أخبار السودان لحظة بلحظة

عائش في غيبوبة، أحمد يوسف التاي

0

أن تحدث أزمة اقتصادية في أي بلد فالأمر قد يبدو طبيعياً، وأن تنهار العملة الوطنية لذلك البلد المعني، فالأمر قد يبدو عادياً، ويمكن أن يحدث لأي بلد، وأن تحل بأي بلد ضائقة معيشية وترتفع الأسعار ويسود الغلاء فليس في الأمر غرابة، فقد مرت أمم بمثل هذه "الابتلاءات"، وهو أمر طبيعي، وقد لا يثير الاستغراب، وأن تنعدم السيولة في البنوك ولاسيما العملة الأجنبية وتنعدم الضروريات والأدوية المنقذة للحياة، فهذا كله يمكن أن يحدث في أي بلد نتيجة لسوء التدبير والسياسات الخاطئة أو نتيجة لأسباب أخرى.

لكن الشيء غير الطبيعي أن ينكر المسؤولون في الحكومة هذا الواقع البئيس أو يحاولون عبثًا تجاهله والتغافل عنه، والأنكى من كل ذلك أن يعيّروا - بتشديد الياء - غيرهم بنقائص يراها الناس فيهم ولا يرونها أو يجهلونها أو يتغافلون عنها - أي - "يشيلوا الطاقية المفصلة لمقاسهم ويلبسونها غيرهم " ويزعمون أنها على مقاس غيرهم، فهل هناك جرأة أكثر من هذه...؟؟...!!!..

قلت جميع أنواع الضائقات والأزمات لدرجة الانهيار الاقتصادي ممكن أن تحدث في أي بلد، فالأمر غير مدهش، لكن الشيء المدهش والذي يحيرني حقاً هذه "الفصاحة" واللسان الطويل وقوة العين في إنكار الواقع الذي يراه الناس رأي العين...

كثير من المسؤولين عندنا - ما شاء الله - يتحدثون كما لو أن بلدنا لم تعانِ من مشكلة قط، كأن يتحدث أحدهم عن الترتيب للانتخابات، وكأن هذه الانتخابات أولى من توفير الخبز والوقود والسيولة والأدوية المنقذة الحياة، وكأنها أولوية مقدمة على معالجة الغلاء والضائقة المعيشية...

إذاً لا يُعقل أن يتجاهل بعضهم الضائقات التي تحل بشعبهم ويتحدثون عن مشاكل الشعوب الأخرى وضائقاتهم ويسعون لحلها، وكأنهم لا يرون تطاول الصفوف في محطات الوقود والأفران، والبنوك والصرافات ورغم فشلهم في كل شيء والانهيار الواضح الذي شمل كل أوجه الحياة ورغم البؤس الذي صنعته أيديهم، يتباهون بدون خجل وبجرأة يحسدون عليها وكأن هؤلاء يعيشون في غيبوبة.

ولعل هذا ما يجسده العمل الدرامي للفنان المصري محمد صبحي في مسلسله الشهير "عايش في غيبوبة"...... اللهم هذا قسمي فيما أملك..

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين .

الصيحة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شكراً لك على التعليق...