المقالات
السياسة
إعلان التنمية الألفية..؟!!
إعلان التنمية الألفية..؟!!
03-12-2018 11:49 AM

٭ عندما تحاصرني الهموم من كل جانب وأخاف على نفسي من أن أبحث لي عن مكان خال في إحدى زوايا هذا البلد الشاسع بعد أن أزيلت صواني الحركة وصواني البيوت.. صواني الحركة التي كانت منصات للذين هجمت عليهم الهموم وذهبت بنفسياتهم وعقولهم.. عندما أكون في هذه الحالة أبحث عن مهرب آخر وأروح في البحث عن موضوعات أخرى غير الذي يدور في الساحة السياسية والصحافية.. كلام كلام عن التعديل الوزاري.. وعن صراعات الإسلاميين وعن أحزاب الحوار الوطني المتزايدة وعن حال الصحافة ذات السبع جنيهات.. وتدني التوزيع وحال الصحافيين المائل وما جاء في تقرير المراجع العام الذي يشير دائماً إلى التجاوزات والاختلاسات والتجنيب والإسراف والاهمال..
٭ تذكرت ان في الأسبوع الماضي وحده اتصلت بي أكثر من مجموعة تطلب مني أن أحضر اجتماع جمعية عمومية لتكوين منظمة طوعية تعمل لنشر ثقافة السلام أو رعاية شؤون النازحين.. أو.. أو.. الخ..
٭ ظاهرة في حد ذاتها صحية وايجابية أن يستشعر الناس واجباتهم حيال المجتمع.. لكن أن تصبح المنظمات الطوعية بهذا العدد فهو أمر يستوجب الوقفة فهذه الكثافة تشتت الجهود وتوسع دائرة علامات الاستفهام في رؤوس المانحين وتؤدي إلى ضمور معاني العمل الطوعي.
٭ بالطبع لست ضد هذا بشكل مطلق ولكن أدعو لوقفة حقيقية من أجل تجميع الجهود حتى تنتظم المجتمع المدني حركة قوية وراشدة ووطنية وبعيدة عن الالتفافات في المرحلة القادمة.. تأملوا معي هذه النقطة في هذا الزمان الغريب.. زمان العولمة التي كادت سلبياتها أن تغلب على ايجابياتها وتؤدي إلى استلاب يذهب بالهوية وربما بالسيادة ذاتها..
٭ قفز إلى ذهني ما يدور في العالم من حولنا في زمن القطب الواحد.. زمن امريكا والأمم المتحدة أو بالأصح زمن أمريكا التي هي نفسها الأمم المتحدة.
٭ مع بداية الألفية الثالثة وقع السودان ضمن 981 دولة على ما يسمى إعلان التنمية الألفية ومن أهدافها استئصال الفقر والجوع وتحقيق التعليم الأساسي الشامل والعمل على المساواة بين الجنسين وتمكين النساء من الوظائف العملية ومكافحة الايدز والملاريا والسل وأهم وأخطر هدف هو تطوير شراكة عالمية شاملة للتنمية.
٭ ومنذ توقيع الوثيقة وحتى عام 2005 كلنا يعرف تماماً ما تم ويتم في العام الحالي في حاله في دول العالم الثالث ومن جديد صدر تقرير مجموعة مستشارين كلفهم الأمين العام للأمم المتحدة بوضع خطة عمل مدروسة لتنفيذ مباديء التنمية الألفية والتقرير احتوى على أربعة أجزاء:
1- أهمية الأهداف وضرورة تحقيقها.
2- واجبات الدولة الوطنية.
3- واجبات المجتمع الدولي.
4- والتكلفة والعائد.
٭ ومناقشة الأجزاء الأربعة جاءت بعشر توصيات، أهمها: على كل الحكومات أن تقرر استراتيجية تنجز أهداف التنمية الألفية في موعدها 2015 وتسمى هذه الاستراتيجية تخفيض حدة الفقر.
٭ هنا فقط وقفت وتساءلت هل نجحت الدول التي وقعت على إعلان التنمية الألفية في تخفيض حدة الفقر في مجتمعاتها وقد مضت ثلاث سنوات من 2015..
أمامي دولة السودان التي ازدادت فيها حدة الفقر وانتشر فيها السرطان والايدز والسل.
هذا مع تحياتي وشكري
الصحافة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 344

خدمات المحتوى


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة