أخبار السودان لحظة بلحظة من الراكوبة، مقالات سياسية وثقافية

المُتحرِّي يَكشف تَفاصيل جديدة في قضية فيديو المنشية

0

الخرطوم: أميرة التيجاني
وَاصَلَ المُتحرِّي ملازم أول شرطة عبد الله علي تابع لمَباحث شرطة الخرطوم بمحكمة جنايات الخرطوم شمال أمام القاضي عاطف محمد عبد الله لدى تلاوته للتّحري والتي يُواجه فيها الاتّهام المُتّهم الشهير بفيديو المنشية الفاضح الذي أثَارَ جدلاً واسعاً أوساط التواصل الاجتماعي "واتساب" وخمسة مُتّهمين آخرين في بلاغ نَهب وسرقة واستلام مالٍ مسروقٍ أبلغته الشاكية هبة عبد الله قسم شرطة مدينة النيل بأن مجهولاً تمكن من سرقة هاتفها وذلك بالواحة وقيمته (6) آلاف جنيه، واضاف المتحري انه تم القبض على هاتف الشاكية بحوزة المتهم الأول، كما تم استجواب المتهم وأقر بسرقته لهاتف الشاكية ومن خلال وصفها بأنّه يقود موتراً وَقَام بتهديدها بسكينٍ وَقَامَ ببيع الهاتف للمُتّهم الثاني بمبلغ (300) جنيه وأنكر أقواله التي تُليت عليه، وأشار المُتحرِّي الى أنّ المُتّهم سَجّلَ اعترافاً قَضائيّاً، وبإرشاد من المُتّهم الأول تَمّ القبض على المُتّهم الثاني الذي أوضح أنّه اشترى الهاتف من المُتّهم الأول ولا يَعلم بأنّه حراميٌّ وأنّه يعمل تاجر مُوبايلات، تَمّ إلقاء القَبض عليه بِواسَطة المَباحث، مُبَيِّنَاً تحويل الأوراق لنيابة أمن الدولة التي وَجّهت للمُتّهَم الأول تُهمة تحت المَادَة (175) من القانون الجنائي المُتعلِّقة بالنّهب والمُتّهم الثاني تَحت المَادة (181) من القانون الجنائي المُتعلِّقة باستلام مَالٍ مَسروقٍ، ومن خلال مُناقشته بواسطة مُمثل الاتهام علاقة الموبايل الذي ضُبط في البلاغ كمعروضات، ذكر انّه مُطابقٌ مع موبايل الشاكية المنهوب وان سعر بيع هاتف المنهوب أقل من سعر السوق، حيث باعه المتهم الأول بمبلغ (300) جنيه، وبإرشاد من المُتّهم الأول الذي أرشد المباحث على المُتّهم الثاني الزي تم القبض عليه بواسطة أفراد المباحث، وأضَافَ المُتحرِّي لدى مُناقشته أنّ المُتّهم الأول يقوم بالسّرقات المُتكرِّرة والمُتّهم الثاني يَشتري منه المَسروقات والتي يَعلم بسرقتها، كَمَا تَمّ عمل طابور استعراض للشاكية بقسم الشرطة تَحت إشراف نقيب سيف وتعرّفت عليه الشاكية، حَيث كَانَ يرتدي المُتّهم قبعة ويستقل موتراً دون لوحات ومعه "سكين"، وواصل المتحري: أيضاً أبلغت الشاكية خالدة طيب قسم شرطة مدينة النيل بأنّ المُتّهم يَحمل مدية تعدى عليها وَقَامَ بنهب هَاتفها قراند وَمَبلغ (200) جنيه، مُبيِّناً أنّه وَجَدَ المُتّهم مضبوطاً في بلاغٍ آخر مُماثل وتحرى معه، وأوضح الشاكية أثناء مُحاولتها إغلاق سيارتها اعترضها المُتّهم وأرهبها بالسكين واستولى على هاتفها ومبلغ مالي قدره (200) جنيه وكان يقود موترا دُون لوحات وتَعرّفت عليه الشاكية من طابور الشخصية، وعند استجواب المُتّهم الذي ذكر أنه في شهر رمضان وجد الشاكية أمام سيارتها قام بتهديدها ونهب هاتفها ومبلغاً من المال، كما أنكر أقواله المدونة على يومية التحري.
وأشار المُتحرِّي الى أنّه تم القبض على المتهم الثاني واستجوابه وقال إنه تعرّف على المُتّهم الأول من خلال صديقه مُعتاد إجرام أحضر اليه الهاتف واشترى بمبلغ (4) آلاف جنيه من المتهم وانه لا يَعلم بأنّ الهاتف مَسروقٌ، كَمَا تَمّ رفع أوراق الملف لنيابة أمن الدولة التي وجّهت للمُتّهمين تهماً تحت المواد (175/181) الأول النهب والثاني استلام مال مسروق، بالإضافة الى بقية الشاكيات، حيث ادلين بأنّ المُتّهم قام بنهبهن تحت تهديد السِّلاح الأبيض وكان يقود مُوترا واستولى على هواتفهن، أما بقية المتهمين الخمسة يواجهون تهمة استلام مَال مَسروق، وَتَمّ إرجاء مُواصَلة التّحَرِّي لغياب المُتّهم الخَامس في بَلاغي سَرقة ونَهب واستلام مَال مَسروق وأتى ضَامن المُتّهم الذي أَوضَحَ للمَحكمة أنه خارج ولاية الخرطوم وقدّم ممثل الاتهام طلبا للمحكمة بالقبض على المتهم الخامس ولكن وتم رفض الطلب وأمهلته فرصة وحددت جلسة أخرى لمُواصلة سماع المتحري.

التيار

رد