المقالات
السياسة
عفوا شول منوت
عفوا شول منوت
02-07-2018 11:11 AM

بالامس ومن العربية نت اطلعت على نبأ رحيلك من دنيانا هذه وصدقت الخبر لانه من مصدر شحيح الاخبار عن السودان الا الشديد القوى لكن المهم هى اكتسابها مصداقية خاصة فى خبر كاخبار رحيلك هذا اما بقية الاخبار فهى لفطنة المتلقى يغربل الخبر او يمر عليه الخبر بهدفه المقصود
وكم سعدت بعد ان سطرت ما جاش بخاطرى من مشاعر ولاسبيل لاعادتها لانها سافرت عبر الاسافير والحمدلله على ذلك ولا ارغب فى ذلك لانى لا اعتبرها نعى شخصى لك ولكنه نعى وحسرة والم على وطن خانه بعض بنيه مع سبق الاصرار والترصد عندما امتلأت بهم ازقة ومراتع العمالة وبيع الذمم والاوطان بابخس الاثمان مهرها ارواح ودماء ومعوقين نتيجة الغام زرعوها حقدا وثمنا بخسا لزيادة ارصدتهم وتنعم اسرهم فى مساكن مريحه وتعليم مضمون واعمال متوفره فى مستقبل ايامهم اما العطاله والهائمين على وجوههم بعد تلقى تعليمهم بكل مستوياتهم امثالك وجيلك فلا مجال لهم فى اجندتهم
من ذكرناهم بالامس فى نعيك{ ثنائى الوحده النافره} والذى صار نعيا للوطن هم جزء اساسى وتبعتهم فى عهد الاهلاك هذا ثلة اخرى حملت السلاح بدعوى محاربة واسقاط النظام دفاعا عن الهامش والمهمشين والحقيقة التى باتت كشمس مارس الخارقه فى السودان انهم هم المهمشين من السلطه عندما تفتح لهم ابوابها ينسون من اجبروهم على ترك مهد صباهم ومرقد اجدهم هائمين فى سوح بلاد لم تخطر على بالهم ومنهم من ابتلعه اليم
راجعهم يا شول كل من حمل السلاح وادخلتهم العصبة الحاكمه فى كمها تنعموا ونسوا كلمات هامش ومهمش بين ازيز صافرات تفسح لهم الطريق من مهمشين الامس التائهين فى ازقة وحوارى واطراف العاصمة التى جمعت المهمشين والارزقيه باسمهم. والموجع انه كما يقولون لاعزاء لهم ولا تعويضات الا لمن باعوا ارواح مهمشينهم المدعى عليهم ومن لم يلبى طلبه يقبع هناك بعيدا يتمنع لان هناك من يدفع
نعم حملة السلاح والمدافعين عن سلطتهم المغتصبه فى الليلة السوداء تلك كلهم سواسيه فى ازهاق ارواح بريئة وتشريد اسر مستقره من اجل سلطة زائله لا علاقة لها بمن يقتتلون باسمهم بينما هم واسرهم يتنعمون.. ومن يطردونه لافساح المجال لغيره يعود ليحمل السلاح مرة اخرى وهو هو الذى لم يذكرهم بين ازيز المكيفات البارده
نعم يا شول فصلوا الجنوب وتركوكم هائمين على امل يراودكم باعادة الوطن كما كان ولكن بثمن باهظ تدفعونه انت وجيلك من صحتكم وتعليمكم وامنكم واحلامكم الممتلئه بكوابيس المجهول
نسى هؤلاء او تناسوا ان لشعب السودان طريقته لاخذ حقوقه لان الشعوب لا تخون اوطانها وان خان من تولوا اوبمعنى اصح استولوا على قياداتها عنوة ودون تفويض فمن من حملة السلاح قبل او بعد انفصال الجنوب وطيلة مسيرة الاهلاك هذه تم تفويضه ليقاتل ويقاتل من ومن الضحيه انهم ابناء جيلك من لاحول ولا قوة لهم شعب السودان كما تعلم ياشول هو من اطاح باعتى ديكتاوتريتين فى اكتوبر وابريل وبوسائله المحتكره له عالميا ولم يسبقه عليها ايا من شعوب العالم الاضراب السياىسى والعصيان المدنى سلاحهم افرع النيم داناتهم هتافات تشق عنان السماء
ولكن هؤلاء حملة السلاح لا يهمهم ذلك لان هناك من يدفع بسخاء والدفع انواع وكل حسب بضاعته المزجاه فى سوق النخاسه العالمى والاقليمى والمحلى
عفوا شول لما سببه لك واسرتك ومحبيك ذلك الخبر الكاذب ولكنها سانحة واستفتاء شعبى دون ضجيج اجاب على سؤالك عند الانفصال نمشى وين... فجاءك الرد لقد سكنت فى الغرف الخاصه فى قلوب شعب احبكم
متعك الله بالصحة والعافية شول واطال الله عمرك وامد فى ايامك لترى السودان وقد عاد كما كان مليون ميل مربع ولك حبى وتقديرى والعتبى حتى ترضى.
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1031

خدمات المحتوى


التعليقات
#1740630 [izz]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2018 03:12 PM
الحمدلله ...
متعك الله بالصحة والعافية ايها الفتى الابونسي وجعلك زخرا للسودان الكبير شماله وجنوبه ... السودان الذي احببناه موحدا ..


#1740583 [عبدالعزيز عبدالبايط]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2018 11:50 AM
استفتاء حقيقي لعشق سودانى الشمال لاخيه سودانى الجنوب..حقا انت سودانى و سودانى انا...لا عاش من فصلنا ...لا عاش من فصلنا..


سعيد عبدالله سعيد شاهين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة