تشوهات ..!!
01-09-2018 03:34 AM

:: ليس الخبز وحده.. ولكن كما الدولار، كل يوم تشهد أسعار كل السلع إرتفاعا مًخيفاً.. وبدلاً عن معالجة الأسباب وإزالتها بالإدارة المهنية والإنتاج ومكافحة الفساد وترشيد الصرف على الأمن والسياسة، تمضي الحكومة قدماً نحو المزيد من رفع الأسعار المسمى برفع الدعم عن القمح والوقود والكهرباء و.. ومع بداية هذا العام، مرة أًخرى، ولكن تكون أخيرة، رفعوا الدعم عن القمح والدقيق والكهرباء و..و.. ونواب الحزب الحاكم بالبرلمان - كالعهد بهم دائماً في مثل هذه المواقف - لن ينحازوا للمواطن، بل سوف يدعموا رفع الدعم بالتهليل والتكبير و.. (التصفيق)..!!

:: حال الناس مع الحكومة لم يختلف كثير عن حال رجل أمين سلم جاره مبلغاَ قدره (مليون جنيه)، وظل يخصم كل ما إلتقاه قائلاً : ( من مليوني العندك جيب خمسين الف).. وأكمل المبلغ، ولكن لم يتوقف عن الطلب : ( من مليوني العندك جيب خمسين الف).. وهكذا .. في بيوت الأعراس، في المقابر، في دار الرياضة، في الحفلات، أينما إلتقاه يطلب : ( من مليوني العندك جيب خمسين الف)..حتى انفجر فيه ذات يوم - قبل أن يكمل الطلب - صائحاُ : ( ياخ هاك الخمسين الف، وكمان هاك مليونك)..!!

:: والشعب في بلادنا لا يعرف حجم الدعم الحكومي، ولو علم لصاح - في الحكومة - في ذات زيادة أسعار : (ياخ هاك الزيادة، وكمان هاك دعمك ).. سنوياً يرفعوا الدعم، وأحياناً (مرتين في السنة).. هذا غير التهديد بالرفع طوال العام، حتى أصبح المواطن متوجساً وملهوفاً ومرتبكاً ليسبق وزراء المالية ويشتري ما تيسر من الدقيق والكهرباء والمحروقات قبل رفع الدعم عنها..ولو أجرت أية جهة إحصائية عن عدد مرات رفع الدعم، لإكتشف أن السلع والمحروقات كان يجب أن توزع مجاناً.. بل حتى ولو كانت توزع مجاناً لبلغت سقوفات رفع الدعم مداها قبل سنوات..!!

:: ومنذ بداية هذا العام، بلا إذن البرلمان، بدأت حلقة أخرى من المسلسل السوداني (رفع الدعم).. بدأ بالكهرباء ثم الدقيق والقمح حتى الآن، والبنزين يترقب رفع الدعم عنه لأن وزير المالية يراوغ النفي والتأكيد قائلاً : (لن نرفع الدعم عن الجازولين).. وكالعهد بهم عند كل رفع، جهزوا الشماعة التي يعلقون عليها الفشل المسمى (رفع الدعم) .. سابقاً كان الحصار الأمريكي (شماعة محترمة)، ولكن منذ منتصف الشهر الفائت هناك من أوجد شماعة أخرى.. الدعم الحكومي للسلع (يشوه الإقتصاد)، ويجب رفع هذا الدعم نهائياً، و(خلاص)، هكذا شماعة المرحلة ..!!

:: ولن يسهبوا في (المشوهات)، أي لن يذكروا الكوارث الأخرى التي (تشوه الإقتصاد).. فالتشوه الحقيقي هو التكدس الراهن في مجلس الوزراء ثم وزراء الدولة.. يدفع المواطن ثمن (الترهل الوزاري)، و لو تخلصت الحكومة من الوزارات (غير المجدية)، ثم من جيوش الوزراء (غير المنتجة)، لساهمت الأموال التي يهدرونها في (بناء ثغرة).. ثم لماذا لا ترفعوا الدعم عن الفساد بذات حماس رفع الدعم عن القمح والدقيق طالما الغاية من رفع الدعم هو إزالة التشوه؟.. من العيب أن يدفع المواطن ثمن الأخطاء السياسية، بحيث يعيش السادة في (نعيم الميري)، ويعيش صاحب الدعم المرفوع عن رغيفه في ( جحيم الغلاء)..!!

الطاهر ساتي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4766

خدمات المحتوى


التعليقات
#1729790 [عمر التجاني]
2.54/5 (7 صوت)

01-11-2018 02:32 PM
مثل هؤلاء المتنطعين هم سبب البلوى برلمان شنو وحكومة شنو المشكلة في لنظام ولابد من إزالة النظام لكي ينصلح الحال لعن الله زمن أصبح فيه أمثالك صحافي البلد


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة