المقالات
السياسة
الكوادر السياسية والعشق الممتد لمواقع السلطة، سببه "ترطيبة" المنصب..
الكوادر السياسية والعشق الممتد لمواقع السلطة، سببه "ترطيبة" المنصب..
03-16-2018 02:00 PM

🔵 المبادرة الشعبية للتنمية البشرية-6:

🛑 الكوادر السياسية والعشق الممتد لمواقع السلطة، سببه "ترطيبة" المنصب..

💥 هموم أفراد المجتمع المادية هي السبب في ضياع القيم الإنسانية..

✍ مراكز التنمية البشرية ترتقي بمفهوم المسؤولية لدى المسؤول وتعمل على اعداده نفسياً وذهنياً وسلوكياً، فيحمل الهم لحظة تعيينه لأنه تخرج من مجتمع ملئ بالكوادر البشرية الفعّالة التي لن ترضى بمجهوداته إن لم تكن قدر طموحاتها وأحلامها.

✍ ثقافة الاعتذارات والسلوك الراقي للمسؤولين، أدب الإستقالات وحسن التعامل الوظيفي بين المسؤول وموظفيه، اعداد المسؤول ليكون مؤهلاً للقيادة والمسؤولية قبل استلام زمام الادارة او الوزارة أو رئاسة قطاع أو قسم كل هذا يتم غرسه وزراعته عبر تنمية العقول البشرية، فلا نرى بعدها مسؤولا يفرح بمسؤوليته، يحمل الوزير هم الوزارة لعلمه بهمّ التكليف، فيجتهد ويثابر، وان تمت نهاية فترته او اقالته لأي سبب ما لا يتحول لعدو للحكومة من أجل إرجاعه، كما يفعل "سواقط" الأحزاب السياسية المختلفة، والذين بمجرّد ابعادهم عن مواقع المسؤولية، تمتلئ نفوسهم بالغضب والاستياء، فيسخرون كل امكانياتهم للعودة من جديد لمواقع السلطة، يصنعون من حبّات الأخطاء قباباً لأضرحة منافعهم الذاتية، وينسجون من المكايد والدسائس غزلاً من خيوط عناكب يحسبونها قوية بما يكفي ليفترشون بها رفاهية ومخصصات المناصب من جديد.

✍ ضرورة اعداد مراكز التنمية البشرية لخلق أجيال مسؤولة رائدة في مجالات الحياة المختلفة، خاصةً أن العقول السودانية مشهود لها بالكفاءة والجودة، هذه المراكز هي من تقضي علي الثقافات الهدّامة التي تغلغلت في نفوس أفراد المجتمع من حب للمال ولهث خلف المصالح الذاتية وتجاهل المصلحة العامة وعدم الإيفاء بحقوق وواجبات المسؤولية مما يُضيّع موروثات الأجيال من الخامات الوطنية المختلفة.

✍ لقد صار المجتمع محكوماً بلغة المال، وقانون الماديّة، واندثرت لوائح وقوانين القيم والأخلاق، وأصبحت المسؤولية ومواقع السلطة مصادر للغنى والرفاهية والرخاء، تفرح أسرة المسؤول الذي يتم تعيينه، وتمتد الفرحة لتشمل كل أهله وعشيرته ومعارفه، ويهتم الجميع بالتواصل معه، وتقديم الهدايا والتهاني، ولا يوجد أحد يشفق عليه ويخاف عليه من هذا الهم الذي سيُوقفه بين يدي الله عزوجل بسبب بغلة عثُرت في أطراف مسؤوليته، لسئل عنها لما لم يُسوّي لها الطريق.

✍ ضرورة تنقية أفكار أفراد المجتمع والنهوض بالقيم والأخلاق، لكسب الدنيا والآخرة، الوضع الذي نعيشه الآن من ضيق اقتصادي وتردّي في مقومات الحياة المختلفة، سببه الرئيسي انعدام القيم الإنسانية في النفوس، فالمجتمع هو الجامعة التي تخرج منها المسؤول الفاسد والبطانة التي حوله، ومن يحسبون أن الاستقرار والرفاهية والرخاء ونهضة الوطن تأتي ما بين يوم وليلة ودون الاهتمام بالمنظومة الأخلاقية للمجتمع فهم واهمون، فمئات الملايين من مجتمعات المسلمين المختلفة لم يشربوا الخمر طاعةً لله عزوجل عبر تنمية بشرية من مركز اجتماعي بقيادة محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته، وهذه هي التربية الإجتماعية التي ننشدها والتي نستطيع عبرها صناعة الأجيال السويّة واعداد القادة للأمة جمعاء، ليُؤدي كلٍ منّا رسالته الإنسانية في مسيرة حياته.

✍ لا تتوقع نهضة لوطن لا تجيد مجتمعاته غير لغة المال، والمجتمع الذي لا يتعامل بلغة الإنسانية ولا ينطق ولا يكتب بحروف الأخلاق والقيم والمبادئ الحقة، هو في ذيلية التنمية والنهضة، فالمجتمعات القوية تُحرس بسلطة العلم والاخلاق ووازع الدين والضمير وليس بسلطة القوة المادية وجاه السلطة والمال.

✍ علي بابا
16-3-2018م.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 543

خدمات المحتوى


التعليقات
#1752283 [عبدالعزيز عبدالباسط]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2018 08:07 PM
ما دام هذا النظام قائم انت بتنفخ فى قربة مخرومة ... بتأذن فى مالطا ... كبيت مويتك عشان رهاب...
#لقد حانت ساعة الخلاص توحدوا توحدوا موتوا ابرارا او عيشوا احرارا..


علي بابا
علي بابا

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة