ماأُخذ بالدبابة بالإنتفاضة يؤخذ!!
02-17-2018 03:02 PM

سلام يا .. وطن

*اعلن تحالف المعارضة حراكه الاحتجاجي بمسيرة في ميدان جاكسون بعد ظهر الخميس 15/2/2018م امتداداً لموكب مذكرة الحزب الشيوعي في السادس عشر من يناير ، والموكب الذي يليه والذي تقدمه حزب الامة في ميدان الاهلية في السابع عشر من يناير، ثم أعقبه حراك الثامن عشر من يناير والذى كان محدداً للقاء إحياء ذكري اغتيال الاستاذ محمود محمد طه في الذكرى الثالثة والثلاثين بمنزله في الثوره وكان من المفترض ان يحضر الاحتفالية قادة الاحزاب فى قوى تحالف المعارضة والتي لم يحضر منها سوى السيده سارة نقد الله الامين العام لحزب الامة وبعض القيادات من الاحزاب ، وكان الحراك عموما يمثل بادرة بإتجاه رفع الصوت العالي وكسر حواجز الخوف وقوى المعارضة تاكدت بانها عندما تنزل الشارع ستحقق بعض المصداقية التي تؤكد للشارع ان المعارضة موجودة ويمكن ان تفعل شئ في اتجاه التغيير علي الرغم من استخدام العنف غير المبرر الذي تمارسه الحكومة ضد مجرد مسيرة سلمية .

*الملاحظ ان قوى المعارضة لم تكن في مستوى ما تدعوا اليه وهذا الواقع المذري تجلي نهار الخميس في ميدان جاكسون حيث ان من حضروا لم يظهروا في الميدان وظللنا نلف حول الميدان كالباحثين عن عذر للتراخي ، صحيح كان حضور الاجهزة الامنية كثيفا وهذا هو المتوقع لكن الدعوة نفسها لم تجد من ينزلها الي ارض الواقع فتسرب الحضور بنفس الطريقة التي أتو بها في صمت ، والمناخ بالامس يختلف اختلاف مقدار عن الحراك السابق ،فقد إستبقت الحكومة الأحداث عندما قامت بحجز اموال الناس في البنوك علي قلتها ، ونجحت في ان تخلق وضعا مربكاً تحت مزاعم السيطرة علي الكتلة النقدية واعلنت اسم الفريق صلاح قوش رئيسا لجهاز المخابرات فكل هذا الإرباك للمشهد العام اعطى دفعة لدعم المدير الجديد ولذا كان التركيز علي محاصرة الميدان من وقت مبكر فهل ستنتقل المعارضة خطوة للأمام نحو مواجهة العنف بالعنفوان ام ستنحسر موجة الاحتجاج ، وتعود حليمة لعادتها القديمة؟ .

*الشئ المؤكد تماما ان الازمة الراهنة لن تحل بقمع الاحتجاجات الذى تمارسه الحكومة ، بل العكس إن تفاقم الأزمة الإقتصادية سيجعلنا عاجزين عن الذهاب الي عملنا وعن إطعام اولادنا وعن علاج مرضانا بل سيكون الوضع هو العصيان بعينه ولكنه عصيانا تلقائياً لم تتبناه اية جهة وان الحياة ستتوقف تلقائيا ، وعلي المعارضة وكل قوى تحالفها الا تصاب بالاحباط من ضعفها بل عليها ان تتبع اليات جديدة للمواجهة ليس من بينها التحركات الليلية فاننا لسنا لصوص نحن شعب اغتصبت هذه الجماعة ديموقراطيته ذات يوم بئيس واختطفته كوطن عجزت عن ان تحافظ عليه ، وها هي قد اضاعت البلد وتاهت منها البوصلة ولكن يقيننا أن ، ما أُخذ بالقوة بالقوة يؤخذ ، وماأُخذ بالدبابة بالإنتفاضة يؤخذ .. وسلام يااااااااوطن..

سلام يا

البروفيسور / حيدر الصافي شبو ورفاقه من اعضاء الحزب الجمهوري الاساتذة احمد محمدخيرالله وحذيفة علي حسب الرسول ، والروائي المبدع عبدالغني كرم الله وكافة المعتقليين السياسيين نرفع قضيتهم فى الرسالة الاولى للفريق قوش ، إنهم اصحاب حق فى التعبير والتنظيم والتظاهر فهل انت معنا ؟! وسلام يا..

الجريدة السبت 17/2/2018





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1553

خدمات المحتوى


التعليقات
#1743705 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2018 07:31 AM
هل أنت معنا؟ مع مين يا عمي حيدر؟


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة