حريق الفسائل ليس نهاية الأمر!!!
03-03-2017 12:31 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


احضار فسائل النخيل (يقال أنها من الأمارات!!!) التي شغلت الرأي العام كله والرسميين والعلماء يجب أن لا يمر مرور الكرام بسبب أنها قد حرقت (3 براميل جاز!!!) وطهرت تربة الموقع الذي نقلت اليه أو المشتل بواسطة الكلورو بيكرين !!!. فهذا الأمر يعتبر تحديا حقيقيا لكل العاملين في مجال وقاية النباتات من اداريين وأخصائيين، وباحثين واساتذة ومفتشين غيط ومرشدين زراعيين والمزارعين، وكل من له علاقة بالنخيل.
نحن كدولة ذات سياده لدينا من القوانين في كل مجالات الزراعة منذ عهد الاستعمار وتم تحديثها بمرور الزمن ومع ظهور المستجدات في العلوم وفي التطبيق، لكن مشكلتنا الرئيسية هي عدم تطبيق القانون، وعدم توفير الامكانيات اللازمة للتطبيق logistics وانعدام ثقافة المتابعة monitoring & follow up.
لدينا أعداد ضخمة نحسد عليها من حملة الدرجات العلمية اعتبارا من الدبلوم حتى الدكتوراه والخبرات في (كل) مجالات وقاية النباتات مثل الحشرات والأمراض الفطرية، والأمراض البكتيرية، والأمراض الفيروسية، والنيماتودا (الديدان الخيطية)، والحشائش بنوعيها نجيلية وعريضة الأوراق)، والآفات الفقارية (الفئران والطيور)، والمبيدات بأنواعها (حشرية، فطرية، بكتيرية، حشائشية، قوارضيه ..الخ). منهم من يعمل بالغيط، وغيره بالإدارة، ثالث في التدريس، ورابع في البحوث، وعدد كبير منهم (مستشار) للمنظمات الإقليمية والدولية، ويقوم المرشد بتفعيل نتائج البحوث ونقلها للمزارع. اذن ليس لدينا مشكلة في الاطر المتخصصة ويقال أن السودان به ما لا يقل عن 20% من الوقائيين بالقارة.
الحجر الزراعي (الكارنتينة) من أهم وأقدم اقسام ادارة وقاية النباتات، وتزخر بالمتخصصين في كل مجالات الوقاية ، ولهم مكاتب في كل مداخل البلاد من مطارات وموانئ بحرية ونهرية وحدودية مع مصر وليبيا وتشاد وافريقيا الوسطى واثيوبيا واريتريا، وجنوب السودان.
كل الوقائيين بالبلاد يعرفون آفات الدول المجاورة، ولماذا انشأنا الحجر الزراعي في كل موقع ومدخل، والآفات التي نحاول منعها من الدخول للسودان حتى لا تؤسس نفسها وتصبح أفة رئيسة، خاصة وأن نباتاتنا غير مقاومة لها حيث أنها لم تتعرض لها من قبل.
اين تكمن المشكلة اذن؟
المشكلة بالنسبة للحجر الزراعي هي أن (ادارة وقاية النباتات ووزارة الزراعة) لم يوفرا للحجر الزراعي (الامكانيات والتقنيات والأجهزة )الضرورية للكشف عن الآفات، سواء أن كانت مسموح أو غير مسموح بدخولها، والتعرف عليها ، والتأكد من تصنيفها. وان وجدت هذه الأفات ، اين تحجر النباتات أو المواد المصابة؟ كمثال، ان وجدنا أن هذه الفسائل مصابة، وكانت لدينا كل الأجهزة المطلوبة والخبراء، فما هي الخطوة التالية؟ اجراء الاختبارات قد يتطلب زمن في بعض الحالات، وبعض طرق الكشف عن المراد الكشف عنه. أين نحتفظ بهذه الفسائل (20 الف) حتى نتمكن من الحصول على النتائج، وبعد حصولنا عليها؟
فمن المفترض أن يكون هنالك مكان (تحجر) فيه النباتات أو المنتجات (فواكه وخضر..الخ)، والحيوانات الحية، والمنتجات التي قد تكون حاملة للأمراض أو الحشرات الممنوع دخولها invasive insects . بل أن من أهم الاحتياطات التي تقوم بها الدول لمنع دخول حشرات جديدة الى بلادها، بما في ذلك كينيا ويوغندا وتنزانيا، وكل دول الجنوب الأفريقي، وشمال افريقيا، وضع مصائد ضوئية بقرب المطارات والمداخل، وعلى ابعاد منتظمة، وتفحص يوميا لمعرفة الجديد منها، وبالتالي البدء فورا في الاجراءات اللازمة للوصول للمصدر والتعامل معه.
نظرا لضعف الامكانيات بالحجر الزراعي، أو القول( بعدم الاهتمام) به كمبدأ بواسطة المسؤولين عن الزراعة في السودان ، وفتح باب استيراد الفاكهة والخضروات من كل الدول (من مصر شمالا الى جنوب افريقيا،و شرقا حتى ايران) اصبح لدينا أفات جديدة منها أخطر أفتين من أفات الفاكهة، وهما ذبابتان من ذباب الفاكهة فشلت الجهود الحالية الضعيفة جدا في منعها من الدخول والاستيطان، أولاهما اصبحت لها السيادة على ذباب الفاكهة الذي نعرفه ونعرف كيف نتعامل معه. كما ظهرت أمراض جديدة بأشجار المانجو المستورد من جنوب افريقيا لم نكن نعرفها بأشجارنا من قبل ، وأكاد جزم بأنها ستقوم بتدمير اشجار المانجو السودانية ما لم نتخذ الاحتياطات المبنية على (بحوث)، ومع ضرورة توفير (المال والامكانيات) للباحثين في مجالات البساتين و ووقاية النباتات بالجامعات والمراكز البحثية وفق (برنامج متفق عليه) وفي اطار زمني محدد.
النقطة الأخرى هي، لماذا لما يقم فريق من المختصين بالذهاب الى مصدر هذه الفسائل قبل قدومها للسودان ومعاينتها وأخذا عينات والحصول على شهادات من معامل تثق بها ادارة وقاية النباتات. أقله كنا سنتأكد أنها استجلبت من الأمارات، ومن مشاتل محددة يمكن مساءلتها!!!
كما كان من المفترض أن (لا تخرج) هذه الفسائل من مكان دخولها حتى تظهر نتائج الفحص، لكن أن يتم نقلها حتى الدبة فهذه (جريمة لا تغتفر). فالمكان الذي كانت به بالمطار أو ميناء بورتسودان يحتاج الى (تطهير مكثف)، مع استمرارية أخذ عينات من التربة لفترات حتى نتأكد من القضاء على هذا الفطر الخطير والذي لم يتم اكتشاف مبيدات للقضاء عليه. ثم تم نقله حتى مدينة الدبة!! هل نحن متأكدون بأنه لم يتم التخلص من بعضها في الطريق نتيجة انها (بايظة أو عفنت) بواسطة العمال؟
أما في الدبة نفسها فيجب بعد الحرق وتطهير التربة أن نستمر في أخذ عينات من مكان المشتل وعلى مسافات، خاصة في اتجاه الريح حتى نتأكد من أنه لم ينتشر، ثم (متابعة) عن قرب وبعناية أشجار النخيل والأشجار الأخرى بالمنطقة مع (تطهيرها) ومعاملتها ببعض مبيدات الفطريات كعمل وقائي وعلى حساب (أمطار).
كما نوصي وبشدة بضرورة توفير (معامل مرجعية) بالبلاد لكل ما له علاقة بالجودة وتأكيدها ، سواء كان ذلك بالهيئة السودانية للمواصفات أو المراكز أو الهيئات البحثية أو بالجامعات .
الفطر الحالي من السهل التعرف على (جنسه ونوعه)، لكن (السلالة) تتطلب توفير مواد متخصصة لتكبير الصفات الوراثية عبر التقنية المعروفة باسم تفاعل سلسلة انزيم البوليمريز الذي يختصر PCR، وهنالك العديد من الباحثين داخل البلاد تخصصوا في هذه التقنية، وأجهزتها متوفرة بكثير من المعامل، بما في ذلك معاملنا بمعهد النيل الأزرق القومي، أحدث أنواعها، وبالتأكيد هي متوفرة بالمواصفات ومعامل ستاك وبعض الجامعات. تكلفة المواد kits غير مكلفة وتكفي لعدد كبير من العينات، ويمكن الحصول عليها بواسطة شركات داخل وخارج البلاد وعبر التليفون أو البريد الالكتروني، ونتيجتها قاطعة وتظهر في ساعات قليلة.
سؤال مشروع: هل انتجت هذه الفسائل حقيقة في الأمارات؟ وهل جاءت مباشرة للسودان؟ كيف نتأكد من ذلك؟ هل ذهبت لجنة فنية قبل الترحيل للعينة بمعامل انتاجها؟ هل قامت شركة أمطار بشرائها من دولة أخرى ينتشر بها المرض؟ ان كان الأمر كذلك، نقول أنها شركة غير موثوق بها، ويجب سحب والغاء الشراكة معها حيث أن اهمالها كان سيتسبب في عواقب وخيمة منها القضاء على كل نخيل السودان، وهجرة السكان الى ولايات أخرى، بمعنى افراغ الولاية لسبب أو لآخر.
الأن بعد قيام جمعية ادارة الآفات السودانية، نرجو أن تكون هي المرجعية للدولة والقطاع الخاص، حيث أنها تضم كل المتخصصين في جميع تخصصات الآفات زراعية أو صحة عامة أو بيطرية. اللهم نسألك اللطف (أمين).





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى


التعليقات
#1608208 [رشيد خالد]
2.54/5 (7 صوت)

03-04-2017 08:19 PM
أحييك يا بروف.
لقد كتبت بمهنية عالية و أمانة علمية.


#1607824 [منير البدري]
2.54/5 (7 صوت)

03-03-2017 07:26 PM
وزير الزراعة و رئيس إدارة الشركة هو المسؤول عن كل البلوة دي

يجب ان يحاسبوا و يعاقبوا عقابا صارما

الله يورينا فيكم يوم يا كيزان السجم و الرماد يا وسخ يا عفن

اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك انهم لا يعجزونك يا الله يا قوي


#1607823 [الحازمي]
2.54/5 (7 صوت)

03-03-2017 07:25 PM
لك التحية يابروف نبيل،
كلام علمي دقيق و مبسط و لكن يا بروف
الشركة و ادارتها تسعى للسيطرة على أراضي المساكين و لن يتحقق ذلك الا بابادة النخيل في الشمال و قد فشلوا في ابادته بالحرائق فاستوردوا فسائل النخيل
المؤامرة واضحة!!


#1607819 [Tensae Fantahun]
2.54/5 (7 صوت)

03-03-2017 07:07 PM
يا دكتور يا نبيل.. تمت الاستعاضة عن كل ما ذكرت من اجراءات لسلامة التربه وسلامة المحاصيل الاخرى.. استعاض المسؤولون بعزل مدير الوقايه اللى اثار القضيه (د. كمال عبد المحمود) على اساس ان الباب البيجيك منّو الريح.. سِدُّو واستريح!.. وخلاص الحكايه خُلصُت!(فى نظرهم)
بس يعنى "الخدر بن جبريل" البِقَى عليهو شنووو! هل حيقعد طوالى فى وقاية النباتات؟ ولآ الحكايه مربوطه بالوزير الجديد اللى هل برضو حيكون رئيس مجلس ادارة شركة "ألأمطار" ؟ ولآ حيتفرّغ للوزاره؟ ولآ يمكن يكون رئيس مجلس ادارة "الجنان" فى بروجرام واحد! دا طبعن لو ما تم تعيين المتعافى مرة تانيه وزير للزراعه! فى اطار اعادة الدوره من البدايه فى عهد "البكرى" الميمون ان شاء الله.


#1607764 [الكاشف]
2.54/5 (7 صوت)

03-03-2017 03:35 PM
عامة في السودان النار تولد رماد بس في حالة البروف عصام إبن الأستاذ المناضل عبدالوهاب بوب المحامي، ارى ان فيه من نار الاستاذ عبدالوهاب بوب استاذ الاجيال في مهنة المحماة


ب/ نبيل حامد حسن بشير
ب/  نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة