرته الظروف التعامل مع هؤلاء عليه أن يكون حذرا وان أراد يمكنه أن يكون حياديا نحوهم, ولكن أ ن يتغزل ويمدحهم لا وألف لا.

  4. سرالختم ابن عوف :

    قلت ماقلت رغم معارضتك للنظام و هذا يرفع مقامك عندي.
    فقد قلت الحق رغم علمك بما سيتهمك به المناضلون بأصابعهم والذين ليس لديهم حتي الشجاعة للكتابة بأسمائهم الحقيقية. سجم النضال يامنادلين!

  5. مغيوظ شديد :

    عيب ياراجل ياكبير عيب والله منك .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...