المقالات
السياسة
علي الحاج في (المحك)..!
علي الحاج في (المحك)..!
03-17-2018 01:41 PM

منكم

بعد ان مكث فيها اكثر من اربعة اشهر ..عاد الدكتور علي الحاج محمد الامين العام للمؤتمر الشعبي الى ارض الوطن من العاصمه الالمانيه بون والتي ذهب اليها في مستشفيا.
حضر امين الشعبي بعد غيابه الطويل ليجد كثيرا من المياه جرت تحت الجسر فما عاد المشهد السياسي هو ذلك الذي تركه .
المؤتمر الشعبي في فترة غياب امينه العام ..لم يستطيع مجاراة مستجدات الساحه ..بل وان امانته العامه كانت شبه (مجمده) لنشاطها ..وغدت تراقب الوضع من على البعد وكان حزبها ليس حليفا للحزب الحاكم في حكومة الوفاق الوطني.
المؤتمر الوطني اغتنم فرصة غياب امين عام الشعبي..وانطوائية (خلفه) ومرر كل اجنداته السياسيه منها والاقتصاديه ..واظهر نفسه وكانه الحزب الحاكم (الاوحد) ..ضاربا عرض الحائط باي تفاهمات او اتفاقات مع الاخرين.
كانت جماهير المؤتمر الشعبي في حيره من امرها وهي تراقب عن قرب تجاوزات الغريم المؤتمر الوطني لمخرجات حوار قاعة الصداقه.
ابرز القضايا التي سيطرت على المشهد السياسي ابان تواجد علي الحاج بالخارج كانت الازمة الاقتصاديه الطاحنه التي كادت ان تورد المواطن السوداني مورد الهلاك ..المؤتمر الشعبي رغم وجود اثنين من وزرائه بالقطاع الاقتصادي في الحكومه..لكنه لم يفعل اي شيء يحسب له في مصلحة المواطن..فكل الذي استطاع ان يفعله هو اطلاق تصريحات جوفاء تاتي من هنا وهناك.. وكانه يعمل بفقه ومن لم يستطع ان يغير المنكر فبلسانه.. والخوف كل الخوف ان يصل الى مرحلة ان يعمل بقلبه وحينها سيكون الاضعف .
قواعد المؤتمر الشعبي حملت علي الحاج على الاعناق واختارته امين عام عليها بالاجماع لاعتقادها بانه الرجل الاصدق الذي لن يخون او يحيد عن طريق الشيخ الراحل حسن الترابي .
المعلومه الغائبه على الكثيرون هي ان المؤتمر العام الاخير للمؤتمر الشعبي اختار علي الحاج لكي يتخذ قرارا بعدم مشاركة الحزب في الحكومه..تلك الخطوه التي سارعت الامانة التي سبقته في اتخاذها .
لكن الذي حدث ان الامين العام الجديد مضى في تنفيذ قرار سلفه .. ولم يضيف ولو شوله في شكل ورؤية المشاركه.
يعود امين الشعبي ليجد نفسه في مازق حقيقي ..مابين قواعد حزبه التي لاتهمها المشاركه كثيرا ..بقدر مايهمها ..القبض على (جمر) المباديء ومابين حزب حليف و متسلط لايراعي عهدا ولاميثاقا.
الشعبي في امتحان اخلاقي حقيقي حيث ان كل تلك الرؤى والافكار والمباديء التي خطها زعيمه الراحل حسن الترابي ذهبت ادراج الرياح ..في مشاركه دنست تاريخه وسيرته ومسيرته.

الوطن
[email protected]





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1651

خدمات المحتوى


التعليقات
#1752999 [عمر عبد الكريم الجعلي]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2018 07:52 AM
انا زي شايف ان علي الحاج دا الناس عاملين له قيمة أكبر منه كتير لكن سؤالي المهم هو :::المؤتمر الشعبي ذاته ما مدى قوته الفعلية وكم عدد اعضائه و وين هم؟أرجو الإفادة ممن يعلمم ؟ أ


#1752585 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2018 12:53 AM
لاتوجد قضايا للشعبي يستطيع حلها سوي قضية ود الامين مع المعجبين ...
يا تتكلم يا السنوسي يا اتكلم انا
شعبي مين وقضايا مين


#1752394 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2018 09:07 AM
شعبى بتاعى ايه ومؤتمر وطنى بتاع ايه واجندة ايه كله لعب بتاع مجموعة منحطة وساقطة اخلاقيأ ..
على الحاج تربية المنحط الغبى الترابى ( لعنة الله عليه فى قبره) فهل من اتبع الترابى يمكن ان يكون فيه خير وماذا سيفعل على الحاج ان كان موجود او غير موجود فهو رجل لص وفوق ذلك عنصرى بغيض ويتعاطف مع حركات دارفور بنى جلدته , الرجل رغم كل الذى ناله من وراء التافه الترابى لا زالت تراوح مكانها فيه العنصرية ..
وبالمناسبة انا اكتب موجهأ كلامى اليك انت شخصيأ فقد رايتك اردت ان تكتب عن الترابى الغبى , ولكن اقول لك ان الترابى هو من اغبى السياسين الذين مروا على السودان بل هو اكثر غباء من على عثمان محمد طه .. واليك دليل بسيط
لقد استطاع عمر البشير الذى هو بمقاييس السودانيين اقرب الى ( العوير) منه الى الانسان الذكى استطاع هذا ( العوير) ان يلهط السلطة كاملة بدون نقصان من (الترابى) بل وان يطرده خارجها 100% وكذلك فعل بنائبة على عثمان محمد طه ..
رجاء لا تكتب عن الاغبياء الذين اوصلوا (عوير) للسلطة ومن ثم قام بطردهم ..
بالمناسبة انت فعلأ تحتاج الى (بخرات ) عاصمة جمهورية المانيا الاتحادية هى (برلين) وليست (بون) , كانت مدينة (بون) هى عاصمة جمهورية المانيا قبل ان يتحد الجزء الشرقى مع الغربى ولكن بعد الاتحاد تم ارجاع العاصمة الى (برلين) التى هى العاصمة التاريخية لالمانيا قبل الانقسام .. ( اليست بخرة جيدة لشخص يدعى انه صحفى ) فى عهد الانقاذ ..


#1752359 [صالح علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2018 07:35 AM
(الشعبي في إمتحان أخلاقي )؟ من زمان سقط الشعبي في هذا الإمتحان الأخلاقي ، أليس أمينه هو لص كبير إختلس أموال الشعب وتحدى بقية اللصوص أن يحاكموه؟ الشعب السوداني ضحية لأكثر من لص .


مجاهد عبدالله
مجاهد عبدالله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة