تفاصيل البرنامج ..!!
01-15-2018 01:17 PM

:: (كفى صخباَ)، لقد اعتذر البروف قاسم بدري لمن يهمهم الأمر..والمؤسف، بجهل مدقع حرّض بعض الحمقى المنظمات والدول الداعمة للجامعة، وكأن هذا التحريض المعيب ليس بصفع لمصير الطالبات و أسرهن .. حقدهم الأعمى يريهم بان الجامعة ما هي إلا مصدر رزق لآل البدري، ويتناسون أن نسبة الطالبات القادمات من مناطق الحرب والفقر بالجامعة تتجاوز (30%)..ما تقدمها الأحفاد للمجتمع السوداني لن يقدمها حزب أو جماعة، ومن العار أن يسعى البعض إلى تدميرها ..ولقد أحسنت قلعة العلم والوعي عملاً حين وجهت اعتذار مديرها (لمن يهمهم الأمر)، وليس لمن يتناوبون على صفع الناس والبلد ثم فجأة إرتدوا ثياب الواعظين..ولا لمن يصفعون طلابنا وطالباتنا بالسيخ والعسس على مدار العام، ثم فجأة إرتدوا ثياب الشامتين ..!!

:: والمهم، كأن صبر الناس على الأفعال لا يكفي، فهناك من يلطم الناس بالأقوال، ويشيَد بالمًخدر المسمى (البرنامج الخماسي) .. قبل سنوات، عندما كان علي محمود وزيراً للمالية، إختاروا برنامجاً إقتصادياً وأسموه ( البرنامج الثلاثي)..وبعد ثلاث سنوات اكتشفوا بأن محتوى البرنامج الثلاثي لم يتناسب مع مقاس الوضع الإقتصادي ، إذ لم يزد - البرنامج الثلاثي - ذاك الوضع الإقتصادي إلا ( تضخماً) ثم إرتفعاً لسعر الدولار في السوق الموازي لثلاثة أضعاف ما قبل تطبيق البرنامج.. ولأن البرنامج الثلاثي لم يخفض سعر الدولار ولم يزد الإنتاج، إستبدلوه بالبرنامج الخماسي..!!

:: ومن محن هذا البرنامج الخماسي، رفع سعر الدولار إلى من فوق ال (30 جنيهاً)، و رفع حجم الاستثمار السوداني بإثيوبيا إلى (2,4 مليار دولار)، حيث تم تصنيف السودان كثاني أكبر استثمار أجنبي بإثيوبيا، أي بعد الصين مباشرة.. أي بدلاً عن تخفيض سعر الدولار وجذب الإستثمار الأجنبي، طرد البرنامج الخماسي الإستثمار الوطني ورفع سعر الدولار .. وقبل ثلاثة أشهر، كان علي محمود رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان قد تحدث بان أن هذا البرنامج الخماسي سوف يتعرض لتعديلات حتى يتناسب مع مقاس الواقع الاقتصادي .. وقال : أن البرنامج الخماسي يواجه بعض المتاعب ومنها إرتفاع سعر الصرف ومعدلات التخضم، ولذلك يجب تعديله..!!

:: لم يصفح عن تفاصيل التعديلات، ولكن ما يحدث حالياً هو (تفاصيل البرنامج).. فالغلاء تجاوز طاقة المواطن، ويومياً تشهد أسعار السلع ارتفاعاً آخر، وكذلك سعر الدولار، ثم فوضى الأسواق .. وبدلاً عن معالجة الأزمات ، فانهم - كالعهد بهم دائماً في كل ميزانية - يلطمون وجه المواطن بما يسمونها بسياسة رفع الدعم عن الدقيق والرغيف و الكهرباء، أي سياسة (زيادة أسعار ) .. وكذلك - كالعهد بهم دائماً في كل عام جديد - يتحدثون عن الإصلاح الضريبي والجمركي بغرض (زيادة الإيرادات)، والمسمى بالإصلاح الضريبي والجمركي حين يأتي متزامناً مع الرغبة في زيادة الإيرادات، لا يعني غير أن الضرائب والجمارك على موعد مع (زيادات)..!!

:: هكذا البرنامج الخماسي (المشاد به).. برنامج سياسته الأساسية تعكر صفو الإستثمار، و ترفع الدعم عن السلع مع زيادة الدولار الجمركي ، أي معاناة المواطن هي (مورد الدولة).. والمؤسف في الأمر أن الذين أوصلوا اقتصاد البلد إلى هذا الدرك، هم الذين يتحدثون عن المستقبل و يشيّدون بالبرنامج .. نعم كلهم عبارة عن تطبيق عملي لنظرية (تجريب المجرب).. والمؤسف للغاية أن الاسماء و الوجوه والعقول التي أوصلت الدولار إلى هذا الإرتفاع هي (الأعلى صوتاً) في وسائل الإعلام.. ( إختشوا)، وليس عدلاَ يصطلي المواطن بأفعالكم و (أقوالكم)..!!

الطاهر ساتي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1728

خدمات المحتوى


التعليقات
#1731619 [عادل ابراهيم]
2.54/5 (7 صوت)

01-15-2018 02:04 PM
يجب إسناد امر الاقتصاد لاهله فقط فالطاقم الاقتصادي الحالي فشل تماما في تحريك الاقتصاد الى الاحسن
و لم يتمكن حتى من المحافظة على الوضع كما هو عليه بل زاد المصاعب و المصائب فلا بد من تغيير كافة الطاقم الاقتصادي
من وزراء و مدراء بنوك وكل القائمين على الامر الاقتصادي


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة