المقالات
السياسة
الانقاذ ..وحذاء الطنبوري
الانقاذ ..وحذاء الطنبوري
07-12-2013 05:46 PM


يحكي ان تاجرا يدعي الطنبوري إمتلك حذءا باليا اكثر فيه الرقع واللصق الحذاء بخلا ، حتي اشتهر هو وحذائه بين الناس . فلما عاب عليه الناس الحذاء ، سعي للتخلص منه بطرق شتي . فالقي بالحذاء في قارعة الطريق فرده له فاعل خير بالقائة من نافذة منزل الطنبوري محطما زجاجا اشتراه الطنبوري وانسكب ما بدواخلها .
ذهب الطنبوري بحذائه والقاه في النهر فاصطاده صياد واعاده اليه . فوضعه علي سطح المنزل ليجف فاخذه قط وهرب به فسقط علي إمراءة حامل. اسقطت المرأة الحامل جنينها فحكم علي الطنبوري بديته واعيد اليه الحذاء.
فرمي الحذاء في المجاري فطفحت ، فقبض عليه وانزل به العقاب حبسا وجلدا وفرضت عليه غرامة لنظافة المجاري .
فحفر حفرةً في الأرض ودفن الحذاء بها فسمع الجيران صوت الحفر فظنوه سارقا ، فابلغوا عنه فقبض عليه وحبس .
فرأي انه من الانسب له ان يترك الحذاء علي باب حمام عام . تصادف أن كان بالحمام امير اكتشف سرقة حذائه عندما اراد مغادرة الحمام. فعُثِر علي حذاء الطنبوري ولبسته الجريمة .
فما كان من الكنبوري إلا ان ذهب للقاضي وطلب منه ان يكتب له مستندأ يثبت فيه تبرأه من الحذاء

قصة الانقاذ مع صلاح قوش علي اتفاقها مع قصة حذاء الطنبوري في التصاق كل منهما بما قض مضجعه واصبح شوكة في جنبه ، إلا أن الطنبوري نجح اخيرا في التخلص من حذائه بالذهاب للقاضي وإستصدار صك براءة من ملكية الحذاء ، خلافا لما اصبح عليه حال الانقاذ وصلاح قوش وما بإمكانهما ان يفعلا.

فصلاح قوش عرف عنه منذ ان كان طالبا بالجامعة إلاشراف على تكوين أجهزة معلومات داخل الجامعة مهمتها تقديم المعلومات لقيادة تنظيم الإسلاميين واعتاد علي إتخاذ القيادة لقراراتها على ضوء المعلومات التي يقدمها. وصلاح قوش أول ما تولاه من مناصب في امن النظام هو نائب مدير العلمليات لينتقل بعدها لقيادة الجهاز ثم مستشارا للرئيس . وصلاح قوش تردد في الانباء إستعانة الاستخبارات الامريكية به في التحقيق مع معتقلي قوانتونمو ويقال ان ذلك من الاسباب وراء اصرار الاستخبارات الامريكية علي رفض ضم اسم صلاح قوش لقائمة الاثنين وخمسين المتهمين بارتكاب جرائم حرب بل محاولة الامريكان لجعله شاهد ملك حتي يتجنب المسآلة الجنائية فيما ارتكب من مجازر في السودان وغير السودان.

فقاضي السودان كان بإمكانه الحكم باعدام او سجن قوش إلا ان اهل الانقاذ اكتشفوا ، انهم وإن فعلوا، فلن يستطيعوا التخلص من تبعات ما بيد صلاح قوش . وصلاح قوش بدوره يعلم أن ما بيده لا يصلح إلا للعرض علي قاضي لاهاي حتي لو تم ذلك في غيابة . فإلاثبات في غياب الشاهد في الجنائية الدولية ، قد يقوم علي القرائن لاسيما إن ثبت ان الشاهد تم التخلص منه عمدا. تماما كإعتماد شهادة شخص في الرمق الاخير في عربة اسعاف وفي غيرها ومن ثم تؤخذ شهادته اعتمادا علي اطمئنان المحكمة لمن تحصل علي تلك الشهادة مدعوما بمستندات من قرائن الاحوال .

وهنا يبرز غباء منظري الانقاذ في افساد ما كان يمكن ان إفساده من شهادة صلاح قوش وما بيده من مستندات . فلو كانت تمت تصفية صلاح قوش خلسة ، كما جري لكثير ممن نشك في ظروف انتقالهم للدار الاخرة غير الموقوت علي الرغم من قناعتنا من أن الاعمار بيد الله ، لوضع اهل الانقاذ خاتما لايفض إلا يوم الحساب امام الحق عز وجل علي كل الحطب الذي كان يمكن ان يلقي به صلاح قوش حيا او ميتا في النار التي تأكل في الانقاذ .

ولكن بقي صلاح قوش وبقي الانقاذ يعرف ما نشك نحن في وجوده او بالاصح ما نعرف نحن بوجوده ولكن ينقصنا الدليل المادي لآثباته .
والانقاذ يشك في استحواذ صلاح قوش علي الكثير والكثير جدا مما يعرفه وعاشه ويعيشه اهلنا بدارفور وجنوب كردفان وشرق السودان اناء الليل واطراف النهار .

ولو انتهي امر معرفة الانقاذ بما يملك صلاح قوش لما يدور بالسودان ، لما ارتد طرف نافع من التخلص منه قبل ان يرتد طرف صلاح قوش اليه ... ولكن تشابكت الخيوط في شأن صلاح قوش بما لايمكن للمراقب إلا ان يتوهم اين تبتدي وكيف تنتهي .
فنحن نشك في ابتداء خيط نظام الانقاذ الاسلامي في القصر الجمهوري ونكاد نجزم بانتهاء رأس خيط ما يملك صلاح قوش عن اسلمة نظام الحكم في السودان وبعض دول الربيع العربي عند الخلافة الاسلامية والتنظيم الاسلامي العالمي .
وخيط آخر نعتقد انه لابد ان يمر عبر نشاط طهران النووي وصناعاتها السرية بالسودان
وخيط ثالث حول دفن البقايا النوويه الغربية في المثلث الواقع بين مصر-السودان وليبيا
وخيط رابع انتظم مفاتيح تهريب السلاح الليبي وغير الليبي ، شيئا لحزب الله وشيئا لمصر وشيئا لاعادة تصديره لليبيا .
وخيط خامس يلف حول عنق اريتريا
وخيط سادس يمتد بطول النيل من المنبع الي المصب مرورا بكل السدود ما قام منها وما وقع وما يجري تشيده
واخيرا وفوق ذلك كله حزمة خيوط رؤوسها في بكين والاستخبارات الامريكيه واستخبارات جنوب افريقيا

فنحن نشك ان ما بجعبة الرجل من صناديق اسرار تنؤ بحمل مفاتيحها العصبة من الرجال ولكنها في نهاية المطاف شكوك ليس إلا
ونحن نكاد نجزم أن الانقاذ ايضا تعلم ما تعلم ، وتظن اكثر بكثيرا مما تعلم وتعيش وهم العلم ورعب المعرفة لكم المستند الابيض الذي حفظه صلاح قوش ليوم اسود منيلا بنيله.

فاللاعب الوحيد الذي يعلم ، ويعلم ان سلامه في علمه وسكوته علي ما يعلم هو صلاح وصلاح فقط

وتبقي طنابير الانقاذ ....ويبقي صلاح ... ويبقي لكل حادث حديث

اما نحن فلا نملك إلا ان نقول ...

فوق كل ذي علم عليم ...ويأتيك بالاخبار من لم تزود

ويا خبر بفلوس ننتظر غدا ربما يهيئ لنا فيه من يمهل ولا يهمل سنودن اخر

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1278

خدمات المحتوى


أ. د. محمد مصطفيي مجذوب
أ. د. محمد مصطفيي مجذوب

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة