ردا للحميدي ولوما لـ(حريات) (2)
05-05-2012 10:47 AM



ردا للحميدي ولوما لـ(حريات) (2)

رباح الصادق
[email protected]

أوردنا في الحلقة الأولى من مقالنا تعقيبا من أحد القراء هو الأستاذ عمر جابر الحميدي من بكين على ما نقلناه عن دراسة منظمة كونكرديس العالمية حول مشاكل الحدود بين السودان وجنوب السودان. وأكدنا رفضنا لإستراتيجية النعامة الرسمية التي تنكر وجود خلافات حول الحدود وتحاول تجريم الحديث عنها كأنها تماهٍ في لغة (العدو) وكذلك رفضنا لإستراتيجية التغابن الظاهرة في تعقيب الأستاذ عمر، ورددنا على نقطة أثارها حول تبعية كاكا التجارية لأعالي النيل تاريخيا، ونواصل اليوم حول بقية النقاط:
• لأهمية وصف المناطق جغرافيا فإن المقال كان مصحوبا بخريطة مترجمة من التقرير نفسه، وإن كانت (الرأي العام) لم تنشر الخريطة كما طلبت، فإن (حريات) التي علق فيها الحميدي نشرت الخريطة بكامل تفاصيلها، وفيها تحديد لكل المناطق المذكورة بدقة، وموقع كاكا التجارية في الخريطة مؤشر بسهم على الشاطيء الغربي من النيل الأبيض في منطقة حدودية بين ولايتي جنوب كردفان وأعالي النيل. وقد خلق المعلق ضجة في كلمة (بالقرب) التي أوردها التقرير، وحينما نظرت للمنطقة عبر الويكيمابيا wikimapia (وهي وسيلة فعالة لترى كل مناطق الدنيا بما فيها بيتك عبر صور الأقمار الصناعية) وجدت أن مركز المدينة ليس على النيل، خلافا للخرطوم وأم درمان اللتين مركزهما على ضفاف النهر، صحيح تمتد كاكا حتى شاطيء النيل الأبيض عبر مساحات بعضها مسور ربما كانت لمزارع، أما مباني المدينة فهي (قطع شك) بحسب صور الويكيمابيا، ليست على شاطيء النيل، وربما لذلك اختار التقرير أن يصف علاقتها بالنهر أنها قربه.
• الضجة حول الفرق بين النيل والنيل الأبيض ليست واردة، والنيل الأبيض ذاته جزء من حوض النيل كما هو معروف ولذلك فالتقرير لم يتحرج في الحديث عن استفادة النوبة الشماليين من (النيل) كما أوردنا في مقالنا الماضي، عانيا به النيل الأبيض.
• أما ما ورد من كلمة محافظة النوبة فهو ضمن مشاكل الترجمة التي أعتذر عنها إذ ترجمت Nuba Province حرفيا معتقدة أنها لا تشير لمديرية، والدارج أن تكون مديرية ترجمة District، وكان يجدر بي الرجوع للتسميات الإدارية في التاريخ المذكور، حيث أن المنطقة كانت تسمى بمديرية جبال النوبة حتى دمجت لاحقا في مديرية كردفان. ومع إن المعلق اتخذ الطحان سبيلا إلا أنه يشكر على التصحيح وعلى حثي لضبط وتصحيح ما أوردته نقلا عن التقرير.
• ما ورد غمزا ولمزا بالإشارة لما كان في عهد والدي لا يناسب الذهنية الحضارية التي نرجوها، بحيث يعامل المرء بكسبه لا باسمه فلا يرث أمجادا ولا ضغائن، وكلاهما باطل إذ لا يمكن أن تقلد أي شخص مجد آخر ولو كان أمه وأبوه وأخته وأخوه، ولا يصح أن تجلببه كذلك غبنا.
• السيد الصادق المهدي كان يحكم ديمقراطيا في مجتمع مفتوح، ومضابط التاريخ تقول إن زيارته للمنطقة ومخاطبته للقبائل في أعالي النيل كان في نوفمبر 1966م وليس 1967م، ومخاطباته ولقاءاته حينها كلها موثقة ولا تحوي حديثا عن الحدود البينية للمديريات، وأي أمر أبرم لو حدث كان يتخذ عبر وسائل الديمقراطية كالمؤتمرات، مثل مؤتمر المديريات الجنوبية في الخرطوم، أو مؤتمر السلاطين بملكال، ولم أقع على ما يفيد اتخاذ قرارات حينها بشأن كاكا التجارية ولا ورد اسمها في تلك الأدبيات.
• ولكني أقول بجلاء تام، وأسمح لنفسي بالحديث نيابة عن والدي الذي كرر هذه الدعوة وعممها لكل ملوّح بخبايا وأسرار: لو كان بيدي المعلق أية معلومات يخفيها للصالح العام كما يقول، فإننا نؤكد له أن الصالح العام هو في الشفافية في إدارة الشأن العام. إن الحبيب الإمام الصادق المهدي ما فتيء ينادي بمفوضية للحقيقة والمصارحة لتطهير ساحة الشأن العام منذ الاستقلال، وقالها بكل قوة إنه يعرض طرفه لكل من يثبت حقه (ليتقد منه)، ولذلك فإني أشجع المعلق الكريم، وغيره من الملوحين بقنابل المعلومات أن يتبرعوا بتفجيرها حتى يعلم الناس الحق من الباطل ويصححوا بالحوار المفتوح أوهامهم، ويراكم التبادل المعرفي خبراتهم، إنه لا يفلح قوم يديرون أمورهم بالتلويح والتهديد، وإنه لا تبنى أمة تحجب وقائعها وتترك تاريخها يختمر بين الغبائن أو يندثر مع فناء الصدور، فلنكن صرحاء في حديثنا وكما يقول أهلنا: (الواضح ما فاضح)، و(النصيحة كان خلعت ما بتكتل).
وأقول ختاما، إن فكرة احتكار الحق والحقيقة هي التي أوردتنا إلى موردنا الحالي الذي فيه بلادنا تتمزق، وصار حلم البلاد على لسان قادتها هو: سنعيدها سيرتها الأولى. فإن قال قائلهم اليوم إنهم سوف يعيدون جنوب كردفان سيرتها الأولى، فقد قال قائلهم بالأمس إنهم سيعيدون السكة حديد سيرتها الأولى، بدون أن يتساءلوا كيف دكت السيرة الأولى ومن دكها؟!
والمؤسف إنه ما من شيء سيعيد السيرة الأولى، على الأقل في المستقبل المنظور، فنحن اليوم نتحدث ليس عن إزالة الأضرار التي سببتها ذهنية احتكار الحق والحقيقة، ولكن عن إمكانية إنقاذ ما تبقى من وطن بأقل الخسائر في الأنفس وفي المرارات.
تبقت كلمة أخيرة ليست للحميدي ولكن لمن عضّد أطروحته قادحا فيما أسماه (عقلي النسائي البدائي). بداية، ما كنت أظن في منبر يجعل حقوق الإنسان ديدنه كـ(حريات) ويعف عن ذكر ألفاظ الكراهية العنصرية لدى المعلقين، أن يسمح لتعليق كذلك بالظهور، وكان يجدر به أن يعف عن إيراد ألفاظ الشوفينية والتعالي الذكوري بذات القدر، ولكن من مآسينا أن أعتى المنافحين عن حقوق الإنسان لم ينموا بعد تلك الذائقة أو الحساسية النوعية التي تلفظ الاضطهاد النوعي وتشيطنه كما تشيطن ألفاظ الكراهية العنصرية، بينما هما توأمان، وناتجان عن ذهنيات فقدت منطق العدالة الإنساني بالمرة.
وفي الحقيقة، ليس ردا على تلك الإساءة بمثلها، ولكن بسبب إيمان عميق بأن النسوية قوة، أقول: إذا واصلنا الذهنية الحالية التي تتهم الآخر وترميه بكل قبيح وتصنفه بدون تلفت، فسوف نفقد ذلك العقل النسائي الخلاق الذي يدعو للعطف والتفهم ودرء الفتن وإنقاذ الحياة والآمال، وهو العقل الكامن وراء دعوة فرانسيس فوكوياما إلى (تأنيث التاريخ)، ونتبع بعض العقل الذكوري المتشنج المتعالي والذي يزفنا إلى الهلاك الأكيد، وها نحن في زفته.
فلا مناص من ترك ذهنية التغابن هذه، بعد أن نترك ذهنية النعامة.

وليبق ما بيننا





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2216

خدمات المحتوى


التعليقات
#356032 [ahmed]
2.59/5 (13 صوت)

05-06-2012 10:20 AM
[اقتباس ] إذا واصلنا الذهنية الحالية التي تتهم الآخر وترميه بكل قبيح وتصنفه بدون تلفت، فسوف نفقد ذلك العقل النسائي الخلاق الذي يدعو للعطف والتفهم ودرء الفتن وإنقاذ الحياة والآمال،
ياااااارباح
هذه الجملة المقتبسة هي ليس قسراً علي النساء بل يجب تعميمها وإن فعلت ذلك ارجو خالصاً ان تسألي الإمام الصادق لماذا نادي بتكفير كل من يخالفه الرأي في تصريحاته الاخيرة المنشورة هنا في حريات ويمكنك الرجوع الي الموضوع في حريات حيث تم نشر نص المقال ولقد علقت علي تلك الجزئية في حينها .


#355149 [Amin]
2.56/5 (12 صوت)

05-05-2012 11:12 AM
أحلم بحكومة يحكمها النساء . يكون آخر رجل في مجلس الوزراء ذلك الذي في
بوابة الحراسة

وأسبابي ( ليس الحب الطاهر فقط ) ولكن سبعة رزايا رزئنا بها من رجال الأنقاذ :
1/ الحروب ، لا يختلف أثنان -ولا تنتطح عنزتان- في أن الحرب صناعة رجالية .
2/الفساد ، اثبتت الدراسات أن المرأة أقل تعديا على المال العام من الرجل (وفي هذا الأنقاذ ورتنا جديد ما كان على بال)
3/تعدد الزوجات ، - ثلاث ورباع .. فراغ عين و إفراغ للخزينة العامة ( ما في مرتب بقدر على جنس ده) ....واهدار لطاقات الدولة
( وكان نساء حكومتي تعدد عليهن بكون على الأقل عندهن زمن لأعمال الدولة)
4/الإغتصاب ،إغتصاب في الحرب ,في المعتقلات, في التحقيق, في السجن في سنجة .. ده شنو ده ..ثقافة القهر الجنسي عقدة انقاذية يجب أن تزول
5/ الشتارة ، والكلام الدراب والبذاءة . وأشهد أن نساء بلادي أقل نساء الأرض بذاءة
6/ المساخة وعدم الدبلماسية ، ألم ترى كيف جمعت الأستاذة هالة بين الأنسان العظيم ( كما يدعوه الأستاذ ثروت _وكما هو ) والدكتور . ولو انفقت الانقاذ ما جمعت جميعا لما ألفت ..ولكن الأستاذة فعلت
7/ الشنة ، رزئنا بكمية شنة في الانقاذ دي لم يشهدها أناس منذ عهد القوم الذين اعتدوا يوم السبت . أعتقد إنه ده كان أحد الأسباب لقيام جماعة قرفنا
التحية لمجموعة قرفنا
ونعم لحكومة رشيدة وشديدة.


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة